كل ما يجري من حولك

 معارضة العدوان وصلت الكنجرس: 13 برلمانياً أمريكياً يطالبون أوباما بالعمل على إنهاء العدوان على بلادنا

440

 

متابعات../

يدخُلُ العدوانُ السعودي الأمريكي على بلادنا شهرَه الثامن في ما السعودية وَتحالفها يصرون على الاستمرار في قتل المدنيين والأبرياء وليس لديهم أي أفق أَوْ تصور لإنهاء العدوان.

ويؤكد الكثير من المتابعين على أن السعودية لم تدخل هذا المستنقع إلا بعد أن تلقت الضوء الأخضر من واشنطن، ولذا تم إعلان العدوان على بلادنا من البيت الأبيض وعلى لسان وزير الخارجية آنذاك عادل الجبير، مخالفاً قوانين الحرب والتي من المفترض أن يعلنها وزير الدفاع وليس وزير الخارجية.

الآن تتزايد الضغوط الداخلية في واشنطن بشأن إيقاف العدوان على بلادنا، حيث أعرب 13 نائباً برلمانياً أمريكياً في الكونغرس عن قلقهم إزاء ردة الفعل للمشاركة الأمريكية في تحالف العدوان العسكري السعودي على الـيَـمَـن والذي تسبب في مقتل الآلاف من المدنيين الأبرياء.

هؤلاء الأعضاء طالبوا أوباما ببذل كُلّ الجهود الدبلوماسية من أجل إنهاء الأزمة الـيَـمَـنية بالطرق السلمية وعبر طاولة المفاوضات، مشيرين إلى أن العدوان الذي تقوده السعودية وتشارك أمريكا فيه من خلال تقديم المعلوماتية الاستخباراتية والاستطلاعية واللوجستية له وإعادة تزويده بالمعدات العسكرية والذخائر، حسبما أقر وزير الدفاع آش كارتر، أوجد قلقاً من تحميل الولايات المتحدة المسؤولية عن أية ضحايا مدنية نتيجة للقصف الجوي.

وحث النواب الإدارة الأمريكية على العمل من أجل الحد من سقوط الضحايا المدنيين في الـيَـمَـن إلى أقصى حد ممكن والذي سيخفف فقط جانباً من المأساة الإنْسَـانية في الـيَـمَـن التي يتفطر لها القلب.

وأشاروا في هذا الصدد إلى تقرير منظمة العفو الدولية والذي أكد مقتلَ ما يزيد عن 2100 شخص من المدنيين بينهم 400 طفل على الأقل بسبب غارات قوات التحالف الذي تقوده السعودية على الـيَـمَـن.

كما لفت خطاب أعضاء الكونجرس إلى تصريح رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورير عقب زيارته الأخيرة إلى الـيَـمَـن والذي أكد فيه أن “الـيَـمَـن بعد خمسة أشهر من الحرب تبدو مثل سوريا بعد خمس سنوات” بعدَما أصبح أكثر من 1,4 مليون شخص نازحين، إضافة إلى انعدام الأمن الغذائي لحوالي 12,9 مليون من السكان ومعاناة 1,2 مليون طفل من سوْء التغذية الحاد بشكل خفيف ونصف مليون يعاني سوء التغذية الشديد جداً.

وشاطر أعضاءُ الكونجرس الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قلقَه إزاء استمرار الغارات الجوية على الـيَـمَـن في الكلمة التي ألقاها أمَــــام الجمعية العامة للأمم المتحدة، وكذا تأكيده مراراً بأن ليس ثمة حل عسكري للازمة في الـيَـمَـن.

وأكدوا تأييدهم للجهود الرامية إلى إيجاد حل للصراع عبر التفاوض وإشراك الدول في المنطقة العربية في الحوار من أجل تسوية تضع نهاية للحرب على الـيَـمَـن.

كما أشار أعضاءُ الكونجرس الأمريكي إلى أن شعبَ الـيَـمَـن وأقاربهم في الولايات المتحدة يأملون من أعضاء الكونجرس البحث عن كُلّ السبل الممكنة التي يمكن أن تؤدي إلى السلام في الـيَـمَـن.

You might also like