كل ما يجري من حولك

أوقفوا التصريحات الخنفشارية ودعو العدو يثبت أن توتشكا لم يحقق هدفه في قاعدة العند ! بقلم/محمد محمد المقالح

454

 

قد يكون صاروخ توتشكا قد أحدث دمارا هائلا في قاعدة العند وقد تكون ضحايا العدو من الجند والمعدات كبيرة فهذا ما حصل وتأكد في ضربة صحن الجن التاريخية ، وهذا حدث أيضا وبدرجة أقل نسبيا في ضربة توتشكا في باب المندب .
ولكن لا يصح البناء عليهما في عمليات أخرى قبل التبين منها ميدانيا وبصورة ملموسة وهذا لا يقلل من إنجازات توتشكا الأولى أو الأخرى بقدر ما يؤكد مصداقيتنا في كل الأخبار العسكرية التي نتفاخر بها أمام أكاذيب العدو وناطقه الرسمي..
هذا ما يجعلنا نؤكد مرة بعد مرة إن مبالغات ناطق الجيش التهريجية عادة ما تفسد إنجازات وإنتصارات الجيش ومن يرصد عدد من تصريحاته الخنفشارية يكتشف المرء بسهولة إنه يتابع ما كتب في الفيس بوك والواتس أب ويعلنها تصريحات رسمية بإسم الجيش ولا يضيف إليها أي معلومة جديدة تبدو جديدة أو تؤكد إنه مطلع على واقع العمليات العسكرية فيسيء بهذه السذاجة إلى الجيش وإلى العمليات العسكرية التي صرح عنها في ذات الوقت .
……صاروخ توتشكا أطلق بالفعل إلى قاعدة العند وهذا بحد ذاته إنجاز عسكري وإستخباري كبيرين ولكن المبالغة حول ما أحدثة في قوات العدو داخل القاعدة وتحويله من قبل البعض إلى ما يشبه الإنفجار النووي دون أي تأكيدات ملموسة يمكن التبين من صحتها هو ما يفسد هذين الإنجازين ويحول الإنجاز الكبير والحقيقي إلى إنجاز صغير بل مشكوك بصحته أو هكذا سيدعي العدو ومرتزقته…
يا قوم قولوا الحقيقة وهذا يكفي وأي شيء لستم متأكدين من صحته دعوا الساعات والأيام القليلة القادمة لتتحدث عنه ولن تخفى طالما ومسار الصاروخ من لحظة الإنطلاق إلى لحظة الإنفجار داخل أراضي اليمن ولن يستطيع العدو التحكم بها لأكثر من ساعات أو أيام…
نحن قلنا أطلقنا الصاروخ إلى قاعدة العند وهذا إنجاز كبير وحقيقي وعلى العدو أن ينفي هذه الحقيقة ويثبت خلافها ، كأن يقول إنه أنفجر قبل وصول العند أو أنه أسقطه أو أنه لم يحدث أي خسائر أو الخسائر كانت محدودة …الخ
وسنقول له إثبت ما تقوله بالصورة وإلا فأنت كذاب… أي أنه وبدلا من أن يلطب منا أو يتهمنا بعدم وجود ما يثبت دعاوينا يكون العكس تماما وهو كذلك بالفعل أي أن العدو لم يستطع حتى اللحظة أن ينفي إطلاق صاروخ إسكود إلى العند أو أن يثبت نفيه الكاذب وهذا يكفي لكشف عجز العدو وكذبه ودعاوية .
وهذاما يجب أن ننتبه له وأن ننبه به هذا الناطق الطيب أو الساذج وأن نوقف مثل تلك التصريحات المبالغ فيها أو الفارغة والخنفشارية فورا…
…… أصدق أخبار الحرب هي أخبار وصور الإعلام الحربي وعلينا أن نحرص على هذه المصداقية مهما كانت الأسباب والظروف وهذا ما نعتمده الآن ونتفاخر به وأي مصدر آخر لا يبدو دقيقا في كثير من الأحيان ويجب أن ننبه مثل هذه المصادر الرسمية وشبه الرسمية إلى تحري الدقة أو نطلب عدم إعتمادها لأنها تسيء إلى الجيش واللجان وإنجازاتهما كما تسيء إلينا جميعا..

You might also like