كل ما يجري من حولك

بيانٌ رسميٌّ مهمٌّ من صنعاء بشأن هذا الحادث ومَـن يكونُ المنفِّذ

الاتصالاتُ تكذِّبُ المزاعمَ الصهيونية بشأن الكابلات في البحر الأحمر

578

موقع متابعات| خاص:

نسفت صنعاءُ المزاعمَ والأباطيلَ التي تروِّجُ لها وسائلُ إعلامٍ تابعةً للعدو الصهيوني، بخصوص تعرُّضِ الكابلات البحرية الدولية في البحر الأحمر للاستهداف.

وأكَّـدت وزارةُ الاتصالات وتقنية المعلومات في حكومة صنعاء، أن المنفِّذَ ــ في حال حصل الحادث فعلاً ــ هو مَن روَّجَ لهذه الأكاذيب، في إشارة إلى الأمريكي والصهيوني ووسائط إعلام “عربية” موالية له تروي ذات السردية.

وَجَدَّدت الوزارةُ في بيان صادر، أمس الثلاثاء، “التزامَ الجمهورية اليمنية بالموقف الأخلاقي إزاء الكابلات البحرية والذي ورد مؤخّراً في خطاب قائد أنصار الله عبدالملك الحوثي، إضافة على ما ورد في بياناتها السابقة، بشأن تجنيب جميع كابلات الاتصالات وخدماتها أية مخاطر، وحرصها على تقديم التسهيلات اللازمة لإصلاحها وصيانتها شريطة الحصول على التصاريح اللازمة من هيئة الشؤون البحرية بصنعاء”.

وأشَارَ البيان، إلى أن “قرارَ اليمن بمنع مرور السفن الإسرائيلية لا يخص السفن التابعة للشركات الدولية المرخص لها بتنفيذ الأعمال البحرية للكابلات في المياه اليمنية”، مشيرة إلى دورِها المحوري في استمرارية وبناء وتطوير منظومة شبكة الاتصالات والإنترنت الدولية والإقليمية التي توفرها الكابلات البحرية الممتدة ضمن المياه الإقليمية اليمنية، واستمرار جهودها لتسهيل مرور وتنفيذ مشاريع الكابلات البحرية عبر المياه الإقليمية اليمنية شاملة المشاريع التي ساهمت فيها الجمهوريةُ اليمنية عبر الشركة اليمنية للاتصالات الدولية “تيليمن”.

يُشار إلى أن ثمة أنباءً تناقلتها بعض وسائل الإعلام حول انقطاع شبكة النت عن دول شرقي إفريقيا جراء حادثٍ تعرضت له الكابلاتُ في البحر الأحمر، واتضح فيما بعدُ أنها لا تعدو عن كونها شائعاتٍ ترمي إلى اتهام اليمن بالحادثِ المزعوم؛ لحرفِ الأنظار عن العمليات الجريئة التي تقوم بها؛ نُصرةً لـ غزة ضد السفن التابعة للكيان الصهيوني وَسفن أمريكا وبريطانيا مدنَيةً وحربيةً التي تسانده في جرائم الإبادة وتنفِّذ عدواناً على اليمن منذُ مطلع العام الجاري.

You might also like