كل ما يجري من حولك

الوفد السياسي اليمني يتلقى دعوة لزيارة ايطاليا وألمانيا : المشاورات السياسية مستمرة في مسقط بقيادة عمان وهادي وشلته خارج الملف

468

 

متابعات :

بعيداً عن الهارب هادي وحكومة بحاح ، تستمر في العاصمة مسقط المشاروات السياسية بين اليمن والاطراف الدولية .

وأكد مصدر سياسي في الوفد لموقع ” يمانيون ” أن المشاورات السياسية مستمرة بقيادة سلطنة عمان والتي بدورها تقوم بنقل وجهات نظر الوفد السياسي اليمني إلى الاطراف الاخرى في العالم.

وقال المصدر أن الوفد السياسي اليمني يضم كلاً من رئيس المجلس السياسي لأنصارالله صالح الصماد والناطق الرسمي محمد عبدالسلام وعضو المكتب السياسي علي القحوم ، يستعد قريباً لزيارة كلٍّ من إيطاليا وألمانيا تلبية لدعوة تلقاها من البلدين للتشاور حول الووضع في اليمن وبحث آفاق المستقبل ونقل صورة إلى الجانبين الايطالي والألماني عن وحشية العدوان الذي يتعرض له اليمن ارضا وانساناً وما يتخلله من جرائم حرب وانتهاكات بحق الانسانية تطال الاطفال والنساء وفرض الحصار الخانق اقتصادياً على الشعب اليمني عامة براً وبحراً وجواً .

على صعيد المشاروات السياسية وسبل وقف العدوان السعودي الامريكي على اليمن أكد المصدر لـ ” يمانيون ” أن المبعوث الأممي الى اليمن إسماعيل ولد الشيخ سيقوم بزيارة إلى الرياض وصنعاء ومسقط لبحث هدنة إنسانية ربما من خلالها يتم إنجاز إتفاقيات جرى الحديث حولها وتوجهات مستقبلية للوصول الى حل .

وقال مصدر سياسي في أنصارالله أن الرئيس الهارب عبدربه منصور هادي وشلته – حسب وصف المصدر – ليسو معنيين بما يجري من تشاورات سياسية بقيادة السلطة العمانية ، ولهذا يظهرون بين الحين والآخر بتصريحات اعلامية تنفي وجود وساطة عمانية أو تلقيهم أي مبادرة من عمان .

ويبدو من تحركات الوساطة السياسية العمانية بين اليمن والمملكة السعودية أن حلفاء العدوان ممثلين بالرئيس الفار عبدربه هادي وحكومة بحاح وبعض القوى السياسية المرتمية في احضان الرياض اصبحت خارج المعادلة تماماً وفقدوا كافة أوراقهم في البقاء في الواجهة . وبشكل يؤكد تخلي المملكة السعودية عنهم واعتبارهم عائق أمام مساعيها للخروج من ورطة العدوان التي اوقعت نفسها بها .

حيث تؤكد المصادر السياسية في سلطنة عمان أن المملكة السعودية تتحرك في هذه الوساطة بشكل مباشر دون الرجوع إلى حلفائها اليمنيين المتواجدين في فنادق الرياض .

وعلّق المصدر السياسي على تصريحات الهارب هادي وجماعته المنكرة للوساطة العمانية بالقول : ” هذا صحيح لأنهم ليسوا معنيين بما يجري فالسعودية هي من تدير الملف وليس هم ، ونحن لا نعتبرهم المعنيين في واقع الأمر”.

وأشار إلى أن تصرفات الإعاقة والعرقلة التي رافقت وفود المكونات السياسية منذ مغادرتها ولحظة عودتها من وإلى صنعاء أظهرت الأمم المتحدة بموقف الضعيف؛ كونها المعنية بتأمين ذهاب وعودة الوفد.

ولفت الحوثي، في ختام تصريحه، إلى أن المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، سيزور اليمن قريباً في إطار زيارته للمنطقة حالياً وذلك للبحث في إطلاق مشاورات جديدة لاستكمال المشاورات السابقة، وذلك بناءً على بيان مجلس الأمن الدولي الأخير.

من جانبهم عبر الجرحى الذين عادوا إلى صنعاء اليوم (السبت) عن امتنانهم وشكرهم لسلطنة عمان وكل الدول التي ساهمت في علاجهم.. مؤكدين أنهم حظوا بكل الرعاية والاهتمام.

You might also like