كل ما يجري من حولك

محاولة أمريكية للتهرب بإلقاء اللائمة على السعودية في جرائم القنابل العنقودية

388

متابعات /

تحاول أمريكا الإتجاه نحو إلقاء اللائمة على السعودية في كل الجرائم التي ارتكبت في اليمن منذ أكثر من عام بتجميدها بيع شحنات القنابل العنقودية للرياض، قرار اعترف بتحويل اليمن إلى حقل ألغام إليها، بحسب مجلة فورين بوليسي الأمريكية التي أشارت إلى أن هذه الخطوة تأتي بعد انتقادات متزايدة من قبل المشرعين الأمريكيين إزاء دعم أمريكا للمملكة في الصراع الدموي الذي تخوضه في اليمن منذ أكثر من عام .
 
ونقلاً عن مسؤول أمريكي رفيع المستوى تقول المجلة الأمريكية أن السعودية استخدمت في اليمن القنابل العنقودية في مناطق آهلة بالسكان لافتة إلى تقارير منظمة العفو الدولية ومنظمة هيومن رايتس ووتش التي أثبتت بالأدلة خلال تحقيقاتها في أكثر من هجوم على أن تحالف العدوان ألقى قنابل عنقودية على مواقع عديدة في جميع انحاء اليمن بما في ذلك محافظة عمران ومديرية سنحان في محافظة صنعاء .
 
وأضافت المجلة في تقريرها ان واشنطن باعت للرياض أسلحة خلال الحرب على اليمن ووفرت لقواتها التدريب ومعلومات الاستهداف، وزودت مقاتلاتها بالوقود عبر الجو.
وعن قرار تجميد شحنات القنابل العنقودية للسعودية قالت الفورين بوليسي أن القرار يسري على النوع “CBU-105، التي تنتجها شركة “تكسترون للأنظمة”، ومقرها الولايات المتحدة .
 
ويحتوي هذا النوع على قنابل صغيرة تتناثر على نطاق واسع ، وتقتل أو تصيب بلا تمييز، وأحيانا، لا تنفجر على الفور، وقد تقتل مدنيين بعد مضي أشهر أو حتى سنوات .
 
وتعليقاً على هذا القرار وفيما اشادت مجموعة حقوقية به قال “سونجيف بيري ” ، من منظمة العفو الدولية إن هناك الكثير ينبغي على الولايات المتحدة الأمريكية أن تعمل به مشيراً إلى بيعها قنابل عنقودية إلى الرياض بقيمة واحد فاصل ثلاثة مليار دولار في شهر نوفمبر من العام الماضي دون ان تأخذ بعين الاعتبار مساعي المنظمة الدولية لمنع اتمام هذه الصفقة .
You might also like