كل ما يجري من حولك

رئيس اللجنة الثورية يطالب مجلس الأمن بإيقاف الغزو ورفع الحصار عن الشعب اليمني والتحقيق في جرائم العدوان

418

متابعات- صنعاء:

طالب رئيسُ اللجنة الثورية العليا محمد علي الحوثي مجلسَ الأمن الدولي بإيقاف الغزو والاحتلال الذي تتعرض له بلادنا، وكذا رفع الحصار عن الشعب اليمني.

كما طالب في رسالة بعثها يوم الثلاثاء الماضي إلَى رئيس وأعضاء مجلس الأمن الدولي بتكليف المدّعي العام بمحكمة الجنايات الدولية بالتحقيق في الجرائم التي ارتكبها ويرتكبُها العدوان في حق الشعب اليمني وإحالة مرتكبيها إلَى المحاكمة، والتحرّك العاجل والسريع لإنقاذ الشعب اليمني من الوضع الإنْسَـاني والمعيشي الكارثي الناتجِ عن جرائم العدوان، مؤكداً أن من حقّ الشعب اليمني الدفاع عن نفسه في مواجهة هذا العدوان.

وأوضح رئيسُ اللجنة الثورية في رسالته إلَى مجلس الأمن، الوضعَ الإنْسَـاني والقانوني والسياسي في اليمن، مشيراً إلَى أن اليمن ومنذ أكثر من أحد عشر شهراً تعرض ولا زال يتعرض لعدوان خارجي بقيادة الولايات المتحدة الأَمريكية وحلفائها في المنطقة ودول وجماعات إرهابية وقد ارتكب هذا العدوان في حق الشعب اليمني كافة أنواع الجرائم وأبشعها بجميع أوصافها في القانون الدولي، وطال بالتدمير بُنيته التحتية ومقدراته ومعالمه التأريخية والحضارية التي بناها الإنْسَـان اليمني عبر مئات السنين والتي تعد إرثاً حضارياً للإنْسَـانية بأجمعها.
ولفت إلَى أن العدوانَ اقترف جرائم حرب وجرائم إبادة من خلال الاستهداف المتعمد والممنهج والمستمرّ بالقتل للمدنيين في المدن والقرى والأحياء السكنية حتى باتت حصيلة الضحايا منهم بعشرات الآلاف، ومن خلال فرض حصار جوي وبحري وبري على الشعب اليمني بمنع دخول الواردات والمساعدات الإنْسَـانية والتي تمثّلُ ما يفوق 90% من احتياجات الشعب من غذاء ودواء ووقود وغير ذلك من أساسيات وضروريات العيش، وإمعاناً في تحقيق جرائمه قام العدوان باستهداف الجسور والطرقات والموانئ وعلى رأسها ميناء الحديدة الذي يعد الميناء الوحيد المعتمد لدى الأُمَــم المتحدة ومؤسساتها والمنظمات الإنْسَـانية وذلك لمنع وصول أية مواد أَوْ مساعدات إنْسَـانية إلَى الشعب اليمني، وكذلك تعمّد العدوان استهدافَ المصانع وصوامع الغلال ومخازن الأغذية والمزارع النباتية والحيوانية ووسائل النقل، وهو ما يرقى إلَى جريمة إبادة جماعية بحق الشعب اليمني بأكمله، كما استهدف العدوان آبار وخزانات وشبكات المياه التي تغذي المدن.
وأشار الحوثي في رسالته إلَى أن التمثيلَ الدبلوماسي والخارجي للجمهورية اليمنية مغتصَبٌ من قبل نظام الرياض، وقد مارست دولة العدوان هذا الاغتصابَ من خلال أشخاص يمنيين استجلبتهم إلَى أَرَاضيها بعد زوال شرعيتهم، وأن القضاءَ اليمني حالياً وبشأن أفعالهم تلك يحاكمهم وعلى رأسهم الخائن عبدربه منصور هادي بتُهَمٍ متعددةٍ على رأسها التعاوُنُ مع دول العدوان لتدمير مقومات الشعب اليمني وقتل أبنائه؛ وذلك بهدف إعطاء العدوان الخارجي صبغةَ النزاع الداخلي، وهو ما يتناقَضُ مع نصوص وأحكام دستور الجمهورية اليمنية والقوانين النافذة وكذلك الإعلان الدستوري، وكذا محاولة تغييبِ الصوت الخارجي في اليمن حتى لا تتمكنَ دولتُه من الدفاع عن شعبها سياسياً وقانونياً.

You might also like