كل ما يجري من حولك

من بينهم حفيد قائد بثورة 26 سبتمبر…صنعاء تودع 3 شهداء

919

صنعاء-متابعات:

في مشهد قد لا يتكرر كثيراً ودع آلاف المشيعون أمس الثلاثاء 15 ديسمبر 2015م  ثلاثة شهداء أستشهدوا في ميادين البطولة والشرف وهم يدافعون عن الوطن وعزته وكرامته من شر الغزاة والمرتزقة بمحافظة مارب..

حيث ردد المشيعون عبارات التحدي والصمود في وجه العدوان والإستعداد لتقديم تضحيات مضاعفة من أجل دحر العدوان وردعه .

 وفي مراسم التشييع التي تقدمها عضو اللجنة الثورية العليا/ محمد المقالح وعدد من القيادات العسكرية منهم المناضل اللواء/ مطهر علي السراجي أحد مناضلي ثورة 26 سبتمبر إضافة إلى حشد كبير ضم شخصيات سياسية وإجتماعية وجمع غفير من المواطنين..

مسيرة التشييع التي وصفت بالتاريخية حيث أثارت إعجاب ودهشة الكثير من حيث إصرار أهالي الشهداء بوضع أكاليل الفل والورود على الجثامين يتقدمها رقصة البرع ، وإطلاق الألعاب النارية ، مؤكدين على المضي في درب الشهداء ومواصلة السير في دربهم من خلال الإستمرار في العدوان حتى تطهير البلاد من دنس الغزاة ومرتزقتهم..

كما تحدث أحد أهالي واحد من الشهداء وهو والد الشهيد البطل/ ناجي غمدان ناجي الأشول بكل شموخ وعزة عن إبنه الشهيد الذي حمل رأسه على كفه مدافعا عن الوطن والثورة والجمهورية ومدافعا عن إنجاز جده المناضل الكبير والفقيد/ ناجي علي الأشول أحد أكبر قادة ثورة 26سبتمبر .

من جانبه قال الناشط السياسي اليمني/ نايف حيدان أن الشهيد/ ناجي غمدان الأشول مناضل وحفيد أحد أهم قيادات ثورة 26 سبتمبر ترك أسرته وفضل أن يضحي بحياته لأجل وطنة ورغم إنه كان ينتظر ضيف جديد يحل علية في بيتة فقد تزامن إستشهاده مع وصول هذا الضيف المولود الجديد ، مضيفاً أن الشهيد هو عنوان لليمني الغيور على وطنه..

 وأكد حيدان أن الشهيد ناجي تشرب الوطنية من أسرة ضحت وناضلت لأجل وطن حر ، فهنيئا له الشهادة وإن شاء الله إن هذه الدماء الزكية سينتصر بها الوطن ويتخلص من كل العملاء والمرتزقة وما الضربات الموجعة التي تلقاها العدو في باب المندب وخميس مشيط وبقية الجبهات إلا إنتصارا لهذه الدماء الزكية التي فضلت الشهادة في  سبيل إنتصار الحق على أن يدنس الوطن مقابل فتات من المال المدنس .

وفي السياق نفسة أكد أهالي الشهيد/ بسام صادق عز الدين أنهم فخورون بشهادته ويعلقونها وساماً على صدورهم وتاجاً على رؤوسهم .

 أهالي الشهيد/ يحيى إبراهيم المجوني أكدوا أن الوطن يحتاج إلى تضحيات أبنائه في أوقات المحن ,وكان يحي يحدثنا بشكل دائم عن رغبته بنيل شرف الشهادة والحمدلله الذي كرمنا وكرمه بإستشهاده في ميادين البطولة والشرف مدافعاً عن أرضة وعرضة من شر الغزاة..

ويستمر الشعب اليمني تقديم أفلاذ أكبادهم إلى ميادين الشرف ، و سيبقون هؤلاء الشهداء وجميع الشهداء عنوان الكرامة الوطنية ونبراساً مضيئاً لدرب الدفاع عن الوطن ضد الغزاة ومرتزقتهم وعملاء العدوان الذين تأمرون ضد الوطن..

وقد ووري جثامين الشهداء الأبرار الثلاثة وهم :

1- ناجي غمدان ناجي علي الأشول

2- بسام صادق عز الدين

3- يحيى إبراهيم المجوني

إلى مقبرتي خزيمة وروضة الشهداء بشارع الخمسين بعد الصلاة عليهم في الجامع البليلي في بمنطقة الصافية..

You might also like