كل ما يجري من حولك

هل تقف أمريكا وراء “كورونا” لضرب الصين.. شركة أمريكية تكشف عن مصل للفيروس القاتل بعد تقاضيها 18 مليون دولار

هل تقف أمريكا وراء “كورونا” لضرب الصين.. شركة أمريكية تكشف عن مصل للفيروس القاتل بعد تقاضيها 18 مليون دولار

863

متابعات:

أثار إعلان شركة أمريكية للهندسة الوراثية والبحث العلمي عن التوصل لمصل فعال لفيروس كورونا القاتل، شكوكا جديدة حول فرضية وقوف أمريكا وراء هذا الفيروس لضرب الصين.

شبكة “فوكس نيوز” الإخبارية نقلت عن الرئيس التنفيذي لشركة “غريفيكس” التي تتخذ من ولاية تكساس مقرا لها، قوله إن مؤسسته توصلت هذا الأسبوع إلى لقاح يقضي على فيروس “كورونا”، وإن الخطوة التالية قبل الحصول على موافقة بالتسويق له من السلطات الأميركية، ستكون اختباره على الحيوانات.

ووفق الرئيس التنفيذي للشركة جون برايس، فإن عملية تطوير اللقاح لم تشمل استخدام نسخ حية أو ميتة من فيروس “كورونا” الذي ظهر في مدينة ووهان بالصين، لكنها استعانت بلقاحات ناقلات الفيروسات الغدية، التي تسبب أمراضا تشبه الذي ينقله الفيروس الخطير.

واللقاح الجديد ثمرة تعاون بين “غريفيكس” والمعهد الوطني للصحة والأمراض المعدية، الذي منح الشركة 18.9 مليون دولا في سبتمبر الماضي للعمل على مكافحة الأوبئة المعدية.

وفي أخر التطورات, أعلنت كوريا الجنوبية أن عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد في البلاد، قد ارتفع إلى أكثر من ضعفين في يوم واحد.

وقال مسؤولون السبت إنه تم تأكيد 229 إصابة جديدة، منذ يوم الجمعة، ما رفع العدد الإجمالي إلى 433 حالة.

وقال نائب وزير الصحة، كيم غانغ ليب، إن انتشار المرض دخل “مرحلة جديدة خطيرة”.

وذكرت السلطات أن العديد من الحالات الجديدة مرتبطة بمستشفى واحد وجماعة دينية معينة، بالقرب من مدينة دايغو جنوب شرقي البلاد.

وتوفي اثنان من المرضى في كوريا الجنوبية حتى الآن، وهناك مخاوف من ارتفاع العدد.

وأصبحت كوريا الجنوبية الآن بؤرة لأكبر عدد من حالات الإصابات المؤكدة خارج الصين، التي سجلت فيها 76288 حالة منها 2345 حالة وفاة، وكذلك بعد السفينة السياحية “دايموند برنسيس” قبالة ساحل اليابان، والتي شهدت أكثر من 600 حالة إصابة.

في غضون ذلك، أعلنت السلطات الصحية في الصين عن انخفاض في معدل الوفيات والإصابات الجديدة بفيروس كورونا اليوم السبت.

وأعرب مدير منظمة الصحة العالمية، الدكتور تيدروس أدهانوم غيبريسوس، عن قلقه إزاء عدد حالات الإصابة الجديدة، التي ليس لها صلة واضحة بالصين، أو بحالات إصابة مؤكدة سابقاً.

وقال إن مصدر القلق الأكبر الآن هو الدول ذات النظم الصحية الأضعف، خاصة في القارة الأفريقية.

وخارج الصين، تم تأكيد أكثر من 1200 حالة إصابة بالفيروس في 26 دولة، ووقعت 8 حالات وفاة على الأقل، حسب منظمة الصحة العالمية.

You might also like