كل ما يجري من حولك

مراقبون .. تمديد الهدنة في اليمن إنما يأتي بالدرجة الاولى بدافع حماية المصالح الاميركية

107

متابعات /

بعد إعلان المبعوث الخاص إلى اليمن هانس جروندبرج عن تمديد الهدنة لمدة شهرين إضافيين ، قرأ المراقبون في المنطقة معطيات المساعي التي بذلت من أجل ذلك ورأوا أن تمديد الهدنة في اليمن انما يأتي بالدرجة الاولى بدافع حماية المصالح الاميركية وفي مقدمتها النفط السعودي.

وبعد وقت قصير من الإعلان عن التمديد ، سارع الرئيس الأمريكي جو بايدن بترحيبه بتجديد الهدنة وحث الأطراف اليمنية على اغتنام هذه الفرصة للتوصل إلى اتفاق شامل يتضمن خطوات لتحسين حرية التنقل وتوسيع نطاق دفع الرواتب ويمهد الطريق لحل دائم للصراع بقيادة يمنية.

بدوره رحب الاتحاد الأوروبي بالإعلان عن تمديد الهدنة في اليمن، واعتبر أن التكتل الأوروبي “سيواصل العمل مع جميع الأطراف للتوصل إلى تسوية سياسية للصراع في اليمن”. وحض الاتحاد الأوروبي الطرفين على الوفاء بالتزامهما بالهدنة، ومواصلة العمل على وجه السرعة من أجل التنفيذ الكامل لجميع بنودها.

وفي تصريح لقناة المسيرة حول هذا الموضوع قال عضو المكتب السياسي لحركة أنصارالله عبدالوهاب المحبشي  أن واشنطن توافق على الهدنة ليس حبا باليمن بل خوفا منه، وان إرسال الأمريكان المزيد من الأسلحة للسعودية والإمارات تعبير جديد على أصل المعركة وأن السعودي والإماراتي مقاول فقط (وذلك في اشارة واضحة الدلالات على ان المعركة الحقيقية تديرها الولايات المتحدة الاميركية وأما المملكة السعودية والامارات فدورهما دور الكومبارس الذي يقوم بالتمثيل نيابة عن اميركا).

تجدر الإشارة الى أن المبعوث الخاص إلى اليمن هانس جروندبرج قد أعلن عن تمديد الهدنة لمدة شهرين إضافيين وفقا للشروط ذاتها، وأن تمديد الهدنة يتضمن التزاما من الأطراف بتكثيف المفاوضات للوصول إلى اتفاق هدنة موسع في أسرع وقت ممكن.

من جهته، شدد الناطق باسم حركة انصار الله محمد عبد السلام، على أهمية قيام الأمم المتحدة بالعمل المكثف على صرف المرتبات وفتح المطار والميناء، مشيراً إلى أن معالجة القضايا الإنسانية عاجلاً، ضرورة للدخول في مراحل أكثر جدية وثبات.

You might also like
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com