كل ما يجري من حولك

فايننشال تايمز: لا يمكنُ لإسرائيل أن تقفَ دون أمريكا

62

متابعات| تقرير*:

يعتقد هذا المقال الذي نشرته صحيفة “فايننشال تايمز” البريطانية والذي ترجمه موقع الخنادق، بأن القرار الأمريكي بتقييد مبيعات الأسلحة لإسرائيل، يمكن أن يكون نقطة تحول في العلاقة الثنائية. مؤكّداً بأن مواقف الرئيس الأمريكي جو بايدن ضد نتنياهو، تحركها مصالح سياسية انتخابية وليس المخاوف الإنسانية. لكن اللافت هو اعتراف كاتب هذا المقال وكبير المعلقين على الشؤون الخارجية في الصحيفة، جدعون راشمان، من دون قصد وانتباه، بأن “الإسرائيليين تبنوا إستراتيجية وحشية ومدمرة للذات في غزة”. وهذا ما يؤكّد الكلام القائل بأن إسرائيل لم تحقق أي انتصار حتى الآن، بل باتت في مستنقع الهزيمة الذي من الصعب عليها الخروج منه.

النص المترجم:

وأنت أيضاً، يا جو؟ لعدة أشهر، تجاهل بنيامين نتنياهو الانتقادات الدولية لإسرائيل، مطمئنًا إلى معرفة أن الرئيس الأمريكي قدم له دعمًا صارمًا. إذا كان البيت الأبيض خلفك، فمن يهتم بجنوب أفريقيا أو بطلاب جامعة كولومبيا؟

لكن حتى إدارة بايدن لها حدودها. كان إصرار حكومة نتنياهو على المضي قدماً في شن هجوم واسع النطاق على مدينة رفح في غزة سبباً في دفع الولايات المتحدة أخيراً إلى وقف بعض مساعداتها العسكرية لإسرائيل.

لقد رد نتنياهو على القرار الأمريكي بالشجاعة والتحدي. ويبدو من المرجح أن تمضي إسرائيل قدماً في هجومها على رفح، مستخدمة ترسانتها الهائلة بالفعل. ويقول رئيس الوزراء الإسرائيلي إنه لا يمكن لأي قوة خارجية أن تمنع بلاده من الدفاع عن نفسها كما تراه مناسبا. ويصر نتنياهو على أن إسرائيل “ستقف بمفردها” إذا لزم الأمر.

لكن الحقيقة هي أن العديد من الإسرائيليين يشعرون بالصدمة والفزع من قرار بايدن. ووصفه ديفيد هوروفيتز، رئيس التحرير المؤسس لصحيفة تايمز أوف إسرائيل، بأنه “إعلان مدمر”. ووصف وضع إسرائيل بطريقة صارخة قائلاً: “إسرائيل، التي تخلى عنها معظم المجتمع الدولي بالفعل… لقد فقدت الآن الدعم الشعبي غير المحدود والحماية الكاملة لحليفها الأكثر أهمية”.

وحتى لو مضت إسرائيل قدماً في معبر رفح، فإن قرار بايدن يثير تساؤلات جدية حول مستقبل العلاقة الإسرائيلية الأميركية وحول الخيارات المتاحة أمام حكومة نتنياهو. ويريد كثيرون في المؤسسة الأمنية الإسرائيلية فتح جبهة ثانية من خلال مواجهة حزب الله في لبنان. لكن الولايات المتحدة أوضحت أنها تعارض هذه الفكرة.

ربما كان نتنياهو يفترض في السابق، أن الولايات المتحدة سوف تبقى دائما خلف إسرائيل، وتوفر الدعم العسكري اللازم. لكن تصرفات بايدن بشأن معبر رفح تشير إلى أن هذا لم يعد افتراضا آمنا. ستزود الولايات المتحدة إسرائيل دائمًا بأسلحة دفاعية، مثل الصواريخ الاعتراضية. لكن توفير قذائف المدفعية والقنابل القوية للعمليات الهجومية لم يعد من الممكن اعتباره أمرا مفروغا منه.

ثم هناك أيضاً الجبهة الدبلوماسية. فمن الواضح أن نتنياهو منزعج للغاية من احتمال توجيه لائحة اتهام ضده وبعض زملائه من قبل المحكمة الجنائية الدولية. وتريد إسرائيل أن تعمل الولايات المتحدة خلف الكواليس للضغط على المحكمة الجنائية الدولية. ويتعين عليها أيضاً أن تقدم الدعم الخطابي ضد الاتهامات الواسعة النطاق بأن إسرائيل ارتكبت جرائم حرب ــ أو حتى إبادة جماعية.

ومع ذلك فإن اعتراف بايدن في مقابلة تلفزيونية حديثة بأن القنابل الأميركية قتلت مدنيين في غزة، دفع الولايات المتحدة إلى الاقتراب من تأييد فكرة مفادها أن التكتيكات الإسرائيلية تتجاوز القتال الحربي المشروع. كما وجد تقرير لوزارة الخارجية الأمريكية أن إسرائيل ربما استخدمت الأسلحة الأمريكية بطرق تنتهك القانون الإنساني الدولي.

وراء الكواليس، كان استخدام إسرائيل للقنابل الثقيلة نقطة توتر مع المؤسسة الأمنية الأمريكية لعدة أشهر. في أواخر العام الماضي، أخبرني أحد كبار الديمقراطيين عن رعبه من قيام إسرائيل، في مطاردة قائد واحد من حماس، بإلقاء قنبلة قوية على مخيم للاجئين – مما أسفر عن مقتل العشرات من المدنيين في هذه العملية. إن احتمال حدوث ذلك مرة أخرى، مرارا وتكرارا، في هجوم على حماس في رفح، دفع البيت الأبيض إلى التحرك.

ويقول بعض منتقدي بايدن إن الرئيس تحركه دوافع سياسية وليس مخاوف إنسانية. ليس هناك شك في أنه، في انتخابات رئاسية متقاربة للغاية، لا يستطيع أن يتحمل خسارة أصوات التقدميين الشباب، الغاضبين من الحرب في غزة. لكن نتنياهو يلعب أيضاً بالسياسة. ومن أجل البقاء في السلطة، يحتاج الزعيم الإسرائيلي إلى إبقاء اليمين المتطرف إلى جانبه. وهم أعلى الأصوات المطالبة بالهجوم على رفح.

وبعيداً عن القضايا السياسية والإنسانية، هناك خلاف استراتيجي أساسي بين حكومة نتنياهو والبيت الأبيض. منذ البداية، قامت إدارة بايدن بالموازنة بين التعاطف العميق مع إسرائيل والالتزام الحقيقي بأمنها، والتشكك العميق بشأن التكتيكات والاستراتيجيات الإسرائيلية.

ويبدو أن الحكومة الإسرائيلية تتبنى وجهة نظر عسكرية بالكامل تجاه القضية الفلسطينية. وهي تزعم أن إسرائيل يجب أن تقضي على حماس وأن “تستعيد الردع” – وأن القوة هي السبيل الحقيقي الوحيد لسلامة إسرائيل. وعلى النقيض من ذلك، اعتقدت إدارة بايدن دائمًا أن مستقبل إسرائيل لا يمكن تحقيقه في نهاية المطاف إلا من خلال تسوية سلمية تتضمن إنشاء دولة فلسطينية.

إن الولايات المتحدة تدرك من تجربتها المريرة في أفغانستان أنك لا تستطيع أن تهزم منظمة مثل حماس، أو طالبان، بمجرد قتل قياداتها وجنودها. وبدون حل سياسي مستدام، سيكون هناك دائما مجنّدون جدد. والحقيقة أن القتل الجماعي للمدنيين من المرجح أن يشكل أداة التجنيد الأكثر فعالية للجيل القادم من مقاتلي حماس.

لكن مواجهة هذا الواقع تتطلب تحولات عميقة في تفكير نتنياهو وقسم كبير من الجمهور الإسرائيلي. وقد أصبح هذا التغيير أقل احتمالاً بعد الصدمة التي خلفتها الهجمات الوحشية التي شنتها حماس في السابع من أكتوبر/تشرين الأول. لذا فقد يتطلب الأمر صدمة خارجية أخرى ـ مثل القرار الذي اتخذه البيت الأبيض بشأن الأسلحة ـ لإجبار الإسرائيليين على الابتعاد عن الإستراتيجية الوحشية والمدمرة للذات التي تبنوها في غزة. وإذا ساعد قرار بايدن في إطلاق هذه العملية، فقد يتمكن من إنقاذ شيء ما من الرعب الحالي.


المصدر: فايننشال تايمز – Financial Times

الكاتب: الخنادق

You might also like