كل ما يجري من حولك

الأفارقة يواصلون تسللهم إلى اليمن رغم مخاوف نقلهم وباء كورونا

الأفارقة يواصلون تسللهم إلى اليمن رغم مخاوف نقلهم وباء كورونا

455

متابعات:

يواصل عشرات المهاجرين الأفارقة التوافد إلى اليمن دون خضوعهم، لإجراءات الفحص الطبي للكشف عن إصابتهم بفيروس كورونا.

وقالت مصادر محلية إن “ساحل تعز يشهد نشاطا مستمرًا لعملية تهريب الأفارقة رغم توجيهات حكومة الشرعية بمنع تدفق اللاجئين من دول القرن الأفريقي”، مبينا أن “7” أفارقة وصلوا مساء الجمعة إلى مركز مديرية الشمايتين جنوبي تعز قادمين من الساحل الغربي.

ووفق المصادر فإنه يجري تهريب الأفارقة في الوقت الذي ينتشر فيه وباء كورونا في كافة دول القرن الإفريقي الصومال واثيوبيا وارتيريا، حيث يعد اليمن للمهاجرين من هذه الدول ويهدف العديد منهم الانتقال في رحلتهم الصعبة، إلى دول الخليج، خصوصًا السعودية.

ويتسلل المهاجرون إلى المدن الرئيسية بمساعدة المهربين وسط مخاوف حقيقية من نشر الوباء وفقا لما تحدث عنه وزير الصحة في حكومة الشرعية الدكتور ناصر باعوم.

والسبت الفائت، طالب أهالي عزلة بني عمر بمديرية الشمايتين السلطات الرسمية في محافظة تعز باتخاذ الاجراءات اللازمة للحد من تدفق اللاجئين الأفارقة.

وعبّر الأهالي في بيان، عن قلقهم ومخاوفهم من انتقال بالوباء عبر اللاجئين الذين يمرون عبر قرى مديرية الشمايتين بشكل مستمر.

وقال البيان، إن “اللاجئين الأفارقة أصبحوا يمرون من منطقتنا ليلًا ونهارًا دون حسيب ولا رقيب ولا استشعار بالمسؤولية من قبل أحد” مشيرًا إلى أنهم يمرون عبر نقاط أمنية دون اعتراض.

وحذّر البيان من مخاطر نقل الأفارقة للوباء إلى تعز خصوصاً في ظل عدم تواجد مركز للحجر الصحي، لافتاً إلى أن الوحدة الصحية في الشمايتين تفتقر لمستلزمات مواجهة كورونا.

You might also like