كل ما يجري من حولك

حملة دفء توزع ألفي جاكت للطلاب النازحين في مدارس أمانة العاصمة

387

متابعات- صنعاء

وزّعت مبادَرَةُ دفء، يوم الخميس الماضي، أكثرَ من ألفين جاكت للطلاب النازحين في مدارس أمانة العاصمة والمتضرّرين والأسر الأشد فقراً.

وقالت الأستاذة نجاة أحمد خميس مديرة مدرسة عبدالله البردوني في حفل التدشين إنهم دشنوا هذا المشروع بالتنسيق مع مبادرة دفء وأنَّ المدرسة ساهمت في توفير سلة غذائية متكاملة وبعض الاحتياجات التكميلية للطالبات المتضررات والنازحات.

وأشاد الدكتور عصام العابد مدير المنطقة التعليمية بمديرية شعوب بالجهود الإنْسَـانية التي يبذلها كافة أغضاء مبارَدة دفء وإدارة مدرسة عبدالله البردوني، مؤكداً أن هذا المبادرة يجب أن تعمم على كافة مدارس أمانة العاصمة صنعاء.

ونوّه الأستاذ أمين ناشر المسئول الإعْــلَامي في المبادرة إلى أن هذا الحملة تأتي للعام الثاني على التوالي، حيث يعتبر تنفيذها في ظل الظروف الحالية تحدياً واضحاً لكافة أعضاء المبادرة وإصرارهم على النجاح في تقديم الدعم النفسي قبلَ المعنوي لطلاب المدارس النازحين وحثّهم على مواصلات التعليم في ظل الظروف القاسية التي يمرون بها.

فيما دعا الأستاذ محمد عبدالعزيز أبو غانم مسئول العلاقات في المبادرة، كافة المنظمات الإنْسَـانية ورجال الأَعْمَـال من التجار وفاعلين الخير لدعم وتشجيع هكذا مبادرات شبابية تسعى إلَى التخفيف من المعاناة الإنْسَـانية في اليمن حيث واليمن تشهد كارثةً إنْسَـانيةً بكل المقاييس.

وفي تصريح صحفي تحدث عادل علي ثامر منسق مبادرة دفء: نحن اليوم ندشن مشروع وطن، فرحتنا لا توصف ونحن مَن نساهم في رسم الفرحة والبسمة في وجه أطفال المدارس من خلال تنفيذ مشروع توزيع 2000 جاكت للمتضررين والنازحين والأسر الأشد فقراَ.

وفي نهاية حديثه نوّه بالجهود التي يبذلها كافة أعضاء المبادرة في تنفيذ المشروع في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها اليمن، وقال: ومن هذا الزاوية نتقدَّمُ بالشكر والعرفات للإخوة بالمؤسسة العامة للاتصالات السلكية اللاسلكية لتمويلهم السخي وأيضاً كافة وسائل الإعْــلَام المرئية والمسموعة والمقروءة التي تجاوبت في تغطية تدشين المشروع وهذا دليلٌ واضحٌ على مدى حرصهم الشديد على استمرار العملية والتعليمية.

وَقدمت زهراتُ مدرسة عبدالله البردوني العديدَ من الوصلات الغنائية ومسرحية جسّدت روح التكافل والإخاء بين أَبْنَـاء الشعب اليمني نالت إعجاب الحاضرين.

You might also like