كل ما يجري من حولك

صحيفتان غربيتان: “صفقة القرن” تكشف حقيقة السياسات الأمريكية البشعة

صحيفتان غربيتان: “صفقة القرن” تكشف حقيقة السياسات الأمريكية البشعة

633

متابعات:

أكد ناثان ثرول مدير شؤون الشرق الأوسط في مجموعة الأزمات الدولية أن ما تسمى “صفقة القرن” التي أعلن عنها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كخطة مزعومة للسلام بين الجانب الفلسطيني و”إسرائيل” تحرم ملايين الفلسطينيين من جميع حقوقهم وتمنح الفرصة لها كقوة احتلال لضم المزيد من الأراضي الفلسطينية.

وأشار ثرول في مقال نشرته صحيفة نيويورك تايمز تحت عنوان “خطة ترامب للسلام في الشرق الأوسط تكشف الحقيقة البشعة” إلى أن صفقة ترامب ستوجد دولة فلسطينية مكونة من أرخبيل مقطع الأوصال وستطلق يد “إسرائيل” لمواصلة انتهاك حقوق الفلسطينيين وتقييد حرياتهم وسط صمت دولي عن هذه المهزلة.

وقال ثرول إن هذه الصفقة “التي تمنح الأولوية لمصالح “إسرائيل” وحتى أنها تكافئها على أنشطتها الاستيطانية غير الشرعية لا تعتبر خرقاً أو تغييراً كبيراً في السياسات الأمريكية على مدى العقود الماضية فهي فقط تضع اللمسات الأخيرة على البناء الذي قام المسؤولون الأمريكيون الجمهوريون منهم والديمقراطيون بإرسائه على مدى عقود طويلة”.

وتابع: إن الإدارات الأمريكية المتعاقبة منحت “إسرائيل” الدعم الدبلوماسي المتواصل بينما كانت تضم ببطء أراضي الضفة الغربية المحتلة وتضع مئات الآلاف من المستوطنين فيها، كما ان هذه الادارات على اختلاف تحزبها رفعت “الفيتو” في وجه الكثير من قرارات مجلس الامن التي تدين “إسرائيل” وضغطت على المحاكم الدولية كي لا تلاحق مسؤولي الكيان الإسرائيلي ومنحت هذا الكيان تمويلاً ضخماً بمليارات الدولارات بشكل سنوي.

وأضاف ثرول إن بعض الديمقراطيين الذين رشحوا أنفسهم للرئاسة يشجبون الضم مع أنهم لم يفعلوا شيئاً لوقفه، فالسيناتور آمي كلوبتشار كان بإمكانها التوقيع على رسالة تنتقد فيها خطة ترامب وعدم احترامه القانون الدولي، كما أنها دعمت في السابق قراراً مشتركاً في مجلس الشيوخ عام 2016 يعبر عن المعارضة العميقة لقرار مجلس الأمن الدولي الذي يطالب “إسرائيل” بوقف الاستيطان.

وأشار إلى أن بقية الديمقراطيين مثل إليزابيث وارن وبيت باتيجيغ يقولان إنهما ليسا مستعدين لتمويل عمليات الضم الإسرائيلية وهذا الكلام فقط للظهور بمظهر المتشدد من هذه القضية ولكن دون أي فعل حقيقي على الأرض.

بدوره أكد الكاتب في صحيفة فايننشال تايمز البريطانية “إدوارد لوس” إن ما تسمى “صفقة القرن” تخدم “إسرائيل” وحدها ولن تؤدي بأي شكل من الأشكال إلى إرساء السلام في المنطقة كما إنها تأتي في توقيت الهدف منه تعزيز فرص الرئيس الأمريكي في الانتخابات.

وأضاف في مقال نشرته الصحيفة إن خطة ترامب تعتبر كذلك محاولة منه لإبعاد الأنظار عن المحاكمة الجارية في مجلس الشيوخ الأمريكي والرامية إلى عزله ولتذكير أعضاء اللوبي الصهيوني بأنه ماض في تحقيق حلمهم.

وأعلن ترامب الثلاثاء الماضي في انتهاك سافر للقرارات الدولية بنود ما تسمى”صفقة القرن” الرامية الى تصفية القضية الفلسطينية ما أثار رفضاً فلسطينياً واسعاً.

You might also like