كل ما يجري من حولك

المؤتمر العالمي لوقف الحرب: يستعرض جرائم الإبادة والوضع الكارثي جراء العدوان على اليمن

303

 

لندن- متابعات :

عقد في العاصمة البريطانية لندن ، المؤتمر الدولي لمناهضة الحرب بمشاركة دولية وممثلي منظمات حقوقية وإنسانية وبرلمانيون وعدد من السياسيين وممثلين عن اليمن ركز على مناقشة جرائم العدوان الذي تقوده السعودية ضد اليمن.

وخلال المؤتمر استعرض المشاركين حجم الدمار الهائل الذي نتج عن العدوان على اليمن وجرائم الحرب والإبادة التي تمارسها السعودية ضد المدنيين في اليمن ، كما ناقش عدد من القضايا الإنسانية حول العالم.

وناقش المتحدثين الأساسين في المؤتمر قضية مدى تأثر الشعوب بالواقع الذي فرضه العدوان السعودي والتواطؤ ازاء الجرائم والكوارث بحق اليمن ارضا وانسانا ، مؤكدين أن السعودية ارتكبت جرائم ضد الإنسانية وتدمير البينة التحتية وكل مقومات الحياة ما نتج عنها كارثة انسانية في اليمن كما ان العدوان استخدم الاسلحة المحرمة دوليا في قصف المدنيين.

وشارك فريق قانوني من اليمن مكون من عبدالسلام الذاهبي واحمد الأشعف ، احمد المؤيد ، ابتسام الفرح ، المحامية ام كلثوم باعلوي في أعمال المؤتمر.

وقدم الفريق القانوني من اليمن تقريرا حول الوضع في اليمن جراء العدوان والنتائج الكارثية التي باتت تهدد حياة 24 مليون مواطن والجرائم الخطيرة التي ارتكبها العدوان في حق المدنيين في اليمن مدعما بالصور والاسانيد القانونية.

وافتتح المؤتمر بكلمة رئيس منظمة “stop the war” ستيف بيل وجه فيها انتقادات لاذعة للنظام السعودي وعدوانه على اليمن ، مشيرا الى أن السعودية تلعب بالنار عبر تحالفها الوثيق مع الجماعات المتطرفة ” والتي باتت هي ورقه السعودية الاخيرة لتخوض صراعاتها في المنطقة” ، كما تحدثت المنسق العام للمؤتمر السيدة كيفين ركزت على موضوع جرائم الحرب التي يتعرض لها المدنيين في اليمن.

من جانبه اللقاء احمد الأشعف مدير المركز الثقافي بلندن كلمة ركز فيها على المعاناة والأوضاع الإنسانية وجرائم الإبادة التي يتعرض لها المدنيون .

وتحدثت المحامية اليمنية ام كلثوم حول الوضع الانساني الكارثي الذي نتج عن العدوان وبشاعة الجرائم التي اقترفها التحالف الذي تقوده السعودية ضد المدنيين في اليمن وتدمير البنية التحتية وتدمير التراث الإنساني والحضاري وكذا استهداف المستشفيات والمراكز الصحية والتي يجرم القانون الدولي استهدفها باي شكل من الأشكال.

من جانبه أكد احمد المؤيد في كلمة عن “منظمة حقوق اليمنيين – لندن” ان اليمن ارضا وانسانا يتم معاقبته بسبب ثوره 21 سبتمبر2014 ، كونها قطعت كل اذرع الهيمنة السعودية في اليمن وجعلت اليمن على اعتاب الحرية والاستقلال التام في قراره السيادي ومصلحته الوطنية.

ولخص المؤتمر الى سرعة التحرك الدولي وملاحقة النظام السعودي ورفع دعوات قضائية ازاء جرائم الإباده وجرائم ضد الانسانية التي ارتكبها في اليمن ـ فضلا عن دور السعودية في الفوضى التي تشهدها المنطقة من خلال تحالفها مع الجماعات الارهابية “القاعدة – داعش” وتمويلها وتسليحها وما تمارسه هذه الجماعات من جرائم ضد الإنسانية في المنطقة.

وطالب البيان الختامي للمؤتمر الحكومة البريطانية بالوقف الفوري لدعم النظام السعودي سياسيا وتسليحا كونها بلد مارق ولها سجل اسود في حقوق الانسان ، مؤكدا ان المحاكم البريطانية والدولية تنتظر القادة السعوديين بملفات ثقيلة ومليئة بجرائم ضد الإنسانية.

وشدد على التحرك سريعا باتجاه وقف المأساة الإنسانية وتفعيل دور منظمات الإغاثة والعمل على ايصال الفرق من الإعلاميين والصحفيين من مختلف وسائل الإعلام الدولية وتوصيل الاغاثة لليمن بمختلف الوسائل والطرق .

You might also like