كل ما يجري من حولك

“المقاومة الجنوبية”: “مقاومة تعز” خذلتنا في المخاء نكاية بالامارات

481
 
 متابعات| العربي:
منذ أكثر من شهر ونصف تدور المعارك في الشريط الساحلي لمحافظ تعز، بين القوات الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي، مسنودة بقوات “التحالف العربي”، والقوات الإماراتية على وجه الخصوص، وبين “أنصار الله” والقوات التابعة لحكومة الإنقاذ في صنعاء، دون تقدم لطرف يمكن أن يرقى إلى حد تغيير موازين السيطرة على الأرض، قبل أن يدخل بالأمس عنصر جديد تمثل في الانسحاب المفاجئ الذي حصل عصر الخميس من قبل قوات “الرمح الذهبي”، والذي قد يحدث تغييراً في موازين السيطرة على الأرض لصالح “أنصار الله” والقوات المتحالفة معها، وبهذا تصبح “المقاومة الجنوبية” المسنودة بقوات الرئيس عبد ربه منصور هادي و”التحالف”، أمام تحديات كبيرة.
معركة الشريط الساحلي لتعز، لا يزال يكتنفها الكثير من الغموض، ولاسيما بعد التطورات الميدانية الأخيرة في مدينة المخا، ففي الآونة الأخيرة تمكّنت “أنصار الله” والقوات المتحالفة معها من استعادة عدد من الأحياء في مدينة المخا، وعدد من البنايات في منطقة الزهاري بيختل، قبل أن تنسحب قوات “الرمح الذهبي” من المدينة بشكل كامل، وهو ما اعتبره مسؤولون عسكريون “هزيمة حقيقة” لها؛ خاصة في الوقت الذي لا تزال فيه “أنصار الله” والقوات المتحالفة معها، متمركزة على الشريط الجبلي الممتد من جبال العمري، مروراً بجبل النار، ووصولاً إلى معسكر خالد.
المستجدات الميدانية، وانسحاب قوات “الرمح الذهبي” المفاجئ من مدينة المخا حركت المياه الراكدة وبوتيرة متسارعة، بالإضافة إلى تواصل المعارك العنيفة في محيط معسكر خالد من جهة الشرق، ومنطقة الزهاري في يختل شمال المدينة.
مصدر عسكري في جماعة “أنصار الله” والقوات المتحالفة معها، نقل في حديث إلى “العربي” أن “الجيش الوطني واللجان الشعبية، تمكنا من استعادة عدد من المباني في منطقة الزهاري في يختل، شمال مدينة المخا، وعدد من المناطق المحيطة بمعسكر خالد، ووصلا إلى مفرق المخا شرق المدينة”.
وفي السياق، رأت مصادر في “الرمح الذهبي” في حديث إلى “العربي” أن “القوات الجنوبية أكلت الطعم بالمخا، وكان الغرض هو أن تصبح معركتهم استنزافاً لا أقل ولا أكثر، وإلا ماذا يعني أن تصل تعزيزات بالأمس وتصدر أوامر اليوم بالانسحاب؟”.
وأوضحت المصادر أن “أوامر الانسحاب من مدينة المخا بالكامل، والتي تلقتها قيادات الألوية من قيادات رفيعة في معركة الرمح الذهبي، عصر الخميس، جاءت في ظروف غامضة”، ودون توضيح السبب وراء الانسحاب.
أين “مقاومة تعز”؟
وفي الوقت الذي تحتدم فيه معارك عنيفة ومشتعلة في الساحل الغربي لتعز، ظلت جبهات المدينة ترقب الحدث عن بعد دون تشكيل أي ضغط يذكر، الأمر الذي فسره البعض “خيانة للمقاومة الجنوبية” المسنودة بقوات الرئيس هادي و”التحالف العربي”، والامارات على وجه الخصوص.
القيادي بـ”المقاومة الجنوبية”، أبو صالح، أكد في حديث إلى “العربي” أن “مقاومة تعز، والتي تنتمي معظم قيادتها إلى حزب التجمع اليمني للإصلاح خذلت المقاومة الجنوبية في المخا، نكاية بالامارات التي تشارك في عملية الرمح الذهبي بشكل كبير”.
ويتابع: “كنا نتوقع أن تشكل المقاومة الشعبية بتعز ضغطاً بتحريك جبهات المدينة، للتخفيف على الجيش والمقاومة الجنوبية في الساحل الغربي لتعز، لكن ما حصل عكس ذلك تماماً، ظلت المقاومة تتقاتل مع بعضها البعض ولأسباب تافهة”.
في المقابل، نفت قيادات في “المقاومة الشعبية” بتعز أن يكون الهدوء النسبي الذي تشهده جبهات المدينة نكاية بـ”المقاومة الجنوبية”، معللة ذلك بعدم توفر الدعم اللازم “لعمليات هجوم من شأنها تخفف الضغط على المقاومة الجنوبية، والجيش الوطني بالساحل الغربي لتعز”.
قيادي في “المقاومة الشعبية” بتعز، فضل عدم الكشف عن اسمه، أكد في حديث إلى “العربي” أن “الهدوء النسبي الذي يخيم على معظم الجبهات في المدينة بالتزامن مع معارك الساحل الغربي لتعز، أمر طبيعي، لأن جبهات المدينة هي دفاعية بالأصل وليست هجومية”.
وأضاف: “جبهة الأربعين بدأت بالانسحاب من بعض المواقع، والإنقلابيون يتوغلون في الحارة المجاورة لمنطقة الروضة بسبب قلة السلاح ودعم الجبهة، فيما لا تزال أغلب القيادات تتواصل مع المرابطين بالواتساب”.
وحذر من أنه “إذا ظل التخاذل قائماً ستسقط الجبهة بعد كل التضحيات، والروضة الهدف القادم”.
وفي السياق نفسه، يرجح مراقبون أن التطورات الميدانية لمعركة الساحل الغربي تتجاوز المكاسب العسكرية، لتندرج ضمن نتائج المصالح الجيوسياسية، وإن تمكنت قوات الرئيس هادي من استعادة الشريط الساحلي لتعز، فستكون “استعادة منقوصة”.
الخبير والمحلل الاستراتيجي، علي الذهب، أوضح في حديث إلى “العربي” أن “الأهمية الاستراتيجية، لما يوصف بتحرير الساحل الغربي لتعز، يتجاوز المكسب العسكري الذي قد يحققه التحالف في حال خوضه معركة في هذه المنطقة، على المكسب الاقتصادي، بعنوان أشمل تندرج نتائج المعركة في سياق المصالح الجيوسياسية التي يسعى إليها التحالف وعلى رأسها الامارات، التي تركز بشكل ملحوظ على المدن الساحلية والموانئ اليمنية في خليج عدن وبحر العرب والبحر الأحمر”.
ويتابع: “ما يدعو إلى هذا القول توغلها في عدد من موانئ وجزر دول القرن الأفريقي، وقيامها بإبرام عقود تشغيل مع عدد من الموانئ في الصومال، والتمركز العسكري في عدد من الجزر الارتيرية”.
ويضيف الذهب: “أما بالنسبة إلى ما يخص الشرعية التي يتزعمها الرئيس هادي، في حال تمكن من تحرير هذه المناطق، فلإن (كان) ذلك يأتي في سياق استعادة الدولة المسلوبة بفعل انقلاب الحوثي وحليفه الرئيس السابق علي صالح… لكنها ستكون استعادة منقوصة حين يكون الداعم لهذه الاستعادة مستأثراً ومتحكماً بالمنافذ البحرية، ولو كان ذلك وفق اتفاقيات، لكنها لن تكون عادلة، كما قد يكون عمرها طويلاً”.
You might also like