كل ما يجري من حولك

فورين بوليسي: العملياتُ الفلسطينية أحبطت أهدافَ اتفاقيات التطبيع

228

متابعات| تقرير*:

تتنامى مجموعاتُ وعملياتُ المقاومة في الضفة الغربية المحتلّة منذ ما بعد معركة “سيف القدس” العام الماضي، ويتطور أدائها نحو أعمال يومية تدخل كيان الاحتلال ومستوياته كافة في العديد من المآزق. ذلك فضلاً عن تطور المقاومة الفلسطينية في قطاع غزّة.

في هذا السياق، يرى الكاتب، بن لينفيلد، في مقاله صحيفة “فورين بوليسي” الأمريكية أن تعامل الاحتلال مع المقاومة الفلسطينية أفرغ اتفاقيات التطبيع الموقعة مع دول عربية من جوهرها، كما عقّدت أمور توقيع اتفاقيات جديدة مع دول عربية أخرى. بالإضافة الى أن الاتفاقيات لم تخلق تواصلاً بين العرب واليهود رغم انتشار السياحية اليهودية في هذه الدول.

المقال المترجم:

في الأسبوع الماضي، احتفلت اتفاقيات أبراهام، التي يمكن القول بأنها واحدة من الإنجازات القليلة في السياسة الخارجية لإدارة ترامب، بالذكرى السنوية الثانية لها وسط مؤشرات متزايدة على أن تجاوز الاتفاقات للقضية الفلسطينية يثير تساؤلات جدية حول دورها كوسيلة للسلام.

بعد مرور عامين، بدأت الاتفاقات تفقد بريقها لأنها داخل إسرائيل طغت عليها اشتداد الصراع مع الفلسطينيين. في أيام التوقيع، أشاد رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك، بنيامين نتنياهو، بالاتفاقات ووصفها بأنها انفراج، لأنها فصلت التطبيع مع الدول العربية عن أي سلام إسرائيلي مع الفلسطينيين. لكن ذلك مثّل أكبر عيوب الاتفاقيات.

بعد حربين في غزة ووسط عدم الاستقرار في الضفة الغربية، قيل إن الغارات العسكرية الإسرائيلية تهدف إلى إحباط أعمال العنف وأن الهجمات الفلسطينية تحدد جدول أعمال البلاد إلى حد كبير.

ذكرت صحيفة “هآرتس” أن عدد القتلى الفلسطينيين في الضفة الغربية لعام 2022 قد بلغ بالفعل أعلى معدّل له منذ سبع سنوات وأن الهجمات الفلسطينية ارتفعت أيضًا بشكل حاد. في إطار التصعيد الحالي في أعمال العنف (عمليات المقاومة)، قُتل الرائد الإسرائيلي بار فلاح عشية الذكرى السنوية لاتفاق إبراهيم على يد مسلحين فلسطينيين قتِلا بعد ذلك برصاص القوات الإسرائيلية. تسببت خسارة فلاح في موجات حزن في المجتمع الإسرائيلي. وفي اليوم التالي، قتلت القوات الفلسطينية عدي صلاح، 17 عاما، بالرصاص خلال ما قال الجيش إنها اشتباكات مسلحة.

قال المدير العام السابق لوزارة الخارجية الإسرائيلية، ألون ليل، إنه ربما تكون اتفاقيات أبراهام قد رفعت مكانة إسرائيل الإقليمية، لكن ذلك لم يُترجم إلى فعلياً مع وجود المشكلة الأقرب.

بالتأكيد بالنسبة للكثير من الجمهور الإسرائيلي، فإن المكاسب التي تحققت من اتفاقيات أبراهام في الخارج قد تم تصنيفها من خلال الشعور المستمر بالضيق وانعدام الأمن في الداخل. كما أن العديد من اليهود الإسرائيليين ما زالوا على حافة الهاوية. إنهم عمومًا قلقون أكثر بشأن توقعات مسؤولي الأمن بتصاعد محاولات الهجمات الفلسطينية خلال الأعياد اليهودية القادمة أكثر من قلقهم من قدرتهم على الطيران دون توقف إلى المغرب.

يمكن رؤية طبيعة الاتفاقات في شخصية وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس. خارج إسرائيل، يسافر إلى المنطقة لإبرام اتفاقيات أمنية مع شركاء التطبيع، في حين أنه أقرب إلى الوطن، فقد حظر منظمات المجتمع المدني الفلسطينية الرئيسية، بحجة أنها جبهات إرهابية. (قال الاتحاد الأوروبي إن إسرائيل لم تدعم هذه المزاعم).

الاتفاقات لم تفكك العالم العربي. أظهر استطلاع حديث أجراه معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى أن 26 بالمائة فقط من الإماراتيين يرون آثارًا إقليمية إيجابية من اتفاقيات إبراهيم. أما بالنسبة لجانب “التواصل بين الناس” الذي يتم التبجح به كثيرًا في الاتفاقات، فإن هذا لم يتحقق تمامًا. على الرغم من أن المسؤولين الإسرائيليين يقولون إن عشرات الآلاف من الإسرائيليين يسافرون إلى دبي كل شهر، إلا أن الإماراتيين لا يردون الجميل. وفقًا للأرقام التي نقلتها صحيفة “هآرتس” الأسبوع الماضي، زار إسرائيل 3600 سائح فقط من الإمارات والبحرين والمغرب منذ مارس.

ويرجع ذلك جزئيًا إلى تنامي صورة إسرائيل كمكان معاد للعرب مع تحول سياسي يميل الى اليمين والضغط المتزايد على الفلسطينيين. في الواقع، قد يكون لصورة إسرائيل السلبية علاقة باستمرار المملكة العربية السعودية في رفض التطبيع الكامل واحتضان اتفاقيات إبراهيم.


المصدر: فورين بوليسي

الكاتب: بن لينفيلد

You might also like
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com