كل ما يجري من حولك

العدوان يسعّر حربَه العنقودية في مارس على صعدة وحجّة.. 26 غارةً بالقنابل العنقودية تخلّف 9 شهداء و20 جريحاً

411

يواصِلُ تحالُفُ العدوان الأمريكي السعوديّ على اليمن قَتْلَ المدنيين بالأسلحة المحرَّمة دولياً والتي يعد استخدامُها وفقاً للقوانين والمعاهدات الدولية، من جرائم الحرب ضد الإنسانية.

 وبالرغم من توثيق هذه الجرائم من قبَل المنظمات الدولية ومطالباتها تحالُفَ العدوان الأمريكي السعودي بالكَفِّ عن استخدام الأسلحة المحرّمة إلا أنها قوبلت بالتجاهُل من قبَل العدوان والإصرار على المُضي في استخدامها بوتيرةٍ متصاعدة.

 ومنذُ بدايةِ شهر مارس الجاري وحتى مساء أمس الأربعاء شن تحالُفُ العدوان ما يقارب 550 غارةً جوية على عدد من المحافظات اليمنية، من ضمنها 26 غارة استخدم فيها قنابلَ عنقودية ألقيت على مناطقَ سكنيةٍ في محافظتَي صعدة وحجّة وكذلك في مناطق المواجَهات في نهم وتعز.

ففي محافظة صعدة ألقت طائراتُ العدوان 12 قنبلة عنقودية على مناطقَ في مديرية الظاهر ومديرية كتاف، وكذلك على مناطقَ سكنيةٍ وسط مدينة صعدة، حيث أَلْقَى طيران العدوان الأمريكي السعودي الاثنين الماضي 13 مارس قنابلَ عنقوديةً على حارتَي الريمي والخميس السكنيتين بمدينة صعدة.

وبحسب مصدر طبي في صعدة فإن الغارات الأخيرة على حارتي الريمي والخميس أدّت إلى إصابة 10 مواطنين ، مشيراً إلى أن تبعاتِ ذلك لا يتوقف عند الضحايا الذين يسقطون فورَ استهدافهم بتلك الأسلحة التي يمتد تهديدُها إلى خطر دائم لحياة المواطنين في المستقبل بسببِ وجود مخلّفات وقنابل لا تنفجر في لحظات القصف.

وأشار المصدر إلى أن امرأةً في العشرينيات من العمر أصيبت الأحد الماضي بانفجار قنبلة من مخلفات القنابل العنقودية التي ألقاها طيرانُ تحالف العدوان في منطقة الرقة بمديرية حيدان.

وفي ذات اليوم أيضاً استشهد 4 أشخاص وجرح آخرون جراء إلقاء طيران العدوان الأمريكي السعودي قنبلتين عنقوديتين على منازل مزارع وحقول المواطنين في منطقة الجر بمديرية عبس محافظة حجة.

وأشار المصدر إلى حجم الدمار الذي خلفته تلك القنابل من إحراق وتدمير الكثير من منازل ومزارع وممتلكات المواطنين وكيف أنها أصبحت تشكل تهديداً دائماً لحياة مئات المواطنين وتمنعهم من ممارسة أعمال الزراعة.

أما في 9 مارس الجاري فقد أَلْقَى طائرات تحالف العدوان قنبلتين عنقوديتين على وادي خلب في مديرية الظاهر – محافظة صعدة.

 وقبل ذلك وفي 6 مارس شن طيران العدوان 10 غارات على مديرية حرض، اثنتان منها بقنابل عنقودية.

وفي 4 من مارس شن طيران العدوان الأمريكي السعودي 3 غارات على منطقة الأزقول في مديرية سحار استخدم في واحدة منها قنابلَ عنقودية، وقبلها بيوم شن طيران العدوان 7 غارات جوية على مناطقَ متفرقةٍ في مديرية الظاهر استخدم في إحداهن قنابلَ عنقودية.

أما الثلاثاء 2 مارس فاستشهد 5 مواطنين وأصيب 10 بجروح جراء قنابل عنقودية ألقتها طائرات التحالف العدواني على منطقة البركة السكنية في محافظة صعدة، ما خلّف دماراً هائلاً في الحي السكني، كما أَلْقَى طيران العدوان قنبلتين عنقوديتين على مديريتَي حرض وميدي في محافظة حَجّة.

وفي 1 مارس شن الطيران المُعادي 5 غارات عنقودية على مناطقَ متفرقة في مديرية الظاهر ومنطقة الإمارة بمديرية كتاف.

*صدى المسيرة: صالح مصلح

You might also like