كل ما يجري من حولك

الأمريكيون قلقون: هذا ما نتوقَّعُ أن يحدُثَ خلالَ شهر رمضانَ

335

متابعات| تقرير*:

كشف هذا المقال الذي نشرته صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، والذي ترجمه موقع الخنادق، أن الإدارة الأمريكية ومسؤولوها يخشون من الكثير من العوامل التي يقوم بها بنيامين نتنياهو وحلفاؤه، خَاصَّة خلال شهر رمضان المقبل، والتي قد تؤدي إلى حصول تصعيد كبير وربما ستدفع لحصول مواجهة إقليمية.

كما أشار هذا المقال أَيْـضاً، إلى بعض نقاط الاختلاف (التي يمكن وصفها بالتكتيكية)، التي ما تزال عالقة بين إدارة بايدن وحكومة نتنياهو حول العملية البرية في رفح.

النص المترجم:

أثار استسلام رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لشركائه في الائتلاف اليميني المتطرف فيما يتعلق بوصول عرب إسرائيل إلى جبل الهيكل / المسجد الأقصى خلال شهر رمضان قلق المسؤولين الأمريكيين، على الرغم من أنه مُجَـرّد واحد من عوامل كثيرة تثير القلق من أن سلسلة من الاتّجاهات المثيرة للقلق يمكن أن تتجمع وتتسبب في تفاقم المشكلة. ستؤدي إلى تفاقم التوترات في الشرق الأوسط في الأسابيع المقبلة.

ويظل القلق المباشر الأكبر في واشنطن هو العملية العسكرية الإسرائيلية التي تلوح في الأفق في رفح – والتي حذر المسؤولون مرارا وتكرارا وعلنا من أنها ستكون “كارثة” و”نكبة” بدون خطة تراعي ما يزيد عن مليون فلسطيني يبحثون عن مأوى بعد تهجيرهم (بشكل متكرّر في كثير من الأحيان) على مدى الأشهر الأربعة والنصف الماضية.

ويجري المسؤولون الأمريكيون اتصالات متكرّرة مع نظرائهم الإسرائيليين للحصول على توضيح حول كيفية التقاط الخطط الإسرائيلية لثلاثة حقائق، أوضحها مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان بالتفصيل.

وقال: “الحقيقة الأولى هي أن لديك أكثر من مليون شخص في منطقة صغيرة جِـدًّا، ويجب أن يكون لدى هؤلاء الأشخاص مكان آمن يذهبون إليه”، مُضيفاً أن “الحقيقة الثانية هي أن المساعدات التي يحصل عليها المدنيون الفلسطينيون تأتي عبر رفح، وبالتالي إذَا أَدَّت العمليات العسكرية إلى تعطيل المعابر – كرم أبو سالم ومعبر رفح – أَو تعطل نقاط التوزيع، فإن ذلك سيجعل من الصعب نقل المساعدات”.

وتابع: “لذا، نحن بحاجة إلى إجابات للسؤال ليس فقط أين يذهب الناس، ولكن كيف يحصلون على مستوى مستدام من المساعدات – الغذاء والدواء والمياه والمأوى”.

وَأَضَـافَ سوليفان الحقيقة الثالثة “هو أن هذا يتم الضغط عليه مباشرة باتّجاه الحدود المصرية. وقد سمعت مباشرة من المصريين قلقهم بشأن ما يمكن أن يعنيه ذلك على تلك الحدود. ويجب أن تكون هناك إجَابَة واضحة على هذا السؤال أيضًا”.

ويدرك المسؤولون الأمريكيون تمام الإدراك التحذيرات المصرية من أن عملية رفح قد تعرض للخطر معاهدة كامب ديفيد للسلام، التي ظلت حجر الأَسَاس للبنية الأمنية في الشرق الأوسط لأكثر من أربعة عقود.

وبينما قالت إسرائيل إنها لا تنوي تهجير الفلسطينيين قسراً عبر الحدود، كشفت صور الأقمار الصناعية أن مصر تقوم ببناء جدار وتسوية الأراضي بالقرب من حدود غزة استعداداً لذلك.

وقد أكّـدت الولايات المتحدة لكلا الطرفين أن التهجير القسري ونقل السكان هو أمر غير مقبول وغير مقبول، على الرغم من أنها فشلت في توضيح العواقب التي ستترتب على ذلك إذَا واصلت إسرائيل المضي قدمًا بلا هوادة.

وأضاف: “لن أتكهن هنا اليوم بشأن فرضية “إذا/عندئذ”. سأقول فقط إن موقفنا بشأن مسألة رفح واضح، ونحن نضغط بشدة بشأن هذه القضية الأَسَاسية التي كشفتموها، وهي عرضة للخطر”. وقال سوليفان: “المدنيون في رفح. إنهم بحاجة إلى الحماية”.

وفي حين أن المحادثات المكثّـفة بين المسؤولين الأمريكيين والإسرائيليين قد كسبت بعض الوقت، إلا أنها تدفع أَيْـضاً العملية المحتملة إلى الاقتراب من بداية شهر رمضان، والتي ستبدأ في غضون ثلاثة أسابيع.

يعد الشهر الكريم بؤرة قلق سنوية، حَيثُ يخصص المسؤولون الأمريكيون وقتًا واهتماماً كَبيراً لإطفاء الشعلة قبل أن تسعى الجهات الفاعلة السيئة على جانبي الصراع إلى تفاقم التوترات.

وحتى قبل استسلام نتنياهو، توقع المسؤولون الأمريكيون احتمال قيام وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير بإثارة التوترات في الحرم القدسي. وقد صعد إلى الحرم القدسي ثلاث مرات منذ أن أصبح وزيرا في الحكومة، وكل زيارة أثارت غضب المجتمع الدولي لأنه يعرض الوضع الراهن المشحون للغاية في الموقع المقدس في القدس للخطر.

وكانت هذه القضية في مقدمة الزيارة الأخيرة التي قام بها العاهل الأردني الملك عبد الله، الذي أثار مخاوف بشأن انتهاكات الوضع الراهن في الحرم القدسي والتي تؤدي إلى امتدادات إقليمية خلال اجتماعات مع مسؤولين أمريكيين على أعلى المستويات.

وأشَارَ العديد من المسؤولين الأمريكيين بشكل خاص إلى أنهم يعتقدون أن الاستفزاز المحتمل من جانب بن غفير قد يختلف عن تحَرّكاته السابقة، حيثُ إنه ربما يحاول إرسال رسالة مباشرة إلى البيت الأبيض في أعقاب الأمر التنفيذي الذي أصدره جو بايدن والذي يستهدف المستوطنين المتطرفين الذين يعرضون استقرار الضفة الغربية للخطر.

وقد تسببت تعليقاته التي تهاجم بايدن لصالح دونالد ترامب في صحيفة وول ستريت جورنال الأخيرة في مزيد من الغضب بين المسؤولين الأمريكيين، على الرغم من أنهم أكثر قلقًا بشأن الآثار الملموسة التي يشكلها أعضاء الحكومة الإسرائيلية اليمينية المتطرفة.

إن هدم منزل ناشط فلسطيني بارز في القدس الشرقية مؤخّراً (بعد أسابيع من زيارة مسؤول أمريكي كبير) ورفض وزير المالية بتسلئيل سموتريش إرسال الطحين المخصص لغزة، المحتجز حَـاليًّا في ميناء أشدود، هي أمثلة على الاستفزازات المقصودة ذات العواقب الواقعية. وقد انتقد المسؤولون الأمريكيون صراحة كليهما، وابتعدوا عن نقاط الحديث المتعلقة بـ “القلق العميق”، حَيثُ أكّـد المتحدث باسم وزارة الخارجية ماثيو ميللر “لقد حصلنا على التزام من حكومة إسرائيل بالسماح بمرور هذا الدقيق، ونتوقع منهم الوفاء بهذا الالتزام”.

وظلت الإدانات حتى هذه اللحظة خطابية. ومن المحتمل أن تؤدي قضية الدقيق، إذَا ظلت دون حَـلّ، إلى تعريض المساعدة العسكرية الأمريكية لإسرائيل للخطر في أعقاب مذكرة بايدن للأمن القومي بشأن مبيعات الأسلحة الأجنبية وحقوق الإنسان.

وتطالب المذكرة الدول المتلقية بتقديم ضمانات موثوقة بأنها “ستسهل ولن ترفض أَو تقيد بشكل تعسفي المساعدة الإنسانية الأمريكية والجهود الدولية التي تدعمها الولايات المتحدة لتقديم المساعدة الإنسانية في مناطق الصراع، حَيثُ تستخدم الأسلحة الأمريكية”.

يتعين على كُـلّ من وزارتي الخارجية والدفاع إرسال تقرير إلى الكونغرس في غضون 90 يوماً حول استخدام الأسلحة الأمريكية في مناطق النزاع المسلح منذ كانون الثاني / يناير 2023، مع توضيح تفاصيل الالتزام بالقوانين المعمول بها. ويشكل منع سموتريتش للدقيق انتهاكاً صريحاً، نظرياً وعمليًّا، لمتطلبات المذكرة.

وفي الوقت نفسه، تتفاقم احتمالات تعرض المساعدات للخطر؛ بسَببِ حقيقة أن إسرائيل تقترب بسرعة من نقطة الأزمة، حَيثُ تحتاج إلى مساعدات عسكرية إضافية. أخبر المسؤولون الإسرائيليون المشرعين الأمريكيين أن الجمود المُستمرّ في الكونغرس الذي يمنع الولايات المتحدة من توفير المليارات من المساعدات العسكرية سيصل قريبًا إلى نقطة حرجة نظرًا لقضايا سلسلة التوريد – على الأرجح خلال شهر رمضان.

إذا امتدت التوترات خلال شهر رمضان، فإن ذلك لن يؤدي فقط إلى تزايد احتمال التصعيد في الضفة الغربية ولبنان، بل سيؤدي فقط إلى إبعاد صفقة الرهائن مقابل التوقف المؤقت التي توسطت فيها مصر وقطر عن الأنظار. وتحذر عائلات الرهائن من أنه مع مرور كُـلّ يوم، يصبح احتمال بقاء أحبائهم على قيد الحياة أقل احتمالاً.

لقد أصبح المسؤولون الأمريكيون يعتقدون بشكل متزايد أن مثل هذه الصفقة هي الأمل الوحيد لاستعادة الرهائن والخروج عن الطريق نحو وقف إطلاق النار. إن الكثير مما يسمى بمبدأ بايدن – الذي يهدف إلى تحقيق التطبيع الإسرائيلي السعوديّ وخريطة طريق إعادة إعمار غزة بعد الحرب على الطريق نحو حَـلّ الدولتين – يبدأ وينتهي مع دخول صفقة الرهائن حيز التنفيذ.

ومع ذلك، في واشنطن، يُنظر إلى نتنياهو بشكل متزايد ليس فقط على أنه مفسد لمثل هذه الجهود، بل كزعيم أسير لأهواء حلفائه اليمينيين المتطرفين. يؤكّـد معظم المسؤولين الأمريكيين على أنه لا توجد تحولات سياسية قائمة منذ فترة طويلة فيما يتعلق بالاعتراف بالدولة الفلسطينية، على الرغم من أن العديد منهم يشيرون إلى أن التطورات خلال الشهر المقبل يمكن أن تغير الحقائق على الأرض.

المصدر: هآرتس

الكاتب: الخنادق

You might also like