كل ما يجري من حولك

حركة الجهاد الاسلامي تدين وترفض اللقاء الصهيوني السعودي

557

رام الله ـ متابعات :

استنكرت حركة الجهاد الإسلامي الفلسطينية بشده المصافحة واللقاء الذي جمع الجنرال السعودي المتقاعد أنور عشقي، مع أحد كبار مساعدي رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي دوري غولد، في واشنطن مؤخرًا… معربة عن رفضها وادانتها لهذه المصافحة واللقاء.

وتساءل القيادي في حركة الجهاد خالد البطش في تغريدةٍ له على (الفيس بوك): ماذا يريد السعوديون من الكيان الصهيوني؟ وما سر هذه الهرولة وهذا الانفتاح على عدو الأمة اللدود ..”إسرائيل”؟ هل هو لإحیاء المبادرة العربیة المیتة ؟ أم لإنقاذ القدس التی ابتلعت وهودت ونعیش ذکرى سقوطها بأیدی الصهاینة هذه الأیام ؟، أم لإنقاذ إسرائیل ومد طوق النجاة لها وإخراجها من عزلتها, وهی تصرخ من کراهیة ومقاطعة العالم لها ؟.

وعلق البطش قائلا: کنا نظن ونأمل أن سدنة الکعبة المشرفة وحراس البیت الحرام سیظلون الحارس الأخیر للمسجد الأقصى والقدس ,ولن یصافحوا ,ولن یصالحوا، ولن یقطعوا الحبل الذی وصله الله سبحانه وتعالى بین المسجد الحرام والمسجد الأقصى فی سورة الإسراء.

وطالب البطش من علماء المسلمین بموقف تجاه هذه المصافحة، قائلاً: یا علماء المسلمین فی بلاد الحرمین ,هذه المصافحة بین السید عشقی والصهیونی دوری غولد , بالنسبة لنا , مرفوضة ومدانة, فماذا عن موقفکم ؟ أفتونا وأسمعونا صوتکم, یرحمکم الله ؟.

You might also like