كل ما يجري من حولك

عاجل وخطير: سيولٌ جارفة تغمرُ محافظةً بكاملها وتقطعُ كل طرقها.. ودعوةٌ من خبراءَ لكافة اليمنيين: حـَــــــذارِ .. الفيضان قادم

1٬465
سيولٌ جارفة تغمرُ محافظةً يمنيةً بكاملها وتقطع كل شوارعها وطرقها.. ودعوةٌ من خبراء لكافة اليمنيين: حـــــــذارِ .. الفيضان قادم سيولٌ جارفة تغمرُ محافظةً يمنيةً بكاملها وتقطع كل شوارعها وطرقها.. ودعوةٌ من خبراء لكافة اليمنيين: حـــــــذارِ .. الفيضان قادم

متابعات| رصد:

تسببت سيول الأمطار الغزيرة التي هطلت، خلال الساعات الماضية، على محافظة حضرموت بقطع طريق دولي وشوارع وطرق رئيسة داخل المحافظة، تأثراً بالمنخفض الجوي.

وأفادت مصادر محلية بأن عدداً من مديريات محافظة حضرموت شهدت خلال الساعات الماضية هطول أمطار غزيرة مصحوبة بصواعق رعدية، مشيرة إلى أن مياه الأمطار غطت العديد من شوارع وأحياء ومديريات وادي حضرموت.

وأوضحت أن سيول الأمطار في مخرج “ثبي” بمدينة تريم حضرموت قطعت الطريق الدولي الرابط بين تريم وسيئون، وعزلت بعض القرى والمدن عن بعضها البعض.

وبحسب مصدر إعلامي في الوادي فإن عدداً من الشعاب والأودية غمرت بمياه السيول، في حين أطلقت السلطات المحلية تحذيراً للمارين في هذه المناطق من خطورة هذه السيول.

وكان مركز التنبؤات الجوية والإنذار المبكر في اليمن توقع هطول أمطار غزيرة، خلال الأيام القادمة، على عدد من المحافظات مصحوبة بعواصف رعدية، تصل إلى السواحل والمناطق المرتفعة الجنوبية.

وحذر المواطنين وسائقي المركبات من التواجد في بطون الأودية ومجاري السيول اثناء هطول الأمطار، كما نبه الصيادين من دخول البحر.

وأمس الثلاثاء، ناقشت لجنة الطوارئ الرئيسة بحضرموت في اجتماع عقدته في المكلا برئاسة الأمين العام للمجلس المحلي بالمحافظة وبحضور فريق العمل المشترك من الجهات المدنية والعسكرية والأمنية، الاستعداد لمواجهة أخدود المنخفض الجوي المتوقع، والتأكد من استعداد جميع الجهات المعنية.

وذكرت السلطة المحلية بحضرموت، في منشور على حسابها بفيسبوك،، أن مدير مركز الإنذار المبكر بديوان المحافظة قدم شرحاً للحالة الجوية خلال الساعات الـ (72) المقبلة، التي تمتد حتى مطلع الأسبوع القادم وتشهد عدم الاستقرار الجوي وأمطاراً رعدية بسبب أخدود المنخفض الجوي خصوصاً في مديريات الوادي والأرياف، مع أخذ الاحتياطات من تدفق السيول على مديريات الساحل.

وأكد الأمين العام للمجلس المحلي بحضرموت أن التغيرات الجوية المتقلبة تتطلب الاستعداد والتنسيق للتعامل مع التنبؤات المتوقعة، مشيراً إلى أهمية أخذ الاحتياطات اللازمة والتعامل بجدية مع تنبؤات مركز الإنذار المبكر، وشحذ الهمم وتوحيد الطاقات وتوزيع المعدات في المدن والمواقع المتوقع أن تشهد تدفقات للسيول.

وأكدت لجنة طوارئ حضرموت ضرورة التعاون والتنسيق مع الجهات كافة، مع توافق الإجراءات على المستويين المدني والعسكري والأمني حفاظاً على سلامة المجتمع والأرواح والمكتسبات العامة والخاصة، وتوفير المعدات اللازمة والتنسيق بين غرف العمليات والطوارئ في مكاتب الصحة والكهرباء والمياه والمؤسستين العسكرية والأمنية.

وأهابت بالمواطنين اتباع التوجيهات الصادرة من الجهات الرسمية، ومتابعة آخر المستجدات من خلال الوسائل الرسمية المعتمدة، وأخذ الحيطة والحذر، وعدم الاقتراب من مواقع تدفق السيول وأعمدة الكهرباء، وتعليق الإبحار للاصطياد أو السفر على القوارب والعباري في مياه بحر العرب ابتداءً من اليوم الأربعاء.

You might also like