كل ما يجري من حولك

إستهداف اليد اليمنى لهادي يوسع فجوة الصراع داخل قوات الشرعية في مأرب.. تفاصيل ما يجري خلف الكواليس؟

إستهداف اليد اليمنى لهادي يوسع فجوة الصراع داخل قوات الشرعية في مأرب.. تفاصيل ما يجري خلف الكواليس؟

1٬271

متابعات:

نصب مسلحون في مأرب، اليوم الخميس، كميناً لرئيس أركان قوات الشرعية، عبدالله النخعي، في مؤشر جديد على نجاح التحالف بنقل التصفيات بين أتباعه إلى معقل الإصلاح (إخوان اليمن) التي تشهد منذ يومين أسوأ كابوس.

وقالت مصادر عسكرية في قوات الشرعية أن النخعي، اليد اليمني للرئيس هادي، تحرك بموكب باتجاه جبهة نهم، لكن موكبه تعرض لهجوم بقذائف الـ “آر.بي.جي” في مفرق مأرب- الجوف، مما أجبره على العودة إلى مأرب.

ووفقا للمصادر فإن عدداً من مرافقي النخعي سقطوا قتلى وجرحى جراء الهجوم، وأن حالته مستقرة.

ولم تشير المصادر إلى أي طرف بالوقوف وراء الكمين، لكن استخدام الـ”آر.بي.جي” يشير إلى أن العملية مدبرة من الداخل، خصوصاً وأن هذه الحادثة تأتي بعد ساعات على نعي وزارة دفاع الشرعية قائد جبهة صرواح، زيد الشومي، والذي قتل جراء استهدافه بقذيفة بينما كان في محطة وقود.

وتعد هذه الحوادث، بحسب مراقبين، إمتداداً، لحوادث سابقة بدأت بقصف معسكر الاستقبال الذي كان يضم  مجندين جنوبيين في اللواء الرابع حماية رئاسية، حيث تشير أصابع الاتهام إلى وقوف أتباع الإمارات، وفقا لاتهامات مسؤولين في حكومة الشرعية اخرهم وزير الداخلية أحمد الميسري، خصوصاً صغير بن عزيز الذي كشفت مصادر قبلية عن تدبيره هجوم معسكر الإستقبال ويطمح لتولي حقيبة الدفاع بمنع أي تحرك لقيادات أخرى منافسة له.

ومما يعزز حدة الصراع بين الطرفين، استهداف مجهولين في مأرب، مساء أمس الأربعاء، منزل البرلماني المؤتمري حسين السوادي.

وتعيش مأرب منذ أيام مخاض عسير في ظل ضغوط التحالف لتقليص نفوذ حزب الإصلاح داخل حكومة الشرعية عبر استهداف قواته تارة والزج بها في معارك نهم الدامية تارة أخرى.

You might also like