كل ما يجري من حولك

تبرير سعودي للتواجد الأمريكي الجديد شرقي اليمن

تبرير سعودي للتواجد الأمريكي الجديد شرقي اليمن

735

متابعات:

واصلت المملكة السعودية، اليوم الثلاثاء، التهويل من حجم الخطر في الساحل الشرقي لليمن، في محاولة لتبرير الوجود الأمريكي الجديد هناك.

وخصص مجلس الوزراء السعودي جلسة برئاسة الملك سلمان، الثلاثاء، لمناقشة ما اعتبره تهديد جديد لأمن الطاقة العالمي ولطرق المواصلات البحرية والتجارة العالمية للسفن والوسائط  البحرية من قبل من وصفها بـ”التنظيمات الارهابية” في المضائق البحرية، معبرا في الوقت ذاته عن تنديده بما قال انه هجوم ارهابي استهدف إحدى ناقلات النفط في بحر العرب أثناء ابحارها باتجاه خليج عدن.

ولان السعودية لم تستطع هذه المرة اقناع العالم بما كانت تعتبره تهديد “حوثي” كون هذه المناطق خاضعة لها منذ بدء الحرب على اليمن في مارس من العام 2015، اتخذت من “الارهاب” شماعة في هذه الجلسة غير مكترثة  بانعكاسات ذلك وتأثيره على تحالفها الذي تنتشر بوارجه في تلك المناطق، وهو ما يعزز تورطها في الأمر إن لم يعكس  فشلها في مكافحة الإرهاب، والعمل عكس ذلك على تقوية منظماته، وفقا لما يراه مراقبين.

كما دعا المجلس في بيان له إلى تكاتف الشركاء الدوليين لمواجهة تلك التهديدات.

وتتزامن الجلسة مع تدريبات أمريكية – إماراتية  في المحيط الهندي وبحر العرب.

ومن شأن الوجود الأمريكي على طول الشريط الساحل الشرقي لليمن دعم الطموح السعودي بفتح قناة مائية تربط الأراضي السعودية ببحر العرب عبر محافظة المهرة الواقعة شرق اليمن، ناهيك عن مد أنبوب للنفط عبر تلك المحافظة التي يرفض أهلها التحركات السعودية.

You might also like