كل ما يجري من حولك

هآرتس: “إسرائيل” صادرت حلوى الاحتفال بالأسرى المحرَّرين.. وهذا هو السبب

135

متابعات| تقرير*:

سخر الصحفي الإسرائيلي عدي بشارات من الإجراءات الإسرائيلية التي رافقت اطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين ومن ضمنها مصادرة الحلوى. وقال في تقرير نشرته صحيفة هآرتس العبرية وترجمه موقع “الخنـادق” إلى أن “الحرب التي هي بالكامل نتاج غضب أعمى، دون أي خطط لفترة ما بعد الحرب – وبينما يتم استبعاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس كشريك – هي صراع ينذر ب 100 عام أخرى من الحروب على الأقل”.

النص المترجم:

يوم الجمعة، عمل ضباط الشرطة لساعات متواصلة لإخماد فرحة الأسيرات الفلسطينيات، اللواتي أطلق سراحهن من السجون الإسرائيلية مقابل الرهائن الإسرائيليين، وعائلاتهن. ووفقاً لنادي الأسير الفلسطيني، فإن السجناء الذين ينتهكون شروط الإفراج عنهم ويحتفلون علناً يخضعون لغرامة قدرها 70,000 شيكل (18,700 دولار).

وتشمل الشروط حظراً على توزيع الحلوى، وهو حظر يبدو أنه تم تطبيقه بحماس مفرط من قبل أولاد وزير الأمن القومي إيتمار بن غفير في الشرطة الإسرائيلية. ووفقاً لمراسل قناة الجزيرة، “تمت مصادرة الحلوى من منزل السجينة أماني الهاشم في بيت حنينا، التي كانت عائلتها تخطط لتوزيعها على المهنئين”.

اتضح أنه لا يوجد شكل أكثر فخراً من القومية من جعل “الآخر” بائساً. حتى الآن، لم يتم إبلاغنا بمصير الحلوى – سواء تم تمزيقها كبيانات تحريض، أو ما إذا كان قد انتهى بها المطاف في بطون أولئك الذين أخذوها بعيداً.

يتساءل المرء أيضاً عما إذا كان حلالاً تحلية حياتك بحلوى العدو. في غضون ذلك، تم تنفيذ الانتقام الحلو على غرار بن غفير بالكامل.

لم تقم وسائل الإعلام الإسرائيلية الرئيسية بتغطية إطلاق سراح السجينات الفلسطينيات على الإطلاق تقريباً. لن يخطر ببالهم أبداً، ولو للحظة، أن يشوهوا مشاعر اليهود بالسعادة مع سعادة العرب. حتى التغطية الإخبارية لها حدودها.

ثم يسألون بجدية لا يسبر غورها ما هو الهدف من الحرب المعلنة في 7 أكتوبر، كما لو أنه ليس من الواضح أن الهدف هو الانتقام. ببساطة الانتقام. لكن التسرع في شن حرب بكل قوة – وكما يعلم الجميع، فإن التسرع من الشيطان – منع العالم من التفكير فيما حدث في المجتمعات الحدودية الإسرائيلية في ذلك اليوم المروع، حول جرائم حماس وسماع القصص المثيرة للأيتام والجرحى وأولئك الذين اختبأوا في غرفهم الآمنة.

لقد انتصرت الرغبة في الانتقام على الحكمة، التي ليست نتاج الدافع بل الفكر. كانت مشاعر الانتقام قوية لدرجة أن إسرائيل شنت هجوماً غير مسبوق على غزة بعد ساعات. وقبل أن يتمكن العالم من استيعاب نطاق الفظائع في المجتمعات الحدودية الإسرائيلية، كان قد أقام بالفعل صلة مع المعاناة المذهلة في غزة.

وينبغي أن نتذكر أنه في عام 2001، بعد الهجوم الإرهابي الرهيب على دولفيناريوم في تل أبيب، كان أول شيء فعله رئيس الوزراء أرييل شارون هو السماح للعالم برؤية أبعاد الجريمة قبل شن الهجوم على الشعب الفلسطيني. لقد كان هجوماً دموياً شنيعا يذكرنا بسجل الرجل العدواني، لكنه حصل على دعم عالمي.

إذا فكرنا في تاريخ الحروب الأخيرة، فإن عنصر الانتقام كان له دور مركزي فيها. في حرب لبنان الأولى في عام 1982، شرعت إسرائيل في الانتقام لمحاولة اغتيال السفير الإسرائيلي في بريطانيا، شلومو أرغوف، الذي أصيب بجروح خطيرة في الهجوم. في حرب لبنان الثانية عام 2006، ذهبت إسرائيل إلى المعركة بعد اختطاف جنديين. في الحرب الأولى، دفعت إسرائيل أرواح 655 من جنودها. وفي الثانية، مع مقتل 165 جندياً ومدنيا، ناهيك عن القتلى على الجانب الآخر، ولكن بعد كل شيء، من يحسب؟

من العار أنهم لا يحسبون الحروب التي تم منعها، على سبيل المثال، بعد اختطاف ثلاثة جنود على الحدود اللبنانية في عام 2000. ثم أيضاً، في نهاية المطاف، وبعد مقتل 165 شخصاً في حرب لبنان الثانية، توصلت إسرائيل وحزب الله إلى اتفاق بنفس النتيجة – تبادل الأسرى.

إن الحرب التي هي بالكامل نتاج غضب أعمى، دون أي خطط لفترة ما بعد الحرب – وبينما يتم استبعاد الرئيس الفلسطيني محمود عباس كشريك – هي صراع ينذر ب 100 عام أخرى من الحروب على الأقل.


المصدر: هآرتس

You might also like