كل ما يجري من حولك

ورد الآن: الإعلان رسمياً عن حالات الإصابة في اليمن.. والصين و”الصحة العالمية” تعلنان اكتشاف علاج لـ”كورونا” والزنداني يفشل

1٬692

 

في آخر تطورات البحث العلمي لمواجهة وباء فيروس ” كورونا ” المتفشي عالمياً .. توصلت الصين لعلاج غريب لهذا الوباء الذي انطلق للعالم منها ويبدوا أن علاجه سيكون أيضا منها .. حيث ذكر موقع  BBC البريطاني، إن الصين توصلت الصين لعلاج غريب لفيروس “كورونا” المستجد، وأن هذا العلاج يستخرج من جسم حيوان آسيوي .

وأضاف الموقع البريطاني ، أن العلاج يعتمد على مزيج من العصارة الهضمية الصفراء للدب الآسيوي، والتي تستخرج من المرارة.

ويعتقد خبراء أن هذه الحقنة تساعد في تخفيف ضيق التنفس، وخاصة في حالات الالتهاب الرئوي الحاد المزامنة لوباء ” كورونا “

وبحسب أطباء : يعتبر هذا العلاج أحد العلاجات التقليدية في طب الأعشاب بالصين، وغالباً ما يموت الدب أثناء استخراجه

وأثار إعلان الصين لهذا العلاج سخط الناشطين في مجال حماية الحياة البرية رغم عدم وجود دليل علمي كافٍ على فعاليته

الى ذلك وبحسب موقع “7نيوز” الاسترالي الإخباري ونقلاً لما نشر الموقع وفق ” المجلة الطبية اليمنية ” فإن دواء مضاد للطفيليات متاح في جميع أنحاء العالم له قدرة على قتل فيروس كورونا في غضون 48 ساعة.

وأشار الموقع إلى أن دراسة لمعهد الطب الحيوي في جامعة موناش Monash الأسترالية حول عقار إيفرمكتين Ivermectin أظهرت نتائج واعدة في مكافحة الفيروس.

وتوصلت الدراسة إلى أن جرعة واحدة من العقار يمكن أن توقف فيروس كورونا عن النمو داخل الخلايا.

يذكر أن العلاج تم اكتشافه في عام 1975 وبدأ استخدامه في عام 1981 وهو مدرج في قائمة الأدوية الأساسية لمنظمة الصحة العالمية وهي الأدوية الأكثر أمانا والأكثر فعالية اللازمة في النظام الصحي.

وأوضح الدكتور كايلي واغستاف “وجدنا أن جرعة واحدة يمكن أن تزيل أساسا جميع الحمض النووي الريبي الفيروسي (إزالة فعالة لجميع المواد الوراثية للفيروس) في غضون 48 ساعة”.

وفي حين أنه من غير المعروف كيف يعمل العقار ضد الفيروس، إلا أن أظهر قدرة على إيقاف الفيروس عن إضعافه قدرة الخلايا المضيفة عن مسحه.

وقال الموقع إن الخطوة التالية أمام العلماء هي تحديد الجرعة البشرية الصحيحة، للتأكد من أن المستوى المستخدم في المختبر آمن للبشر.

وقال الدكتور واغستاف: “في الأوقات التي نواجه فيها وباءً عالمياً ولا يوجد علاج معتمد، إذا كان لدينا مركب متوفر بالفعل في جميع أنحاء العالم، فقد يساعد الناس في أقرب وقت”.

والعقار هو دواء مضاد للطفيليات وافقت عليه إدارة الأغذية والعقاقير، كما تبين أنه فعال في المختبر ضد الفيروسات بما في ذلك فيروس نقص المناعة البشرية وحمى الضنك والأنفلونزا.

الدراسة هي عمل مشترك بين معهد موناش للطب الحيوي ومعهد بيتر دوهرتي للعدوى والمناعة، وقد نشرت نتائج الدراسة في مجلة البحوث المضادة للفيروسات.

وفي جانب آخر  اتهمت اسبانيا تركيا بالسيطرة على معدات طبية وكمامات قادمة من الصين الى اسبانيا.

وقالت وزيرة الخارجية الاسبانية جونزالايس لايا – في تصريحات إعلامية رسمية اليوم: إن الشحنة الطبية التي استولت عليها السلطات التركية محمولة على عدة طائرات وتم دفع ثمنها للصين من قبل الحكومة الاسبانية تشمل اطناناً من اجهزة الكشف الطبي والمخبري لأمراض الفايروس التاجي “كوفيد -19″، بالإضافبحقيقة اكتشاف نجل الزنداني للعلاج يؤكد حقيقة فشل الابتكار ة إلى اجهزة تنفس اصطناعي، ومئات الالاف من الكمامات والعوازل اليدوية والمعقمات وعلاجات أخرى مرتبطة.

و أضافت الوزيرة: “يبدو ان تركيا قررت الإبقاء على الشحنة لمعالجة مرضاها”.

ناشطون يمنيون علقوا على هذا الخبر بالسؤال للسلطات التركية “لماذا تركت علاج محمد الزنداني وذهبت لتستولي على شحنة ليست لها”.

وكان محمد الزنداني نجل القيادي الإخواني عبدالمجيد الزنداني أعلن  من تركيا قبل أقل من اسبوعين عن توصله لعلاج نهائي لفايروس كورونا بالاشتراك مع جامعة تركية وأنه بصدد تقديم العلاج لوزارة الصحة التركية.

وفي غضون العشرة الأيام المنصرمة انفجرت إصابات كورونا في تركيا من الرقم صفر إلى ما يزيد عن 21 الفا حتى اليوم و425 حالة وفاة معلن عنها رسميا والعدد في زيادة بصورة مهولة.

ويرى مراقبون وأطباء أن ازدياد حالات الاصابة بكورونا في تركيا وعزوف السلطات التركية عن التأكيد بابتكار الزنداني يؤكد حقيقة فشل الابتكار خاصة في ظل ازدياد عدد حالات الاصابة .

محليا وحول مستجدات الإصابة بالوباء .. نفت وزارة الصحة في حكومة صنعاء وجود أي حالات إصابة بكورونا وعن اشارت نتائج فحوصات حالة الاشتباه التي تتواجد حاليا في مستشفى زايد بالعاصمة صنعاء أشارت الوزارة في بيان لها إلى خلوها من الإصابة بفيروس كورونا.

فيما أعلن رسميا عن اصابة يمنيين ولكن خارج اليمن .. حيث أعلن عن اصابة لرجل الاعمال اليمني بالخارج عبدالواسع هائل سعيد أنعم والسفير اليمني في إسبانيا محمد عوضة.

YNP ـ رفيق الحمودي

You might also like