كل ما يجري من حولك

الدولة الأغنى .. يعاني جنودها وضعاً بائساً على الحدود مع اليمن

402

متابعات/

رغم كون السعودية الدولة الأغنى في المنطقة والمستحوذة على أفضل الإمكانات العسكرية واللوجستية في الحروب، وتحظى بدعم أمريكي وغربي واسع لعدوانها على اليمن, إلا أن معلومات قادمة من الجنوب السعودي تحدثت عن وضع بائس يعيشه الجندي السعودي في مواجهة الجيش اليمني واللجان الشعبية، وحالات فرار كبيرة من الوضع هناك، مع اشتداد القتال وتقدم الجيش اليمني واللجان الشعبية في العمق السعودي.

وفی سلسلة تغریدات جدیدة لـ”مجتهد” کشف أن الجیش السعودی یعیش وضعاً مأساویاً على الحدود الجنوبیة للملکة مع الیمن، ویعانی الجوع ونقص الإمدادات.

وقال فی تغریدات على صفحته بموقع التواصل الاجتماعی “تویتر” مساء أمس “إن حالة العسکر فی الحدود الجنوبیة صعبة للغایة، الأکل معلبات فول وغیره، والکمیات لا تشبع, المیاه شحیحة, المقاتلون أعدادهم قلیلة، والمناوبة طویلة”.

کما أشار معلقٌ على صفحة “مجتهد”، إلى وجود اعتقالات للجنود بسبب الدیون وقطع رواتبهم وغیاب أخبارهم عن أهالیهم، حیث یوجد 6544 عسکری فی سجون الجیش والبحریة والحرس الوطنی والدفاع الجوی والقاعدة الجویة على ذمة دیون.

ما کشفه “مجتهد” یتطابق مع فیدیو تسرب عبر وسائل التواصل الاجتماعی صباح أمس، وتناقلته وسائل الإعلام لأحد الجنود السعودیین، یتحدث عن افتقادهم فی الحدود الجنوبیة حیث المواجهة مع الجیش الیمنی واللجان الشعبیة للنوم, ویظهر الجندی فی التسجیل الذی لا یزید عن 14 ثانیة، وهو متورم الوجه، ویظهر علیه أثر الإجهاد واضحاً، ویطلب ممن یستمع ویشاهد الفیدیو أن یدعو له قائلاً: دعواتکم یا إخوان، دعواتکم نحن فی الجبهة نعانی ونتعب ونسهر، والله یا إخوان ما ننام، والله ما أنام یا إخوان، یشهد الله النوم ما نعرفه”.

وکان “مجتهد” أفصح فی تغریدات سابقه امتلاکه معلومات عن إدارة الحرب على الیمن ووضع المقاتلین، امتنع عن نشرها بسبب ما قال أنه یتخوف من اتهامه بالتأثیر على نفسیات المقاتلین.

وتظهر عدسة الإعلام الحربی المرافقة للجیش الیمنی واللجان الشعبیة عملیات متنوعه ومتعددة، یشنها المقاتل الیمنی ضد مواقع الجیش السعودی فی ما وراء الحدود بنجران وعسیر وجیزان, والحالة النفسیة المنهارة للجنود السعودیین الذین یفرون بمجرد تعرض مواقعهم للقصف.

کما أظهرت العدید من المشاهد التی بثها الإعلام الحربی الیمنی، جثثاً لجنود سعودیین فی مناطق المواجهات ترکت فی العراء حتى تورمت, ووقع أسرى عدیدون فی قبضة الجیش الیمنی واللجان الشعبیة, حیث ظهر هؤلاء الأسرى یلقون معاملة طیبة ویتحدثون عن ندمهم.

ویقترب العدوان السعودی الأمریکی على الیمن من إکمال العام الأول وسط إخفاقات کبیرة للجیش السعودی، وإنجازات حققها الجیش الیمنی واللجان الشعبیة فی مختلف الجبهات، وخاصة جبهات ما وراء الحدود.

وكالة تسنيم

You might also like