كل ما يجري من حولك

الاستراتيجيةُ العسكرية الأميركية لمواجهة الصين: الاعتمادُ على المارينز!

629
متابعات| تقرير*:

على الرغم من مبادرة المحور نحو آسيا التي أطلقتها إدارة باراك أوباما في بداية العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، والتي شهدت إعادة انتشار الجزء الأكبر من القوات الأمريكية في الخارج في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وبعيدًا عن الشرق الأوسط وأوروبا، فإن ميزان القوى استمر بالتحول في منطقة المحيط الهادئ بشكل حاسم لصالح جيش التحرير الشعبي الصيني على مدار العقد الماضي. من المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه حتى عام 2030، حيث تجاوز إنفاق الصين على المعدات العسكرية الجديدة بالفعل مثيله في الولايات المتحدة، ولكنه أكثر تركيزًا في شمال شرق آسيا حيث تمتد عمليات الانتشار الأمريكية على مستوى العالم. بهذا الرأي استهلت صحيفة “ميلتاري ووتش” المتخصصة بأخبار السلاح والعتاد العسكري مقالها. معتبرة انه مع نمو الإنفاق على عمليات الاستحواذ الصينية بمعدل أكبر عدة مرات من الإنفاق الأمريكي، مما يعني أن الميزة التقليدية لجيش التحرير الشعبي في المنطقة بحلول عام 2025 ستكون هائلة على الأرجح.

هذا التحول في ميزان القوى بعيدًا عن الولايات المتحدة، التي كانت تعتبر المنطقة “بحيرة أمريكية” منذ تفكيك الإمبراطورية اليابانية في عام 1945، يجبر بشكل متزايد الجيش الأمريكي على تبني وسائل لمواجهة القوات الصينية، والتي من المتوقع أن تنشر عدة أضعاف القوة النارية في حالة نشوب حرب إقليمية.

تبني تكتيكات غير متكافئة لمواجهة الصين

مع التحول السريع لميزان القوة، يبدو أن القوات الأمريكية تفكر بشكل متزايد في تبني تكتيكات غير متكافئة لمواجهة جيش التحرير الشعبي – والذي من المتوقع أن يتم التأكيد عليه أكثر خلال العقد القادم إذا استمرت مسارات القوة الحالية. كانت إحدى النتائج هي زيادة التساؤل حول الحاجة إلى 10-12، تبلغ زنتها 100 ألف طن من حاملات الطائرات العملاقة التي تعمل بالطاقة النووية في البحرية الأمريكية، والتي تكلّف اليوم أكثر من 13 مليار دولار لكل منها وهي معرضة بشكل متزايد للأسلحة الصينية المضادة للسفن طويلة المدى. وترى الصحيفة أنه بدلاً من ذلك، تفكر البحرية في تحويل الاستثمار نحو ناقلات أخف وزنًا تبلغ 40 ألف طن وتنشر مقاتلات شبح متخصصة قادرة على الهبوط العمودي.

وعلى الرغم من أن كل من هذه الناقلات الأخف وزناً لا تنشر سوى جزء صغير من القوة النارية لحاملة الطائرات العملاقة، فإن السفن ستحظى بفرصة أكبر للاقتراب بما يكفي من العدو للعمل بشكل هجومي، ولديها جزء صغير من الطاقم، ويمكنها نشر مقاتلات F-35B مناسبة تمامًا لاستخدام مدارج مؤقتة وهو أمر بالغ الأهمية عندما تواجه المطارات الرئيسية مخاطر تدمير عالية. يعد التحول المحتمل بعيدًا عن الناقلات الخارقة أمرًا غير مسبوق في تاريخ البحرية الأمريكية، ويأتي في وقت تستثمر فيه الصين في أسطول هائل من الناقلات الفائقة.

من ناحية أخرى، يعتبر انسحاب واشنطن من معاهدة القوات النووية متوسطة المدى (INF) في عام 2018، بهدف أساسي هو نشر صواريخ باليستية وصواريخ كروز أرضية ذات نطاقات متوسطة ومتوسطة في شرق آسيا، كعلامة على أن الجيش يتجه نحو باستخدام تكتيكات غير متكافئة. لطالما كان يُنظر إلى الصواريخ الأرضية التي يتم نشرها من قاذفات متحركة على أنها وسيلة للقوى الأضعف لتكون قادرة على تهديد القوى الأكبر. كانت كوريا الشمالية مثالًا رائدًا على ذلك، كما كانت الصين لعدة عقود حتى نضجت قواتها التقليدية على مدار العشرين عامًا الماضية. وبحسب الصحيفة فإن هذه الأصول ليست فقط أكثر قابلية للبقاء من القواعد الجوية التي تستضيف المقاتلين والقاذفات، مما يوفر وسيلة بديلة لضرب مواقع العدو التي لم ير الجيش الأمريكي في السابق حاجة ماسة إليها، ولكنها توفر أيضًا خيار إخراج المطارات والمقاتلات المعادية. الأرض في المراحل الأولى للحرب مما يلغي ميزة القوة الجوية للعدو. يمكن أيضًا استخدام هذه الأصول لتحييد السفن الحربية للعدو، حيث تأتي الصواريخ بجزء صغير جدًا من تكلفة المدمرة أو الفرقاطة الحديثة ولديها القدرة على تعطيلها بضربات قليلة في وضع جيد.

استراتيجية سلاح مشاة البحرية: التخلي عن الدبابات

ظهرت علامة أخرى على تحول أمريكي نحو استراتيجية غير متكافئة من سلاح مشاة البحرية الأمريكي، الذي قام مؤخرًا بعدة تحركات في هذا الاتجاه. كان من أهم هذه الخطط خطة لجعل الفيلق أخف وزناً بشكل كبير التخلي عن جميع الدبابات ونسبة كبيرة من مركباته المدرعة وأنظمة المدفعية. وبحسب صحيفة “ميلتاري ووتش” فإنه سوف يتناسب هذا مع تركيز الفيلق المتزايد على عمليات التخفي، حيث سيعتمد مشاة البحرية بشكل كبير على البقاء دون أن يتم اكتشافهم للعمل بشكل هجومي. كما وصفت فوربس موقف قائد مشاة البحرية خلال مثل هذه العمليات: “لدى الصين عدد من السفن والطائرات والقوات في المنطقة أكثر مما يوجد لدى الولايات المتحدة. إذا اكتشفوك، فأنت في مشكلة كبيرة “. سيكون الدور الجديد لقوات المارينز بعيدًا كل البعد عن أنواع العمليات الهجومية التي يشتهر بها الفيلق، كما يتضح من عمليات من Iwo Jima و Okinawa إلى كوريا و Grenada، مما يعكس حقيقة أنهم لن يفعلوا ذلك بالضرورة. من المتوقع أن تستفيد من التحكم الودي في البحار والسماء عند العمل في شرق آسيا. ستتطلب مثل هذه العمليات مجموعة من المعدات الجديدة، من أجهزة الراديو التي يمكنها الاتصال دون اعتراض من خلف خطوط خصم عالي التقنية مثل جيش التحرير الشعبي – يجري تطويره حاليًا في إطار برنامج الاتصالات الأمامية المحمية – إلى أنظمة المدفعية والصواريخ المتنقلة جدًا التي يمكنها تستخدم لمضايقة السفن الحربية للعدو.

قوات متعمدة ذات تكتيكات غير متكافئة وشبيهة بحرب العصابات إلى حد ما، تعمل على تحييد أهداف مثل السفن السطحية دون مطالبة الأسطول الأمريكي نفسه بخوض معركة ضارية. يمثل هذا انحرافًا كبيرًا عن الوسائل التي يفضلها الجيش الأمريكي منذ الحرب العالمية الثانية عندما كان بإمكانه الاعتماد بشكل موثوق على القوة النارية والمزايا التكنولوجية في المعركة، ويعكس توازنًا متغيرًا للقوة في كل من المنطقة والعالم.

* الخنادق

You might also like
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com