كل ما يجري من حولك

“يمن موبايل” تطلق خدمتَها الجديدة الجيلَ الرابعَ (4G) لقدرة عالية للشبكة وتحويل سلس ورفع سرعة الإنترنت عشرة أضعاف.. وهذه مزاياها وعيوبُها (تفاصيل كاملة)

2٬241

متابعات| صنعاء:

أعلنت شركة يمن موبايل عن اطلاق خدمتها الجديدة للجيل الرابع من الاتصالات والانترنت 4g.

وقالت الشركة: إنها دشنت رسميا الخدمة لجميع مشتركيها. وبحسب بيان للشركة فإنَّ المشتركين بات بإمكانهم الاشتراكُ في الخدمة التي توفرها الشركة في عموم المحافظات.

 

شبكاتُ الجيل الرّابع

يُعبّر مُصطلح الجيل الرّابع (4G) عن أحد خدمات الشبكات الخلويّة اللّاسلكيّة، حيث بدأت هذه الخدمة في عام 2009م، في الولايات المتحدة الأمريكيّة، كما أنّها ظهرت بعد خدمة شبكات الجيل الثّالث (3G) لزيادة الحاجة إلى خدمة أسرع، حيث تمّ رفع السّرعة إلى عشرة أضعاف سرعة شبكات الجيل الثّالث تقريباً؛ نظراً للاستخدام الواسع لأجهزة الهواتف الذّكية واللّوحيّة التي تحتاج إلى سرعات عالية في نقل ملفات الفيديو والموسيقى وغيرها.

 

تكنولوجيا الجيل الرّابع

تُعدّ شبكات الجيل الرّابع (4G) شبكات راديويّة متقدّمة، تعتمد على بروتوكولات الإنترنت (بالإنجليزيّة: Internet protocol) في عمليّة إرسال واستقبال البيانات في حُزم، وتظهر نقطة اختلافها عن سابقتها من الشّبكات بكونها تنقل بيانات الصّوت أيضاً باستخدام بروتوكولات الإنترنت، ممّا يجعلها تعتمد بشكل كامل على البروتوكولات، ويتمّ نقل البيانات عبر هذه الشّبكات من خلال الاتصال بين الهاتف المحمول والمحطات الأرضيّة (بالإنجليزيّة: base station)؛ وذلك لتبادل بيانات الإنترنت عبر ما يُسمّى بالوسيط الهوائيّ (بالإنجليزيّة: air interfaces)؛ ولأنّ هنالك الكثير من التّشابه وَالتّداخل بين شبكات الجيل الرّابع والثّالث، فإنّ الوسائط الهوائيّة التي تُستخدم مع شبكات الجيل الثالث تُستخدم لنفس الهدف في شبكات الجيل الرّابع، ومنها: LTE ، DMA2000، بالإضافة إلى WiMAX.

 

مزايا وعيوب شبكات الجيل الرّابع

تحتوي تكنولوجيا شبكات الجيل الرّابع على خصائص إيجابيّة وسّلبيّة على حدّ سواء، كغيرها من التقنيّات،

 

ومن مزاياها:

  • دعم الوسائط المتعدّدة التفاعليّة (بالإنجليزيّة: interactive multimedia)، مثل: الفيديو، وفيديو البث المُباشر، والصّوت، وخدمات الإنترنت، بالإضافة إلى شبكات الانترنت ذات النطاق العريض ذات سعة وسرعة عالية مُقابل تكلفة منخفضة لكل بت.
  • الوصول العالميّ وإمكانية نقل الخدمة، إلى جانب قابليّة التطوير.
  • فعاليّة عرض النطاق (بالإنجليزية: Spectral efficiency)، حيث يمكن توفير الحدّ الأقصى لعدد المستخدمين مع الحفاظ على جودة الخدمة.
  • توفير تنظيم أفضل، وتقنيّات للتحكّم في قبول المُكالمات.

    أمّا عيوب هذه الشّبكات فهي:

  • مُكلفة، وصعبة التنفيذ.
  • تستهلك طاقة البطاريّة بشكل كبير.
  • تحتاج إلى مُعدّات وأجهزة مُعقّدة لتنصيبها وتشغيلها.

    أهداف 4G للاتصالات اللاسلكية:

    • نظام كفء طيفيا (بت/ث/هرتز وبت/ث/هرتز/الموقع).
    • قدرة عالية للشبكة: مزيد من المستخدمين في وقت واحد لكل خلية.
    • معدل بيانات اسمي 100 ميغابت/ثانية فبينما يتحرك العميل فيزيائيا بسرعات عالية بالنسبة للمحطة، و1 جيجابت/ثانية، بينما يكون العميل والمحطة في مواقع ثابتة نسبيا كما يحدد الاتحاد الدولي للاتصالات الراديوية.
    • معدل بيانات يقدر على الأقل ب100 ميغابت/ثانية بين أي نقطتين في العالم.
    • تحويل سلس عبر الشبكات غير المتجانسة.
    • ربط غير منقطع وتجوال عالمي عبر الشبكات المتعددة.
    • جودة عالية للخدمة لجيل الوسائط المتعددة المقبلة (صوت في الوقت الحقيقي، وبيانات بسرعة عالية، ومحتوى فيديو عالي الدقة، والتلفزيون المحمول، الخ) [5]
    • التوافقية مع المعايير اللاسلكية الحالية.
    • شبكة آي بي شاملة مبدلة للحزم.

    باختصار، ينبغي لنظام 4G أن يقوم حيويا بتبادل واستخدام موارد الشبكة لتلبية الحد الأدنى من متطلبات جميع المستخدمين الممكنين من 4G.

يمن موبايل تطلق الجيل الرابع (4G)

You might also like