كل ما يجري من حولك

عاجل : تقرير يكشف أسباب إرسال صفقات الأسلحة الأخيرة إلى السعودية والإمارات

161

متابعات / تقرير

قال الصحفي دانييل لاريسون في تقرير كتبه لموقع “ريسبونسبل ستيتكرافت” نشره اليوم السبت، إنه قبل أيام وافقت إدارة بايدن على مبيعات أسلحة إلى السعودية والإمارات بقيمة تبلغ 5 مليارات دولار، وفي علامة أخرى على أن الإدارة الأمريكية تستأنف العمل كالمعتاد مع الحكومتين، بررت وزارة الخارجية مبيعات صواريخ “باتريوت” و”ثاد” باعتبارها ضرورية للمساعدة في الدفاع عن البلدين ضد الهجمات الجوية المحتملة ، وجاء الإبلاغ عن صفقات الأسلحة الجديدة في وقت تم فيه تمديد الهدنة في اليمن لشهرين آخرين.

وقال : بينما تبدو هذه المبيعات متوافقة مع التزام إدارة “بايدن” ببيع الأسلحة الدفاعية فقط لأعضاء التحالف السعودي، لا ينبغي للولايات المتحدة تزويد هذه الحكومات بأي نوع من الأسلحة حتى تنتهي الحرب على اليمن.
وأشار لاريسون إلى أن أي دعم عسكري يساعد السعودية والإمارات على مواصلة الحرب في اليمن يعد تأجيجا غير مقبول لحرب غير عادلة ويجب أن يرفضه الكونجرس.

ونوه الصحفي دانييل  إلى أن هذه الصفقة تأتي في سياق حرب عدوانية شنتها السعودية والإمارات ضد دولة مجاورة منذ أكثر من 7 سنوات، قتلت خلالها آلاف المدنيين اليمنيين، فضلا عن دعم الرياض وأبوظبي لوكلاء على الأرض هناك.
وأوضح التقرير أن إرسال صفقات الأسلحة الأخيرة إلى السعودية والإمارات، مفادها أنهما لن يتحملا أي عقوبة على جرائم الحرب التي ارتكبوها بأسلحة أمريكية في الماضي. وبدلاً من ذلك، ستستنتج الحكومتين أن الولايات المتحدة ستستمر في تسليحهما بغض النظر عما يفعلانه إذا كان يمكن تبرير ذلك بـ”الدفاع عن النفس”.

تم الإعلان عن هذه الصفقات في نفس الأسبوع الذي وافقت فيه “أوبك+” على زيادة ضئيلة في إنتاج النفط بقيمة 100 ألف برميل يوميًا فيما تم تفسيره على نطاق واسع على أنه “تجاهل” لـ”بايدن” في أعقاب زيارته المثيرة للجدل إلى السعودية الشهر الماضي.

وعلى حد تعبير “رعد القادري” من مؤسسة “أوراسيا جروب”: “هذه الزيادة ليس لها معنى.. من وجهة نظر مادية فهي زيادة غير مؤثرة.. أما من وجهة نظر سياسية فإنها مهينة”.

ولفت التقرير إلى أن حاجة الرياض وأبوظبي إلى هذه الصواريخ دليلا أكبر على فشل التدخل الذي تقوده السعودية، والذي لم يدمر اليمن فحسب، بل أدى أيضًا إلى تقويض أمن دول التحالف التي تهاجمه.
وإزاء إطلاق الصواريخ من اليمن على الرياض وابو ظبي، إن أضمن طريقة لحماية نفسيهما من الهجمات الجوية هي أن تنهي حكوماتهما الحرب وتتوقف عن التدخل في شؤون اليمن.

عدوانية وشهية أكبر

تعد مبيعات الأسلحة الجديدة هي الأحدث ضمن سلسلة من الإيماءات التي تهدف إلى استرضاء هذه الحكومات التابعة، لكن من غير المرجح أن تظل راضية لفترة طويلة. وتشير التجربة إلى أن هذه السياسة ستؤدي إلى زيادة شهيتهم لمزيد من المطالب في المستقبل.

ومن المرجح أن تؤدي صفقات الأسلحة التي وافقت عليها إدارة “بايدن” إلى جعل السعودية والإمارات أكثر عدوانية لأنهما سيفترضان أن بإمكانهما حماية أنفسهما بشكل أكثر فعالية من هجمات الطائرات المسيرة والصواريخ.

وعلى أي حال، فإن المزيد من مبيعات الأسلحة للحكومات الاستبدادية لن تنتج منطقة أكثر استقرار وأمانًا، لأن ذلك يغذي سباق التسلح الإقليمي ويزيد التوترات مع إيران، وقد يمهد ذلك إلى صراع آخر يزعزع الاستقرار.

You might also like