كل ما يجري من حولك

“العمالقة” تختارُ مدينة عزان قاعدة عسكرية لها في شبوة .. لهذا السبب

809
متابعات| شبوة:

مع وصول طلائع قواتها إلى محافظة شبوة، الثرية بالنفط والغاز جنوب شرق اليمن، اصرت  فصائل العمالقة، التي يقودها نجل شقيق صالح، طارق ، على النزول بمدينة عزان، عند الطرف الجنوبي لعتق، مع ان مهمتها كما تسوق هي استعادة بيحان عند اقصى الطرف الشمالي  للمدينة، فما ابعاد اختيار عزان؟

جغرافيا، تقع عزان على مقربة من بلحاف التي تتخذها القوات الاماراتية قاعدة لها وتخشى ابوظبي أن تتعرض لهجمات  انتقامية من قبل فصائل الاصلاح  التي خسرت كل مصالحها في المحافظة النفطية بعد نجاح الامارات بطردها وتقليص نفوذ الحزب الذي كان يطالب برحيل الامارات من بلحاف قبل اقالة محافظه، وقد يكون اختيار عزان محاولة لتأمين بلحاف من اتجاه ابين حيث لا يزال الاصلاح يحتفظ بقوات عسكرية في شقرة، وثانيها وقوع عزان على خط إمداد مهم لقوات هادي المتمركزة في شقرة يشير إلى ان الامارات تحاول اطباق الحصار على فصائل الاصلاح هناك وإجبارها على الانسحاب او القبول بتغييرات مرتقبة لقياداتها..

أما امنيا، فيشير  اختيار   هذه الفصائل السلفية لأبرز معاقل تنظيم القاعدة على مدى العقود الماضية ، إلى أنها تحاول حماية وجودها بحاضنة شعبية اقرب لها من غيرها من الفصائل وهي خطوة مهمة على طريق منع وقوع هجمات وكمائن اعترضت طريق هذه الفصائل لدى مرورها من ابين إلى شبوة..

عموما، رفض هذه الفصائل مقترحات تقدم بها قائد  قوات الأمن الخاصة  عبدربه لعكب وقائد محور عتق العسكري عزيز العتيقي  بتأمين مرور قوافلها من اطراف شبوة الجنوبية إلى الشمال، وردها بانها تتلقى التوجيهات من الامارات ، يعزز الاتهامات لهذه الفصائل  التي اخلت مديريات جنوب الحديدة بعملية انسحاب مفاجئة ،  بشأن دورها في شبوة ، ويؤكد التقارير التي تتحدث بان هدف الامارات من نشر هذه القوات هو تعزيز قبضتها على مديريات المحافظة على حساب “الاخوان”  ونشرهم كقوات امنية بديلا لفصائل الحزب وهو ما قد يقود المحافظة التي تعتبر كمخزن عسكري واسع لكافة الاطراف إلى  ساحة مواجهة جديدة.

لماذا اختارت  العمالقة مدينة عزان قاعدة عسكرية لها في شبوة ؟

 

You might also like
Social Media Auto Publish Powered By : XYZScripts.com