كل ما يجري من حولك

ذا غارديان: الشعبُ العراقي لا يريدُ الأمريكيين.. وسيُخرِجُهم بهذه الطريقة

121

متابعات| تقرير*:

تبيّن الصحفية سيمونا فولتين في هذا المقال الذي نشره موقع صحيفة “ذا غارديان – The Guardian” الإنكليزية، والذي ترجمه موقع الخنادق، بأن العدوان الأمريكي الإسرائيلي على قطاع غزة يغذي ما وصفته بالتوترات في العراق، والذي قصدت فيه عمليات المقاومة الإسلامية العراقية ضد قوات الاحتلال الأمريكي. وما يتبع ذلك من غارات جوية أمريكية، أدّت الى ارتقاء 9 شهداء من المقاومة، وهو ما يسلط الضوء بحسب فولتين، على خطر امتداد الوضع في غزة الى هذا البلد.

واللافت أنها كشفت بأن عمليات المقاومة العراقية التي تحصل ضد القوات الأمريكية، مرد على الدور الأمريكي في العدوان غزة، تلقى التأييد من العراقيين السنّة أيضاً، وهذا ما يؤكد بأن العراق بكل مكونات شعبه، مدركين لمسؤولية الإدارة الأمريكية عما يحصل في فلسطين، وهذا ما يدعوهم لرفض الوجود العسكري الأمريكي في بلادهم.

النص المترجم:

أضاءت طلقات نيران المدافع الرشاشة، المعتادة خلال الجنازات، سماء الليل بينما تجمع عشرات الرجال في زقاق خافت الإضاءة وغير معبد على أطراف الأحياء الفقيرة المترامية الأطراف في مدينة الصدر لإبداء احترامهم. تم نصب صورة عملاقة لعلي حسن الدراجي خارج منزل العائلة في شمال شرق بغداد، لإعلان “استشهاده” في الغارات الجوية الأمريكية هذا الأسبوع على الجماعات المسلحة العراقية.

وأدت سلسلة الضربات إلى مقتل 9 مقاتلين، من بينهم الدراجي، وهو أول قتيل عراقي مرتبط بالحرب بين إسرائيل وحماس. وحتى مع سريان هدنة هشة في غزة، فإن وتيرة وشدة الاشتباكات في العراق تسارعت، مما يسلط الضوء على خطر امتدادها إلى بلد غارق منذ فترة طويلة في الصراع.

واستهدفت الولايات المتحدة يومي الثلاثاء والأربعاء مقاتلين تعتقد أنهم مسؤولون عن عشرات الهجمات التي نفذت على القوات الأمريكية في العراق وسوريا. وتأتي هذه العمليات تحت راية ما يسمى بالمقاومة الإسلامية في العراق ردا على “الجرائم التي يرتكبها العدو بحق أهلنا في غزة”، بحسب بيانات نشرتها على قناتها على تطبيق تيليغرام.

وقال البنتاغون إنه تصرف دفاعا عن قواته التي عادت إلى العراق في عام 2014 لمساعدة الحكومة العراقية في قتال تنظيم الدولة الإسلامية. لكن عائلة الدراجي، التي يمتد تاريخها إلى محاربة الاحتلال الأميركي للعراق بين عامي 2003 و2011، ترى في الأحداث الأخيرة استمراراً لتاريخ طويل من السياسات الأميركية الظالمة في الشرق الأوسط، ودليلاً على أنه بعد عقدين من غزوها، لا تزال الولايات المتحدة تدوس على السيادة العراقية.

كان العديد من الرجال الذين حضروا الجنازة، متحفظين ومتحديين، أعضاء في كتائب حزب الله، الجماعة السرية التي يعتقد أنها مسؤولة عن الجزء الأكبر من الهجمات الأخيرة. وقد انضم البعض إليها عندما تشكلت لأول مرة خلال الأيام الأولى للاحتلال. وحذا حذوه آخرون، مثل علي وعمه ذو الفقار الدراجي، في عام 2014، عندما اندمجت كتائب حزب الله ظاهريا في جهاز أمن الدولة تحت قوات الحشد الشعبي، وهي مظلة للفصائل شبه العسكرية الشيعية التي تلقت الدعم الإيراني لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية.

إن المشاعر المعادية لأميركا متجذرة بعمق في هذا المجتمع، الذي عانى من الخسارة تلو الخسارة. “الشعب لا يريد الأميركيين، إنهم المسؤولون عن تدمير العراق”، هذا ما قاله ذو الفقار. علي الذي كان يبلغ من العمر 32 عامًا وقت وفاته، هو الفرد السابع من العائلة الذي يُقتل في نوبات العنف المتقطعة التي اجتاحت العراق منذ العام 2003. وقد ماتت والدة علي وشقيقتان وعمه في إراقة الدماء الطائفية التي أعقبت الغزو، في حين قُتل اثنان من أقاربه. وقد فقد أبناء عمومتهم الصغار حياتهم عندما أصابت قذيفة هاون منزل الأسرة في عام 2008.

وأعادت صور الأطفال الفلسطينيين القتلى الذين يتم انتشالهم من تحت الأنقاض تلك الذكريات المؤلمة إلى السطح وأحيت الغضب تجاه الولايات المتحدة، التي يُنظر إليها على أنها طرف في الصراع بسبب الغطاء الدبلوماسي والمساعدات العسكرية التي تقدمها لإسرائيل. وقال ذو الفقار: “أمريكا مسؤولة عن قتل الأطفال في غزة”. وقال: “إن كل العراقيين يقفون مع غزة، وليس فقط فصائل المقاومة، وليس الحشد الشعبي فقط. في كل مرة تكون هناك حرب، نتحد”.

يتمتع العراق بتاريخ طويل في دعم النضال الفلسطيني من أجل إقامة الدولة، وهي القضية المتأصلة بعمق في الهوية العربية للسنة والشيعة. عندما شنت إسرائيل هجومها البري في 26 أكتوبر/تشرين الأول، ترددت الصلوات دعما لغزة من المآذن في أنحاء العاصمة العراقية. واتحدت المساجد السنية في جميع أنحاء المدينة لتنظيم صلوات مشتركة لدعم الفلسطينيين، حتى أن بعض السنة أعربوا عن دعمهم الحذر للهجمات على الأميركيين، والتي نفذتها جماعات شيعية مسلحة لا تحظى بشعبية.

إذا ضربوا الأمريكان كان الله في عونهم. هذا ما قاله منير العبيدي، نائب رئيس مجلس العلماء، وهي منظمة دينية تضم أكثر من ألف من رجال الدين السنة في العراق: “ندعو لهم بالتوفيق”.

ويشكل التصعيد الأخير صداعا للحكومة العراقية، ويكشف مرة أخرى عن حدود السلطات في كبح جماح الجماعات المسلحة. تم جلب رئيس الوزراء، محمد شياع السوداني، إلى السلطة العام الماضي من قبل تحالف حاكم ضم حلفاء سياسيين من “فصائل المقاومة” مثل كتائب حزب الله، الذين وافقوا على وضع السلاح جانباً بشكل مؤقت، لمنح السوداني فرصة لإعادة التفاوض حول علاقة العراق بالولايات المتحدة، والاتفاق على إطار زمني لرحيل القوات الأميركية.

لكن الصبر داخل التحالف الحاكم بدأ ينفد. وقال أحد مستشاري السوداني، الذي طلب عدم الكشف عن هويته للتحدث بحرية: “هناك ضغوط على الحكومة لتسريع انسحاب القوات الأمريكية”. وقال المسؤول إنه في حين أن معظم أعضاء الائتلاف الحاكم يدعمون جهود السوداني للدعوة إلى حل سياسي للحرب بين إسرائيل وحماس، من شأنه أن يهدئ الوضع في العراق، فإن البعض يعتقد أن المفاوضات “ليست كافية لردع العدوان الإسرائيلي”.

وحاولت الحكومة تهدئة التداعيات من خلال نشر قوات الأمن، لمنع كتائب حزب الله من شن عمليات جديدة. ولكن عندما بدأ المشيعون في التفرق مساء الخميس، رنّت الهواتف بأخبار هجوم آخر على القوات الأمريكية في غرب العراق.

وأعلن بيان صادر عن كتائب حزب الله، السبت، خفض وتيرة الهجمات حتى انتهاء الهدنة في غزة، لكنه تعهد بمواصلتها حتى “تحرير” العراق من “قوات الاحتلال”، مهما كانت التضحيات.

وقال ذو الفقار الدراجي: “مقابل كل شهيد، سيأخذ مكانه ألف آخرون”.


المصدر: ذا غارديان – the guardian

تحرير: الخنادق

You might also like