كل ما يجري من حولك

ماذا يعني تدمير وتفجير الأضرحة بمحافظة الضالع !!! بقلم/نايف حيدان

375

كتابات-متابعات:

 

محافظة الضالع كانت ومازالت رمزا للوطنية وأبناءها هم من يمثلون الشموخ والإباء اليمني ، وما حدث من مواجهات في الأشهر الماضية قد نقول عليها كانت خاطئة من الطرفين ، حيث إن البعض من أبناء الضالع أنجر إليها وشارك في الحرب مع المرتزقة في مواجهة الجيش واللجان الشعبية دون دراية بما ستؤول إلية النهاية أو نستطيع أن نسميها إلتزام بتوجيهات حزبية كانت خاطئة ، وإقدام الجيش واللجان الشعبية أيضا على الحرب كانت خاطئة أيضا حيث كان البديل هو التفاهم والتنسيق مع أبناء المحافظة على طرد وعزل الأصوات النشاز والأيادي التي تعمل مع العدو السعودي ، وفعلا كانت المحافظة ستنجو من هذا الصراع وسيحكم العقل فيها وسيكتشف الجميع إن القضية واحدة والهدف واحد والعدو واحد ، إلا أن الضخ المادي للمحافظة كان كبيرا جدا والتحشيد للإخوان كان أكبر وسياسة الحزب الإشتراكي كانت هي أكبر المصائب فيما حدث ، حيث أنجر بعض الرفاق إلى هذه الحرب التي هي ليست حربة ولا هو مكانة في المكان الذي تموضع فية ووجد نفسة غريبا فية ولكن بعد خراب مالطا ، وكنا قبل هذه الأحداث وفي خضمها نراجع الرفاق وننصح أن لا يتورطوا فيها وعليهم ترك إخوان إبليس(الإصلاح) يلاقوا مصيرهم بأنفسهم ، ولكنهم أصروا على العناد وأن حربهم هي حرب مقدسة ضد محتل وغازي ، رغم أن المحتل أو الغازي هو يعرفة جيدا هو الذي يأتي بواسطة الطائرة والبارجة وليس بواسطة الكلاشينكوف الذي يدافع عنه وعن كل يمني ، ومع هذا تصاعدت الأحداث وحدث ما حدث وخسرنا أعز الناس في هذه الحرب القذرة ، واليوم نشاهد ونسمع ما يحدث بالضالع ونتساءل هل ما حذرنا منة وصلناة أم أن هذه فقط البداية لتحويل المحافظة لقندهار أخرى ، والرفاق لم يفهموا بعد !!

الشيء الوحيد الذي كنت متأكد منة وواثق كل الثقة أنة لن يحدث هو ما يحدث اليوم بالضالع من تدمير للأضرحة وإعدامات للمخالفين أو للكفرة ، ولو تمكن من يقف خلف هذه الجرائم سيعدم كل أبناء الضالع حتى لو ركعوا لهذا التنظيم وسجدوا له ليلا ونهارا ،،،

أتذكر بإني تواصلت مع أحد الرفاق وقلت له بالحرف الواحد : يارفيق هذه ليست حربك دع الجيش واللجان الشعبية يشوفوا شغلهم وأنتم لا يوجد حولكم شيء ولن تتعرضوا لأي أذى ،،،

فكان ردة: أن لا دواعش عندهم وإن كان هناك دواعش فهم الدواعش ، واليوم هل أستطيع أن أقول أن لا دواعش بمحافظة الضالع وأن من قام بتفجير الأضرحة والقباب هم الرفاق ، وهل أصبح الرفاق فعلا دواعش أو أن الدواعش أصبحوا رفاق !!!

You might also like