كل ما يجري من حولك

بالصـور | تجنيد واسع ومعسكرات مفتوحة للقاعدة وهادي..

500

محافظات – متابعات :

ينتشر في عدد من المحافظات الجنوبية، وخاصة محافظة حضرموت، عدد من معسكرات التجنيد تتسابق على استقطاب الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين الـ 18 والـ 25 عاماً، وأغلبها يطلق وعوداً بالتوظيف وصرف مرتبات تحفيزية وكسب أكبر عدد ممكن منهم في صفوفهم

كما فتح تنظيم أنصار الشريعة، (الاسم الذي يتخذه “تنظيم القاعدة” في اليمن صفة له)، معسكرات لتجنيد الشباب في مدينة المكلا لحماية المدينة من زحف الحوثيين ـ حسب ما يقول التنظيم.

ووفق معلومات تحصلت عليها وكالة “خبر”، فإن قيادات التنظيم تقوم بعمليات استقطاب لمئات الشبان وتدريبهم في عدد من المعسكرات أهمها مقر اللواء 27 ميكا بمنطقة الريان، ومعسكر الأمن العام “الثورة” الواقع بحي الديس بالمكلا، ومعسكر النجدة في منطقة فوه غرب المدينة.

ويسيطر التنظيم على المدينة منذ 2 أبريل، وفرض سيطرته على معسكرات الجيش والميناء وإحدى المنصات النفطية. كما سيطر على مطاري المكلا والريان.

وفتحت ماتسمى باللجنة الأهلية للدفاع والأمن بحضرموت، معسكرات للتدريب في المكلا ومناطق أخرى.

وشرعت اللجنة في 24 أبريل الماضي بفتح معسكراتها التدريبية، وتم تجنيد نحو 6000 شاب موزعين على 8 معسكرات تدريبية منها معسكر التدريب الواقع في مدينة الريدة الشرقية شرق حضرموت والذي يقوده صالح حسن العمقي حيث تم مد المسلحين الموالين لعبدربه منصور هادي بالمئات من المقاتلين من هذا المعسكر إلى محيط مدينة “عتق” عاصمة شبوة التي تشهد معارك مع قوات الجيش المسنود بمسلحي اللجان الشعبية التابعة لأنصار الله منذ حوالي شهرين.

وذكرت مصادر صحفية أن عبد ربه منصور هادي دعا فعلياً كوادر الجيش الجنوبي السابق. كما يسعى بدعم سعودي إلى استقطاب مناطق الوسط اليمني في إب وذمار والزج بها في مواجهة قوات الجيش المسنود باللجان الشعبية.

وقالت المصادر، إن هادي، تلقى دعماً مالياً سعودياً لتجنيد الآلاف من الشباب بالمحافظات الجنوبية بينهم عناصر من تنظيم القاعدة.

وكشفت مصادر محلية لوكالة “خبر”، أنه تم إعداد “كتيبتين وتوزيعهم في نقطة بمنطقة “الخبية” بمديرية بروم ميفع، غرب المكلا. والتي تعتبر ثاني أكبر نقطة للتنظيم بعد نقطة الغبر في ذات الجهة.

وقالت المصادر، إن النقطة تحوي آليات عسكرية ثقيلة بما فيها دبابات ومدرعات هامر وريفا، بالإضافة إلى المقاتلين.

وتحدثت مصادر عن عمليات تجنيد واسعة يقوم بها مدير أمن حضرموت السابق، العميد فهمي محروس، حيث يشرف على التدريب في معسكر قوات النجدة.

واستحدث ما يسمى المجلس الأهلي مقر نادي شعب حضرموت، وحوله معسكراً تدريبياً للشبان.

وتفيد المصادر بأن عناصر متشددة من تيارات إسلامية في السلفيين والإخوان، يقومون بدور دعوي في المساجد، مطالبين التجار ورؤوس الأموال بدعم تلك المعسكرات. كما تم فرض التجنيد الإجباري من قبل تنظيم القاعدة على الأسر في المكلا.

معسكرات تجنيد لجان هادي والحراك المسلح:

– معسكر تدريبي يطلق عليه “كتائب الحزم” ويقع بالقرب من منطقة الوضيع في محافظة أبين تمد موالين لهادي في جبهة القتال بمنطقة “أمعين” والمناطق الوسطى بأبين بعشرات المقاتلين.
– مراكز ومعسكرات تجنيد للشباب بعدد من مديريات “ردفان، حالمين، حبيل جبر، الحبيلين” ومعسكر الكبسي في منطقة الراحة بمديرية الملاح بردفان محافظة لحج، وتقوم هذه المعسكرات والمراكز بإمداد مسلحي اللجان الموالية لعبد ربه منصور هادي والحراك المسلح بمئات المقاتلين والمعدات العسكرية ومساندتهم في المعارك الدائرة في محافظة الضالع مع قوات الجيش المسنود بمسلحي اللجان التابعة لأنصار الله.
– مراكز ومعسكرات تجنيد للشباب في مديريات الشعيب والحصين وجحاف والأزارق محافظة الضالع بقيادة القياديين عيدروس الزبيدي وشلال علي شايع، وقد استثنيت مناطق “الحشا وقعطبة ودمت وجبن من التجنيد باعتبرها تابعة للشمال.

معسكرات تجنيد حلف قبائل حضرموت :

المكلا غيل باوزير والمديريات الغربية : في معسكر حامية المكلا بشعب البادية.
الشحر والمديريات الشرقية: في مركز العليي بالشحر.
وادي نحب بغيل بن يمين ورأس حويرة ومناطق السيطان الغربية: في مركز الطلح.
منطقة الجول حجر بن دغار.
ويضع التجنيد والتجنيد المقابل من الجماعات المسلحة، مستقبل هذه المحافظات وخاصة حضرموت على كف عفريت، ومخاوف من استنساخ السيناريو الليبي فيها؟

خبر للأنباء – وليد العمري:

You might also like