كل ما يجري من حولك

وزير خارجية صنعاء يخاطب قادة العالم :هذه هي أهداف التحالف السعودي – الإماراتي في اليمن

117

متابعات /

بعث وزير الخارجية في حكومة صنعاء  هشام شرف عبد الله، برسالة خطية لكل من رؤساء الوفود ووزراء خارجية الدول المشاركة في النقاش العام للدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، حيث أشار فيها أنه للعام الثامن على التوالي يجتمع قادة العالم في الأمم المتحدة لمناقشة العديد من القضايا التي تهم البشرية ولازال الشعب  اليمني يعاني حد وصفه من عدوان عسكري غاشم وحصار شامل أوجد أسواء كارثة إنسانية من صنع البشر منذ تأسيس منظمة الأمم المتحدة.

وأوضح الوزير شرف أن ما تعانيه الجمهورية اليمنية ليس صراع داخلي أو حرب أهلية كما تحاول دول التحالف تصويرها للعالم، وأنما هو عدوان عسكري وحصار بري وبحري وجوي مخالف لكافة المواثيق الدولية وميثاق الأمم المتحدة. وأكد هشام شرف بأن دول التحالف تمارس حرب إبادة وتدمير ممنهج لكل شيء في اليمن من الانسان إلى البنى التحتية وكل هذا تحت ذريعة واهية وهي ما تسميه إعادة الشرعية الدستورية، التي استبدلها التحالف بمجلس أسماه  “مجلس القيادة الرئاسي” الذي لا يتمتع بأي صفة شرعية ودستورية، لكن خطوة تشكيل ذلك المجلس غير الشرعي أكدت حقيقة بأن ما تتعرض له الجمهورية اليمنية هو عدوان يُمارس فيها حرب إبادة وتدمير لكل شيء في اليمن من الإنسان إلى البنى التحتية من مدارس ومستشفيات ودور عبادة وطرق وجسور ومزارع ومصانع ومحطات الصرف الصحي وغيرها، كما تمارس دول التحالف حرباً اقتصادية وتنتهج سياسة تجويع وتدمير ممنهجة بحق الشعب اليمني، من خلال قطع رواتب موظفي الدولة، والعمل على تدمير العملة الوطنية والمضاربة، والاستمرار بين الحين والأخر في منع دخول السفن المحملة بالمشتقات النفطية والغاز المنزلي، ووضع عراقيل عديدة أمام إعادة حركة الملاحة الجوية من وإلى مطار صنعاء الدولي أمام الرحلات المدنية التجارية.

وخاطب وزير الخارجية قادة العالم بأن التحالف السعودي -الإماراتي على اليمن ليس وليد لحظته وأن له أهداف وأجندة خفية يعمل على تنفيذها مستغلاً جشع وطمع أفراد مرتزقة يمنيين لتنفيذ وتمرير مخططتهم ومنها : إيجاد موطئ قدم داخل الأراضي والجزر اليمنية للقوات العسكرية الأجنبية بهدف احتلال العديد من المواقع الاستراتيجية مثل جزيزة سقطرى ومضيق باب المندب ومحافظة المهرة ، وكذا السيطرة الفعلية على عدد من المنافذ البرية والبحرية والجوية، والعمل على فرض السيطرة والتصرف كأمر واقع على الأرض من خلال فرض القوة المسلحة الغازية والعمل على تغيير ملامح الحدود الدولية التي تم ترسيمها في وقت سابق وأُودعت وثائق اتفاقاتها لدى الأمم المتحدة مما يُعد انتهاكاً لتلك الاتفاقيات الحدودية.

You might also like
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com