كل ما يجري من حولك

إيران | تجربة ناجحة لمنظومة الدفاع الجوي “إس-300”.. “ما الذي يُمكن أن يفعله بالأسراب الجويّة للعدو؟”

428

متابعات | عربي ودولي | سبوتنيك

أكد قائد مقر “خاتم الأنبياء” للدفاع الجوي الإيراني، العميد فرزاد إسماعيلي، نجاح تجربة اختبار منظومة الدفاع الجوي “إس-300″، من خلال إصابة كل أهدافها بدقة متناهية وعلى مسافات متباينة.

وقال إسماعيلي، لوسائل إعلام محلية اليوم السبت، “عندما يتمكن صاروخ من كشف جسم صغير في السماء على ارتفاع عشرات آلاف الأقدام وتتبعه وتدميره، فانظروا ماذا يمكنه أن يفعل بالأسراب الجوية للعدو؟”

وتابع مؤكداً أن “منظومة “إس-300″ هي منظومة فتاكة لأنه لا يمكن حتى للأجسام الطائرة الصغيرة والصواريخ الباليستية وصواريخ كروز الإفلات منها”.

وأردف قائد قوات الدفاع الجوي الإيراني قائلاً “سنرد على عنتريات العدو في ساحة المواجهة”.

وكانت وكالة “تسنيم” للأنباء، قد أفادت، بوقت سابق من اليوم، بأن الاختبار سمي بـ”مناورة دماوند”، وذلك من أجل تقييم كيفية أداء هذه المنظومة الدفاعية عبر استخدام مجموعة كبيرة من الأهداف الطائرة والصاروخية في هذا الاختبار.

وأضافت الوكالة أن “هذه المناورة جرت بهدف تقييم قدرة منظومة “اس-300” في الاشتباك مع الأهداف ذات رؤية رادارية متدنية، والهجمات الباليستية وتقييم مستوى القدرات التخصصية والعملية للضباط الشباب في مقر قيادة قوات الدفاع الجوي لاستخدام هذه المنظومة”، موضحة أن المناورة “تضمنت اختبارا كاملا لهذه المنظومة على يد الكوادر الإيرانية وجرى التدريب على سيناريو مشابه للتهديدات العالمية في الوقت الراهن”.

كما جرى، وفقا للوكالة، “تقييم عمليات كشف الأهداف ورصدها وتتبعها والاشتباك معها بواسطة منظومة “اس-300″، بالإضافة إلى تقييم أداء هذه المنظومة في أجواء الحرب الإلكترونية وقد أطلقت صواريخ من هذه المنظومة وتم إصابة الأهداف وتدميرها.

وحسب وسائل إعلام إيرانية، فقد “نجحت رادارات منظومة صواريخ “اس-300” في كشف صاروخ باليستي وتتبعه ومن ثم تدميره بإطلاق أول صاروخ من منظومة صواريخ “اس-300 بي ام يو 2”.

وكانت إيران أعلنت، يوم 4 كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أنها تسلمت منظومة “إس-300” الدفاعية الصاروخية بالكامل من روسيا، مؤكدة أن التعاون بين البلدين في مجال الدعم الفني لهذه المنظومة الصاروخية ما زال قائماً.

 

You might also like