كل ما يجري من حولك

في ذكرى مقتله..الدكتور مارتن لوثر كينج الابن يحث على السلام في اليمن

186

متابعات- متابعات
قال موقع ” pennlive” الأمريكي، إن زعماء العالم يلتزمون الصمت حيال الحرب والمجاعة الدائرة في اليمن.
وأضاف الموقع في تقرير نشره أمس الاثنين للكاتب ويليام لامبرز: لكننا نعلم ان القس الدكتور مارتن لوثر كينغ الابن لو كان حيا، سيتحدث ضد العنف والمعاناة؛ لكنه ليس هنا للدعوة من أجل السلام في اليمن؛ إلا أننا يمكن أن ننقل رسالته.
وتابع التقرير: منذ سبع سنوات على بدء الحرب في اليمن، لقي آلاف المدنيين حتفهم واندلعت أزمة إنسانية كبيرة أثرت على أكثر من 20 مليون مدني يمني.
سيشعر الدكتور كينج بالرعب من أن الأطفال اليمنيين يموتون جوعاً في هذه الحرب، التي تؤدي إلى المجاعة ،وعرّضت ملايين الأطفال الصغار لخطر دائم من سوء التغذية القاتل.
وتطرق التقرير إلى فيلم Hunger Ward المرشح لجائزة الأوسكار، الذي أظهر مدى تأثير الحرب والجوع في اليمن على الأطفال، مشيرًا إلى أن كينج قد ينزعج أيضًا من أن الولايات المتحدة ودول أخرى صدرت الأسلحة إلى الدول التي تقصف اليمن.
ونوه التقرير إلى أهمية الاستماع لفلسفة الدكتور كينغ في اللاعنف والسلام في اليمن. يمكن أن تشجع كلمات الدكتور كينج الجنود على إلقاء أسلحتهم، فلا يمكن أن يكون هناك نصر لأي شخص في اليمن إذا استمر القتال ، فقط سفك الدماء والمجاعة اللانهائية، حيث لا يمكنك بناء سلام بالقنابل.
وأضاف التقرير: قال الدكتور كينج ، “يجب أن نسعى لتحقيق غايات سلمية من خلال الوسائل السلمية”. ما يعني أن نرفض العنف ومن شجعه في اليمن. يجب أن نجمع الأطراف للحديث عن السلام وكيفية بناء اليمن ، وليس تدميره كما تفعل الحرب هناك.
وواصل التقرير سرد ما قاله الدكتور مارتن لوثر كينغ جونيور ، ما زلت أعتقد أن البشرية ذات يوم سوف تنحني أمام مذابح الله وتتوج منتصرة على الحرب وسفك الدماء ، والنوايا الحسنة التعويضية اللاعنفية ستعلن حكم الأرض “.
وأشار التقرير إلى ضرورة وقف إطلاق النار وأنزال السلاح، وأن على الدول الأخرى، بما في ذلك الولايات المتحدة ، التوقف عن تقديم الأسلحة والمساعدات العسكرية لدول الحرب، حيث يجب أن نكون صانعي سلام بالأقوال والأفعال.
كما قال الدكتور كينغ ، “اللاعنف نقطة انطلاق جيدة. أولئك الذين يؤمنون بهذه الطريقة يمكن أن يكونوا أصواتًا للعقل والتفاهم وسط أصوات العنف والكراهية والعاطفة. يمكننا أن نهيئ جوًا من السلام يمكن من خلاله بناء نظام سلام “.
وشدد التقرير على أهمية دعم جهود السلام، وتقديم المزيد من المساعدات الإنسانية لليمن، فهناك الكثير من التركيز على مبيعات الأسلحة إلى اليمن ، وليس هناك ما يكفي من التركيز على المساعدات الإنسانية.
وختم التقرير بالقول إنه في يوم مارتن لوثر كينغ جونيور ، دعونا جميعًا ننشر رسالة السلام واللاعنف من أجل اليمن. يجب أن نكون ذلك الأمل في السلام لملايين اليمنيين الأبرياء الذين يواجهون ويلات الحرب والجوع بشكل يومي.

You might also like