كل ما يجري من حولك

مراكز ( ج، د، ه ) للحزب الاشتراكي اليمني تجدد رفضها للعدوان وتنسلخ عن قيادة الحزب الموالية لتحالف العدوان

1٬067

صنعاء – متابعات – خاص

جددت قواعد وجماهير الحزب الاشتراكي اليمني في المراكز (ج، د، ه) بالعاصمة صنعاء رفضها التام والقاطع للعدوان على الشعب اليمني وفي توسع لافت مستر من قبل قواعد الحزب الاشتراكي اليمني الرافضة للعدوان والحصار والتي دعت إلى خلع قيادة الحزب العميلة والمرتزقة من أجل استعادة إرادة الحزب والدفاع عن الوطن.

جاء ذلك في اجتماع موسع عقدته المنظمات القاعدية للحزب الاشتراكي في مديرية معين بالعاصمة صنعاء مساء أمس الأربعاء 1يونيو وشمل كوادر حزبية وقيادات وأعضاء .

وفي الاجتماع أعلن المشاركون الانضمام إلى الاجتماع الحزبي الموسع المنعقد تحت مظلة “اشتراكيون ضد العدوان” خلال الأيام الماضية، وعبروا عن تأييدهم الخطوات العملية التي اتخذوها في مسار إعادة بناء الحزب على أسس وطنية وثورية، والتبرئ من العناصر القيادية العميلة التي تتحدث باسم الحزب في الرياض.

كما أكد الاجتماع، على موقفهم الثوري الوطني المناهض للعدوان السعودي الأمريكي الصهيوني ومشاريعه التمزيقية ومرتزقته وعملائه في الداخل والخارج. وحيا الاجتماع الخطوة الشجاعة التي اتخذها المبادرون لهذا المشروع النضالي الملح، مستهجنين البيان الصادر عن التيار الانتهازي العميل المسيطر على الحزب، مشيرين بأنه بلا أي مشروعية، رافضين وانه ذو عقليته شمولية قمعية ويمارس الإرهاب التنظيمي والسياسي والفكري ضد أعضاء الحزب الشرفاء،و باصطفافه بجانب الجلادين والطغاة والمعتدين على الوطن والشعب.

وفي بيان صدر عن الاجتماع جاء فيه : تلقت المنظمات القاعدية للحزب الاشتراكي اليمني في المراكز (( هـ , ج , د )) من مديرية معين الدائرة (( 15)) بأمانة العاصمة ، دعوة اللجنة التحضيرية الموسعة لإعادة بناء الحزب على أسس وطنية ثورية، وبقدر تأييدنا لهذه الخطوة الشجاعة نؤكد موقف قواعد الحزب الاشتراكي المناهضة للعدوان الأمريكي الصهيوني السعودي ومشاريعه التفكيكية لوطننا اليمني الذي انخرطت فيه معظم قيادات الأمانة العامة والمكتب السياسي وجردت الحزب من قرارة وخياراته الوطنية وارتهنت لمراكز الفساد في الداخل ولنظام آل سعود العدواني في الخارج ووقف إلى جانب الجلادين والطغاة والمعتدين على وطننا وشعبنا وأخرجت الحزب من سياق مسار تاريخه النضالي الوطني وأدخلته في مستنقعات العمالة والارتزاق مغلبة في ذلك مصالحها الأنانية الشخصية الضيقة على مصالح الحزب والوطن والشعب. وما يزيد موقفنا وضوحاً مضمون البيان المنسوب إلى أعضاء الأمانة العامة والمكتب السياسي للحزب المتواجدين في صنعاء والصادر بتاريخ 26/5/2016م، والذي يؤكد استمرار العقلية الشمولية والإرهاب الفكري والخطاب التسلطي لتلك القيادة التي تعيش في حالة ذهنية مجردة بعيدة عن واقع الحزب الحقيقي، وبدلاً من الاعتراف بالأخطاء والمشاكل العميقة التي يعانيها الحزب ودراسة أسبابها وبواعثها وبالتالي معالجتها نجدهم يندفعون في إطار نظرية المؤامرة المعشعشة في اذانهم ويصدرون أزماتهم للآخرين، ورفض البلاغ المجهول حسب زعمهم. مما يستدعي النصح من قبلنا بأن ما هو مجهول لديكم نظراً للقطيعة الطويلة مع قواعدكم وجماهير الحزب؛ فهو معلوم لدينا لأنهم الضمير الحي والقلب النابض للحزب الاشتراكي اليمني الحقيقي المناهض للعدوان ومظلة اشتراكيين ضد العدوان مفتوحة لكل الشرفاء والأحرار من مناضلي الحزب. – المجد والخلود لشهداء الحزب وشهداء الثورة اليمنية – الخزي والعار والهزيمة للتحالف العدوان وأذيالهم من المرتزقة في الداخل والخارج.

صادر عن سكرتارية المنظمات القاعدية للحزب الاشتراكي اليمني م/ معين

You might also like