كل ما يجري من حولك

انفراجة في ما بقي من الهدنة: مطار صنعاء نحو معاودة العمل

614
متابعات| تقرير*:
سجّلت الساعات الماضية انفراجة في أزمة تعثّر الهدنة الإنسانية في اليمن منذ مطلع الشهر الماضي، وفق ما أظهرته نتائج زيارة المبعوث الأممي، هانس غروندبرغ، إلى مدينة عدن، جنوبيّ البلاد. فبعد رفض الحكومة الموالية للتحالف السعودي – الإماراتي، الثلاثاء الفائت، المقترحات الأممية في شأن حلحلة الخلافات التي أعاقت انطلاق الرحلات التجارية من مطار صنعاء، عادت وعدلت عن موقفها المتصلّب، لتُوافق، مساء الخميس، على التراجع عن شرطها المتّصل باستخدام المسافرين من صنعاء جوازات سفر صادرة عن عدن، بدلاً من تلك الصادرة عن السلطات الموالية لحركة «أنصار الله». وجاء هذا التراجع في ظلّ تصاعد التحذيرات الدولية من تداعيات فشل الهدنة، ومن بينها ما صدر عن القائم بأعمال السفير الروسي في اليمن، يفغيني كودروف، الذي دعا إلى إيجاد حلول لإعادة فتح مطار صنعاء، وتسهيل الحركة عبر الطرق في مختلف المحافظات اليمنية، مجدّداً دعم بلاده للهدنة، بهدف «الحدّ من معاناة المواطنين، وتحقيق السلام في البلاد».

وتمثّل هذه الخطوة، التي أعادت الآمال إلى الآلاف من المرضى المدرجة أسماؤهم على قائمة السفر التي أعدّتها اللجنة الطبّية العليا في صنعاء، أحد أهمّ الاختراقات التي حقّقها غروندبرغ، بعد إعلانه في الثاني من نيسان الماضي الهدنة، التي دخلت حيّز التنفيذ إثر 24 ساعة من ذلك. ومن المتوقّع أن يسهم الاختراق المذكور في تثبيت اتّفاق وقف إطلاق النار على الأرض، وأن يمهّد لتمديده شهرَين إضافيَين. لكن هذا التطوّر قوبل بموجة استياء لدى الشخصيات الموالية لـ«التحالف»، والتي اعتبرت تنازل «المجلس الرئاسي» عن الشروط المسبقة بشأن فتح مطار صنعاء، «دليلاً على ضعف ناتج من استمرار الانقسام الداخلي والخضوع للإملاءات الخارجية». وفي محاولة لامتصاص موجة السخط تلك، سرّبت حكومة معين عبد الملك في عدن، رواية برّرت فيها موافقتها على تسيير الرحلات بجوازات صادرة عن صنعاء، بأن ذلك سيري بشكل مؤقّت، ريثما تتمكّن سفارتها في الأردن من إصدار جوازات بديلة. وقالت إن تنازلها «لا يترتّب عليه أيّ تغيير في مركزها القانوني، ولا يشكّل اعترافاً بالحوثيين».

في المقابل، رحّبت حكومة الإنقاذ بهذه الانفراجة، وأكّدت جهوزية مطار صنعاء التشغيلية والفنّية والمهنية لاستقبال جميع الرحلات المدنية والتجارية، وذلك «وفقاً للاشتراطات والمتطلّبات الدولية المعمول بها في المطارات العالمية ومنظّمة الطيران المدني (إيكاو)»، منبّهةً إلى أن ما تبقّى من مدّة الهدنة «يتطلّب تسيير رحلات تجارية بشكل يومي من دون قيود». وأعلنت شركة طيران «اليمنية»، بدورها، تلقّيها موافقة من «التحالف» على تسيير رحلة جوّية مطلع الأسبوع المقبل، يُفترض أن تكون إلى «مطار الملكة علياء» في الأردن، وفق المعلومات المتداولة.

* الأخبار
انفراجة في أفق الهدنة: مطار صنعاء نحو معاودة العمل
You might also like