كل ما يجري من حولك

السيد نصر الله: السعودية.. من يعطل الحل السياسي في اليمن

468
بيروت – متابعات :
أكد الامين العام لحزب الله اللبناني السيد حسن نصرالله أن من يعطل الحل السياسي في اليمن هو السعودية فقط لانها تريد شروط افضل للتفاوض مشيرا الى أن العدوان على اليمن نتيجة الموقف السياسي لليمنيين وعدائهم لاسرائيل”.

وقال السيد نصرالله في مقابلة بثتها قناة “المنار” التلفزيونية التابعة لحزب الله الجمعة “ان من يعطل الحل السياسي هو السعودية فقط لانها تريد شروط افضل للتفاوض ، وان الحرب على اليمن نتيجة الموقف السياسي لليمنيين وعدائهم “لاسرائيل”.

وقال ان جنسيات متعددة تقاتل في اليمن ، وفي مأرب يُوجد من يتحدث ان المعركة قد ترسم الاتجاه ، وفشل الهجوم السعودي قد يفتح الباب امام الحل السياسي.

وفي الموضوع السوري رحب الأمين العام لحزب الله بتعزيز الوجود العسكري الروسي في سوريا دعما للحليف المشترك الرئيس بشار الأسد وقال إن فشل الحملة التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية هو الذي دفع روسيا للتدخل.

وقال نصر الله في المقابلة التي استمرت ثلاث ساعات إن الدعم الروسي المتزايد للأسد شمل إرسال نظم أسلحة متقدمة للغاية وطائرات حربية وطائرات هليكوبتر.

وقال نصر الله إن عمليات واشنطن ضد تنظيم الدولة الإسلامية والتي تعتمد على شن تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة غارات جوية وتدريب قوات من المعارضة السورية للقتال على الأرض قد فشلت فشلا ذريعا.

وقال نصر الله إن فشل أمريكا والتحالف الدولي في إلحاق الهزيمة بـ”داعش” “كان أحد الأسباب المباشرة والعامة وهذا ترجمة لما قلنا قبل اعوام عندما قالوا إن سوريا ستسقط وقلنا إن حلفاءها لن يتخلوا عنها.”

وأضاف “نرحب بأي قوة تدخل وتساهم وتساند هذه الجبهة لأنها من خلال مشاركتها سوف تساهم بإبعاد الأخطار الكبرى التي تهدد سوريا والمنطقة.. ونحن نعتبر أن دخول العامل الروسي هو عامل إيجابي وتترتب عليه نتائج إيجابية.”

كما قال نصر الله إن بين العتاد العسكري الذي أرسلته موسكو طائرات حربية وطائرات هليكوبتر وصواريخ دقيقة.

أما في الشأن الداخلي اللبناني ،أكد السيد نصرالله وجود فرصة لطاولة الحوار للنجاح ببعض الملفات ان توفرت النوايا ، لافتاً الى ان طاولة الحوار شكلها الرئيس بري ونحن شجعنا من باب الجدية.

وجدد التأكيد على ان ايران لا تتدخل في أي امر له علاقة بلبنان والفرنسيون ىسمعوا هذا الامر عندما زاروا ايران.

واوضح السيد نصرالله ان العقدة رئاسياً معروف مكانها ولبنان بحاجة الى رئيس قوي شخصيته قوية لا يباع ولا يشرى ولا يخاف من التهديدات في المنطقة ويقدم المصالح الوطنية على غيرها .

واضاف ان المواصفات التي نراها مناسبة لموقع رئاسة الجمهورية تفرض علينا دعم العماد ميشال عون وليس العكس ، لافتاً الى ان فرصة العماد عون ستزيد في الوصول إلى الرئاسة وهو مستقل لا يرتبط بدولة ولا بسفارة ولا بأي جهة.

وأوضح السيد نصر الله انه اذا لم نتفق بشأن ملف الرئاسة سنتناقش بشأن الملفات الاخرى على طاولة الحوار.

ورأى الأمين العام لحزب الله ان المشكلة في لبنان هي ان الدستور لم يتحدث عن استفتاء وهذا عكس ما تنص عليه اغلب الدول التي لديها دساتير وانتخابات ، مضيفاً ان المدخل للحل في البلد هو قانون انتخابات جديد يقوم على النسبية ، مشيراً الى ان من يرفض النسبية هو ديكتاتوري لانه يرفض في منطقته وفي طائفته شريكا له ، بينما النسبية تتيح ان يكون له شريكاً.

You might also like