كل ما يجري من حولك

صحيفة صهيونية: “إسرائيل” تتردَّدُ في استئنافِ الحربِ في غزة خوفاً من هذه الدولة العربية (الاسم + تفاصيل)

جبهةٌ بدولة عربية تدفعُ “إسرائيل” لعدم استئنافِ الحربِ في غزة

1٬035

متابعات| رصد:

كشفت صحيفةُ “كلاكيست الاقتصادية” الإسرائيلية عن تأثير الجبهة اليمنية على قرار العدوّ الإسرائيلي فيما يتعلق باستئناف القتال في قطاع غزة.

وأشَارَت الصحيفة إلى أن الاستئناف المتوقع لعمليات جيش الاحتلال في قطاع غزة قد يصاعد تهديد اليمن المتعلق بالسفن ذات العلاقة بإسرائيل مما يجعل من الصعب مرورها عبر الممرات الملاحية في بحر العرب ومضيق باب المندب. الذي يربط البحر الأحمر بخليج عدن.

وقالت الصحيفة: إن “الحوثيين يظهرون جرأة وإصرار ما قد يدفعهم إلى المزيد من التحَرّكات الهجومية”.

ولفتت الصحيفة إلى الآثار التي بدأت تظهر على اقتصاد الاحتلال ومن ذلك إعلان شركة “زيم” للشحن، الثلاثاء، تغيير مسار سفنها بعيدًا عن البحر؛ وهو ما يضاعف الوقت والتكلفة.

وبحسب الصحيفة فإنه حتى قبل تقرير زيم، حذر مسؤولو الأمن والشحن الإسرائيليون من أن التهديد اليمني قد يجبر السفن التي تسعى إلى الوصول إلى إسرائيل عبر البحر الأحمر على تغيير مسارها والدوران حول القارة الأفريقية بأكملها. وبصرف النظر عن التأخير وإطالة مدة الإبحار، فإن هذا الوضع قد يجعل الأقساط التي تدفعها شركات الشحن لشركات التأمين أكثر تكلفة. قال اللواء المتقاعد إيلي شارفيت، وهو قائد سابق في البحرية ورجل أعمال حَـاليًّا في مجال الطاقة المتجددة ورئيس شركة DSIT التابعة لشركة رافائيل، والتي تتعامل في مجال الأنظمة الدفاعية للبنى التحتية البحرية: إن منع السفن الإسرائيلية من عبور البحر الأحمر يعد يشبه الحصار الجزئي لإسرائيل.

يقول الدكتور يوئيل جوزانسكي، أحد كبار الباحثين في معهد الأمن القومي الإسرائيلي: “هناك جرأة وإصرار واستعداد لتحمل المخاطر هنا لا نعرفها، والشعور هو أنه ليس لديهم ما يخسرونه ومن الصعب ردعهم”.

ويضيف جوزانسكي: ”لقد قللنا من تقدير تهديد الحوثيين خلال السنوات الأخيرة، لكن الموارد محدودة وتحتاج إسرائيل إلى إعطاء الأولوية لاستعدادها فيما يتعلق بجميع التهديدات التي تواجهها”.

في ذات السياق قال القائد السابق في البحرية شارفيت إن مما يجب الحذر منه هو أن سلوك اليمنيين لا يمكن التنبؤ به ومن الصعب معرفة أين سيتطور.

You might also like