كل ما يجري من حولك

الحدود: إطلاق أكثر من 3808 صواريخ .. تدمير وإعطاب 600 آلية عسكرية للعدو السعودي

423
تقرير / عبدالقدوس طه

يواصل الجيش واللجان الشعبية تحقيق انتصارات ساحقة ضد العدو السعودي منذ إعلان الرد الرسمي على العدوان المستمر ارتكاب جرائم الحرب والإبادة في حق الشعب اليمني وتدمير البنية التحتية وكل مقومات الحياة وفرض حصار جائر على الشعب.

ولتسليط الضوء على جبهة الحدود وما يصدره أبطال الجيش واللجان الشعبية من مواقف بطولية وصمود اسطوري واستبسال في عمليات نوعية يومية في دك العدو السعودي وتوجيه الضربات المدمرة وتكبده خسائر فادحة في الأرواح والعتاد، حاولنا في هذا التقرير تناول الجبهة الحدودية وانجازات ابطال اليمن هناك، في ضوء ما يتوفر لدينا من معلومات وتقارير يومية كنا نتلقاها من مركز المعلومات وغرف العمليات، ويرصد التقرير إنجازات أبطال الجيش واللجان الشعبية في الجبهة الحدودية في مناطق “عسير، نجران، جيزان” خلال 70 يوماً فقط، ابتداءً من 1 يونيو 2015م الى 10 اغسطس 2015م، كما تم إضافة الانجازات التي نفذتها القوات اليمنية في الحدود خلال الأيام الماضية “16-10 اغسطس” الجاري.

ونؤكد أن المعلومات لم تستوف كافة العمليات النوعية التي ينفذها أبطال اليمن، وما تم تجميعه ورصدة لا يتجاوز ما نسبته 60 % مما هو مفترض توفره كبيانات وأرقام ومعلومات وصور ومقاطع فيديو.

خلال سبعين يوماً في جبهة الحدود الشمالية اليمنية، حسب الرصد الجزئي المتوفر لدينا من تكبيد العدو السعودي خسائر جمة والسيطرة على معسكراته ومواقعه الحدودية والضرب في عمق أراضيه .

بشكل زلزل كيانه وبين له الواقع المرير الذي تجسد أمامه حقيقة عجزه مهما امتلك من قوة وعتاد ومرتزقة وأموال عن تحقيق أهداف امام صمود أسطوري وبطولات نوعية جسدها أبطال اللجان الشعبية اليمنيين.

خلال شهرين و 16 يوما فقط، تمكن أبطال الجيش واللجان الشعبية من تنفيذ أكثر من 60 عملية اقتحام لأكثر من 39 موقعاً ومعسكرات ونقاط رقابة وأبراج قيادية تابعة للعدو في مناطق عسير وجيزان ونجران بعضها تم إقتحامه مرة تلو مرة كلما أعاد العدو موضعة قواته وآلياته فيه, فيما استقر مؤخراً أبطال الجيش واللجان الشعبية على قرار إبقاء المواقع والمعسكرات التي يتم اقتحامها تحت السيطرة وعدم مغادرتها مرة أخرى كما كانوا يفعلون في السابق، وصولاً إلى مواقع تطل على مدينة نجران وتجعل من منشآتها الحيوية هدفاً سهلاً.

إضافة الى ذلك تمكن ابطال اليمن البواسل من دك وتدمير أكثر من 119 موقع ومعسكر ونقطة رقابة وبرج وأيضاً 29 منشأة حيوية تنوعت بين دور إمارة ومجمعات حكومية ومصانع وشركات نفطية ومراكز اتصالات مركزية وغيرها، وتدمير واعطاب وتفجير وتدمير ما يقارب 600 آلية عسكرية للعدو تنوعت بين أطقم ومدرعات ودبابات وعربات بي إم بي ومصفحات وناقلات جند وحوالي خمس جرافات، وتفجير 17 مخزن أسلحة وقاعدة صاروخية في ظهران عسير، ومنصة صواريخ في نجران، وتم دك هذه المواقع والمعسكرات بأكثر من 3808 صواريخ غراد معدلة وصواريخ كاتيوشا وصواريخ مضادة للدروع وصواريخ الزلزال والنجم الثاقب محلية الصنع، وألغام وقرابة ألفي قذيفة مدفعية.

إنجازات القوات اليمنية توجت بمشاركة الصواريخ “اليمنية” محلية الصنع في العمليات العسكرية التي يصدرها أبطال الجيش واللجان الشعبية ودخلت منظومات صاروخية متطورة صنع محلي “النجم الثاقب، الزلزال، الصرخة” في الاعمال العسكرية التي ينفذها أبطال الجيش واللجان الشعبية ضد العدو السعودي في عمق الأراضي المحتلة “نجران- عسير- جيزان”.

وطالت الضربات المدمرة التي وجهتا القوات اليمنية بصواريخ سكود لتصل أقصى العمق السعودي إذ استهدفت المنشآت العسكرية العملاقة وحققت اهدافها بدقة عالية أدت الى تدمير هائل لتلك المنشآت.

قاعدة السليل الصاروخية

– في منطقة وادي الدواسر بالقرب من الرياض وتعد المنشأًة العملاقة قاعدة للصواريخ الباليستية وتحوي قاعدة للقوات الجوية السعودية تتواجد فيها 25 طائرة من طراز تورنيدو و160 صاروخا باليستيا ” من طراز “CSS-2 DF-3 East Wind”.

ووسط تكتم شديد من قبل العدو تسربت معلومات للصحافة عن دمار هائل داخل القاعدة نتج عن استهدافها بصاروخ اسكود اطلقته القوات اليمنية، كما تداول سعوديين عن سماع دوي انفجارات كبيرة هزت عاصمة العدوان “الرياض” على بعد 500 كيلو متر واستمرت عدة أيام كما اسفرت عن مقتل العشرات من كبار ضباط وخبراء في جيش العدو السعودي وعدد من الخبراء الأجانب أثناء تواجدهم داخل المنشأة.

قاعدة خالد بن عبدالعزيز الجوية

– في خميس مشيط تم استهداف القاعدة بصاروخ سكود أسفرت عن مصرع عدد من القيادات السعودية والأمريكية والاسرائيلية التي كانت متواجدة في القاعدة وهي أحد المنشآت العملاقة للدفاع الجوي حيث تحتوي على مدن ومنشآت عسكرية وتضم اسراباً من الطائرات الحربية والمقاتلات الأمريكية الحديثة.

ووجهت القوات اليمنية ضربة مدمرة لتحالف العدوان السعودي حيث لقي قائد القوات الجوية السعودية المدعو محمد الشعلان مصرعه في العملية التي استهدفت قاعدة خميس مشيط الجوية بالإضافة إلى قيادات عسكرية أخرى وخبراء أجانب وعدد من الطيارين من الدول المشاركة في العدوان على اليمن .

إنجازات عسكرية بعسير

– تم دك وتدمير 8 معسكرات و 19 موقعا عسكريا ونقطتي رقابة بأكثر من 831 قذيفة مدفعية وهاون و 799 صاروخ غراد معدلة وكاتيوشا والنجم الثاقب وبركان، اسفرت عن مقتل عشرات الجنود من بينهم ضباط كبار وتدمير مخان أسلحة وقاعدة صاروخية بالإضافة الى منصات صواريخ وأكثر من 30 آلية عسكرية تنوعت بين أطقم ومصفحات ومدرعات وعربات بي إم بي ودبابات وناقلات جند.

وأبرز هذه المواقع والمعسكرات التي تم دكها كليا وتدمير منشآتها ومحتوياتها هي موقع عليب واستهداف برج رقابة القيادة ونقاط الرقابة التابعة له، وأيضاً موقع علب ومنطقة ظهران عسير والتبة السوداء ومعسكر مجازة ورقابة العش – طخية ومعسكر القعام ومعسكر عليق ومعسكر الآليات ومعسكر عميش وموقع حمامة العسكري ومركز قيادة حرس الحدود ومركز حرس الحدود في موقع المجازة وموقع الجحفا وقيادة موقع بلة ومعسكر الرجفة وموقع العش وموقع الملطاة وموقع ثويلة وموقع السايلة ومعسكر الجربة وموقع عرابة وموقع العرج وموقع الهجر وموقع الجمارك والجوازات.. إضافة الى دك وتدمير خمس منشآت حيوية من بينها المجمع الحكومي ودار الإمارة ومركز الاتصالات ومصنع أسمنت هاجر الاحمر.

كما تم اقتحام 6 معسكرات ومواقع والسيطرة عليها كليا ونسف مبانيها وابراج الرقابة فيها بالألغام وتدمير ابراج الرقابة فيها وهي مواقع الحاجر والسيطرة علية وتدمير موقع الرقابة التابع له بالإضافة الى مواقع الشعبة الاستراتيجي والضبعة والحجلة ومعسكر الربوعة .

وأبرز حدث شهدته منطقة عسير، إطلاق صاروخ سكود على قاعدة خالد بن عبدالعزيز في خميس مشيط، وهي قاعدة جوية أمريكية سعودية وأحدث الصاروخ بها تدميراً واسعاً شمل العديد من الطائرات والمنصات الصاروخية والدفاعات الجوية والعربات العسكرية ومقتل العشرات من الجنود والضباط والطيارين على رأسهم القائد الأعلى للقوات الجوية الملكية اللواء الشعلان.

إنجازات عسكرية بجيزان

– وفي جيزان استهدف الجيش واللجان الشعبية معسكرات ومواقع عسكرية للعدو حيث تم استهدافها بـ 2193 صاروخا و519 قذيفة مدفعية، اسفرت عن مقتل 274 من جنود العدو ومن ضمنهم عدد كبير من الضباط برتب عالية واصابة المئات، وإسقاط طائرة اباتشي في حرض وتدمير 148 آلية عسكرية و56 دبابة من بينهم دبابات نوع “برامز” واحتراق 14 عربات نوع “بي ام بي” وناقلات جنود وتدمير 30 مدرعة من ضمنهن مدرعات نوع “برادلي” بالإضافة إلى تدمير واحتراق 67 طقم.

وبلغت عدد المواقع العسكرية التي تم تدميرها 60 موقعا عسكريا بالإضافة الى تدمير 7 معسكرات وتدمير 12مخزن أسلحة تابعة لقوات العدو السعودي في جيزان وتدمير 3 محطات غاز و3 مصانع أسمنت احدها في مدينة الخوبة وتدمير البوابة الغربية لمدينة الخوبة وجسر الردحة ومحطة الكهرباء والمجمعات العسكرية للآليات والتجمعات السكنية لجنود العدو وتدمير تجمع للدبابات والجنود وتدمير معسكر البيضاء في الخوبة ومواقع للدفاع الجوي ومقرات قوات حرس الحدود السعودي في جيزان ومقرات القيادة العسكرية وتمكنت القوات اليمنية من تدمير قصر الأمارة في منطقة المسارحة وسط جيزان وشبكة الاتصالات في موقع المزحاف ومنفذ وجمرك الطوال السعودي ومقر حرس الحدود ومخزن الاسلحة ومجمع للقوى العسكرية في الطوال، ومجمع قوى جيزان العسكرية وتجمع للأليات العسكرية بالإضافة الى استهداف تعزيزات عسكرية في عدة مواقع.

والمواقع العسكرية التي تم استهدافها وتدميرها كالتالي ” أم شعلول، المذخرة، المدبع، المطعن، الخوجرة، الرديف، المعزاب، تويليق، جلاح، الحثيرة، ملحة، المحرق، المصفق، الموسم، المنجرة، المسارحة، ابوعريش، مدينة الأحد، المعايين، الجابري، الطلعة، الشبكة، الدود، جبل نار، البرم، الحجر، العمود، المدود، الإم بي سي، المنتزة ،الفخيذة، أمّ شيخ، الطلعة، وادي الملح، الحفيرة، مثعن، جبل الثعالب، الطوال، جحفان، المزحاف، خزعة، الجهاد، الخوبة، كرس الحشايا، السوادنة، الردحة، العين الحارة، قزع، العطايا، القرن، سلعة، المعطاب، جبل الرميح، مشعل، العارضة، السرداح، الجحفا، السودة، وادي جارة، الممعوط، الرمضة”.

ونفذ الجيش واللجان الشعبية 45 عملية اقتحام للمواقع ومعسكرات العدو في جيزان ومن بينها مواقع “الرديف، جلاح، المعزاب، المنجرة- تويليق، الدخان، الجابري، برج الحجر، الدود، الفخيذة، الإم بي سي ، والشبكة ” وتدمير المباني ومخازن الأسلحة فيها وتفجير مقرات المراقبة فيها بالألغام الناسفة, كما تمت السيطرة على التلال المجاورة لموقع الجلاح وإحكام السيطرة على قلل الفخيذة والسيطرة على وادي جارة بالكامل في منطقة الخوبة .

إنجازات عسكرية بنجران

– ووجه الجيش واللجان الشعبية ضربات مدمرة للعدو السعودي تكبد على إثرها خسائر فادحة في عمليات استهدفت معسكرات ومواقع ومنشآت عسكرية سعودية بمنطقة نجران وتم استهدافها بـ816 صاروخا و 345 قذيفة مدفعية، اسفرت عن مقتل عشرات الجنود والضباط بينهم اردنيون وجرح المئات منهم بين ضباط وقيادات عسكرية عليا في الجيش السعودي وصف وجنود بينهم قادات عسكرية برتب عالية في صفوف قوات العدو، وتدمير وإعطاب قرابة مائتي آلية عسكرية تنوعت بين مصفحات وأطقم مسلحة وعربات بي إم بي ودبابات ومدرعات وناقلات جنود وعربات عسكرية وجرافات، وتدمير أبراج الرقابة وشبكات الاتصالات العسكرية ومواقع عسكرية ومعسكرات في مدينة نجران.

ومن ضمن المنشآت التي تم استهدافها وتدميرها مطار نجران الإقليمي وخروجه عن الخدمة كما تم تدمير شركة أرمكو أكبر شركات النفط والطاقة في المملكة السعودية، بالإضافة إلى تدمير قصر الإمارة ومجمع ورئاسة محاكم نجران وتدمير محطة توليد الكهرباء ومصنع للأسمنت، كما تم تدمير مدينة “فهد العسكرية” ومقرات تجمعات الاليات العسكرية والدبابات ومخازن التسليح والامداد والتموين ومقرات ووحدات تجمعات الجنود.

ومن بين الأهداف التي تم تدميرها قاعدة الدفاع الجوي ومنصات الصواريخ التابعة لقوات العدو في المدينة, كما تم تدمير 10 معسكرات من ضمنها معسكر قوة نجران ومعسكر الأمن العام ومعسكر السويلة ومعسكر الحثيرة ومعسكر بريالين ومعسكر القوة الضاربة السعودي والقوات العسكرية خلف مطار نجران الإقليمي ومخازن الأسلحة والمجمعات التابعة لها بالإضافة الى تدمير مقرات ومراكز قيادة الدفاع الجوي وقيادة حرس الحدود والمسكرات والوحدات السكنية التابعة له بالإضافة الى تدمير إدارة شؤون المباحث العامة ومركز شرطة الفيصلي ومبنى الأمن العام.

وتم تدمير 17 موقعا عسكريا تدميراً كاملاً بالإضافة الى تدمير واحراق المعدات والآليات العسكرية التابعة لها وكامل محتوياتها بما في ذلك ابراج الرقابة حيث تم نسفها وتسويتها بالأرض وهي “موقع الرملة، الشرفة، رقابة موقع الرملة، موقع السدي، الحثيرة، المخروق، القمع، بريالين، الطلعة، صلة، شرق موقع صلة وادي القصيبات، خباش، نهوقة، الزور، العمود، مركز القنص، العش، موقع وبرج رقابة الطلحة” .

ونفذ الجيش اللجان الشعبية 9 عملية اقتحام ومن تلك المواقع التي تم اقتحامها وتدميرها عدة مرات “المخروق، الشرفة، برج رقابة الشرفة، موقع عسكري في منطقة الشرفة”.. فمواقع الشرفة تم اقتحامها خمس مرات فيما تم اقتحام المخروق أربع مرات والتمركز فيه بصورة نهائية، كما أفشلت قوات الجيش واللجان الشعبية زحف واسع قامت به قوات العدو مسنودة بطائرات الأباتشي محاولة استعادة موقع المخروق غير أن محاولتها فشلت إثر خسائر كبيرة تكبدتها في العتاد والأرواح.

” نقلا عن صحيفة الثورة ”

You might also like