كل ما يجري من حولك

“غلوبال ريسيرش” يكشف دور أمريكا بإنتاج ونشر “كورونا” واستخدامه كسلاح في حربها البيولوجية ضد أعداءها

“غلوبال ريسيرش” يكشف دور أمريكا بإنتاج ونشر “كورونا” واستخدامه كسلاح في حربها البيولوجية ضد أعداءها

974

متابعات:

رجح مقال للكاتب تيموثي ألكسندر جوزمان على موقع «غلوبال ريسيرش» الأمريكي أن يكون فيروس كورونا قد انتشر عن قصد، ولم يعد بالإمكان السيطرة عليه.

وتساءل المقال ما إذا كان قد تم استخدام هذا الفيروس ضد الصين كسلاح مفضل لزعزعة استقرار الاقتصاد الصيني والدفع ضد نفوذ الصين المتزايد، مشيرا إلى أن هذا ممكن، وإنه كان لم يتم التأكيد حتى الآن إلا أن ما أكده التاريخ وعلمنا إياه بالنظر إلى الحقائق هو كيفية استخدام الحرب البيولوجية لأغراض مختلفة ، ضد العديد من الشعوب والدول منذ فترة.

وبين أن واحدة من أشهر حوادث الحرب البيولوجية وقعت في عام 1763 ،حيث خططت الإمبراطورية البريطانية ونجحت في نشر فيروس الجدري إلى الأمريكيين الأصليين خلال تمرد بونتياك في بنسلفانيا.

ونوه إلى أن البريطانيين قاموا بنشر فايروس الجدري لمواجهة هذا التمرد عبر تقديم هدايا بما في ذلك الطعام والكحول والمواد التي تشمل بطانيتين ومنديل من الأشخاص الذين لديهم الجدري.

مثال آخر أورده المقال على الحرب البيولوجية وهو عندما “كانت الإمبراطورية اليابانية قبل وأثناء الحرب العالمية الثانية لديها برنامج أسلحة بيولوجية تمكن من إسقاط العديد من القنابل على عدد من المدن الصينية من الطائرات مما أسفر عن مقتل ما يقدر بـ 580،000 صيني بقنابل مصنوعة من البراغيث المصابة ، حتى أن بعضها احتوى على الكوليرا والشيغيلا خلال الحرب الصينية اليابانية بين أعوام 1930 و 1940”.

أما بالنسبة للحروب البيولوجية الأمريكية فأشار المقال إلى أنه “في عام 1981 ، قامت وكالة المخابرات المركزية بمساعدة من الجيش الأمريكي بشن عملية ضد كوبا عن طريق إطلاق سلالة من حمى الدنج المعروفة أيضًا باسم “حمى الضنك”  وأثرت على أكثر من 273000 شخص وقتتل 158 بينهم 101 طفل.

وقال: في 6 سبتمبر 1981 ، أوردت صحيفة نيويورك تايمز تعليقات فيدل كاسترو بشأن حكومة الولايات المتحدة على وجه الخصوص ، حيث ألقى المسؤولية وكالة المخابرات المركزية المسؤولية عن تفشي المرض عندما قال”نحث حكومة الولايات المتحدة على تحديد سياستها في هذا المجال ، لتقول ما إذا كانت وكالة المخابرات المركزية ستفوض أم لا مرة أخرى – أو تم تفويضها بالفعل – لتنظيم هجمات ضد قادة الثورة واستخدام الضربات ضد مصانعنا ، حيواناتنا وشعبنا “.

وبين التقرير أن واشنطن منذ القرن العشرين ، كانت رائدة في تطوير الأسلحة البيولوجية والكيميائية المختلفة من خلال مختبرات الحرب البيولوجية للجيش الأمريكي ومقرها في فورت ديتريك بولاية ماريلاند منذ أواخر الأربعينيات من القرن العشرين ، تحديدا مع بداية الحرب الباردة.

وأضاف: طور برنامج الحرب البيولوجية في الولايات المتحدة ، الذي يُفترض أنه انتهى في عام 1969 ، مجموعة من الأسلحة البيولوجية الجاهزة للاستخدام بما في ذلك الجمرة الخبيثة وحمى Q والتسمم الغذائي وأجرى أبحاثًا على أمل تسليح الأمراض بما في ذلك الجدري وحمى Hantavirus وحمى لاسا والحمى الصفراء والتيفوس وحمى الضنك و انفلونزا الطيور.

ينوه التقرير إلى أن أمريكا ووفقا لمقال  من 6 أغسطس 2019 على فورت ديتريك من المملكة المتحدة “المستقل” بعنوان “البحث في الفيروسات والأسلحة البيولوجية القاتلة في مختبر الجيش الأمريكي مغلق بسبب مخاوف من أنها قد تتسرب”، أغلقت هذه المختبرات، بينما ظهر وزير خارجيتها  مايك بومبيو مؤخرا ليطلق على فيروس كورونا  اسم “فيروس ووهان”.

وأضاف: يبدو أن الولايات المتحدة لديها مشاكلها الخاصة عندما يتعلق الأمر بمختبراتها الخاصة التي تجري أبحاثًا حول أكثر الفيروسات فتكًا.

ورغم أن الولايات المتحدة أعلنت في 1969 أنها اغلقت مختبراتها البيولوجية إلا أن مقال  فورت ديتريك  يؤكد أن المختبرات واصلت بحثها بمزاعم أغراض دفاعية “لحماية المقاتل من التهديدات البيولوجية”

وخلص المقال إلى القول إلى أنه:عاجلاً أم آجلاً ، ستظهر الحقيقة.

وأضاف: أعتقد أن حكومة الولايات المتحدة تعرف كيف بدأ كورونا وأين يذهب. إن الحكومة الأمريكية والشركات الكبرى لتصنيع الأسلحة وبقية المجمع العسكري الصناعي ليست غريبة عن الأسلحة البيولوجية التي تضيفها إلى ترسانتها من الأسلحة النووية والكيميائية الموجودة تحت تصرفها مما يجعلها أكثر خطورة.

وفقا للمقال فإن الحقيقة حول COVID-19 ستظهر في النهاية، و في هذه الأثناء ، مع استمرار جائحة COVID-19 ، لا تزال الحرب ضد روسيا أو الصين أو إيران أو فنزويلا في طور الاستعداد ، ويبدو أن أزمة اقتصادية قادمة مع انتخابات قادمة في نوفمبر تبين أن عام 2020 سيكون عام عاصفة كاملة.

You might also like