كل ما يجري من حولك

6774 ضحية حصيلة التقرير الرابع لرصد جرائم العدوان على اليمن

544

العالم – متابعات :

أعلن الائتلاف المدني لرصد جرائم العدوان السعودي على اليمن سقوط 6774 شهيداً وجريحاً خلال تقريره الدوري الرابع، كما أكد الائتلاف توثيقه لجرائم الحرب والإبادة التي ارتكبها العدوان السعودي خلال 49 يوما.
وبعد 49 یوماً من بداية العدوان على اليمن كشف التقرير الرابع للائتلاف المدني لرصد جرائم العدوان السعودي سقوط 6774 من الضحايا بين شهيد وجريح؛ حيث عرض التقرير عرض جرائم الحرب والإبادة والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها العدوان بحق اليمن أرضاً وإنسانا.
وفي مؤتمر صحفي عقد في صنعاء ندد عضو الائتلاف المدني لرصد جرائم العدوان السعودي محمد علاو بالهجمات التي خلفت مجازر بحق اليمنيين والتي نفذها العدوان في مختلف محافظات اليمن؛ مشيراً إلى أن هجمات العدوان استهدفت المستشفيات والمساجد والسجون وشبكات الهاتف ومحطات الطاقة الكهربائية والأضرحة والقبور والقلاع الأثرية.
وفي حديث لمراسلتنا أشار الناطق باسم منظمة بيت الحرية أحمد غلاب أنه يمكن تصنيف العدوان ضمن جرائم الحرب وجرائم الإبادة “فهناك قصف المشافي وقصف المدارس والطلاب يدرسون فيها.. وهناك أيضا استخدام الأسلحة المحرمة دولياً؛ تم كشف نوع منه وهو القنبلة العنقودية.”
وأبدى فريق الائتلاف المدني لرصد جرائم العدوان السعودي استغرابه من السعي إلى عرقلة وصول المساعدات الإنسانية إلى اليمن؛ كما أكد استهدافهم وتعرضهم للخطر أثناء رصد وتوثيق الجرائم والإحصائيات.
وأكد محامي الأمانة العامة للبيت القانوني محمد المسوري في حديث للعالم تعرض “سياراتنا وممتلكاتنا ومعداتنا أثناء عمليات الرصد إلى القصف الصاروخي الهمجي.. لكننا مستمرون في عمليات الرصد والتوثيق.. حتى نكشف مجموعة جرائم العدوان الذي يستخدم فيها الأسلحة المحرمة دوليا.”
ويعتبر هذا التقرير وغيره من وثائق رسمية ملفات اتهام وجرائم يستوجب تقديمها إلى المحاكم الدولية حسب ما يفيد القائمون عليه.
وأوضح عضو المكتب السياسي لحركة أنصارالله علي العاصمي أن إعداد هذه التقارير ورصد جرائم العدوان السعودي الهدف منهما هو إعداد ملفات لمحاكمة النظام السعودي. وأضاف: لابد من تقديم النظام السعودي ومن تحالف معه إلى محكمة العدل الدولية في لاهاي.. سيقدموا كمجرمي حرب ليلاحقوا.. لن نتركهم لهذه الفعلة التي عملوها في اليمن.
هذا ويرافق جرائم العدوان التي ارتكبت في اليمن يرافقها صمت دولي، فيما تستمر المعاناة الإنسانية في ظل الحصار المفروض على البلاد. ومازالت تقارير رصد جرائم العدوان تتجدد باستمرار الخسائر المادية والبشرية الناتجة عن آثار ضربات غاراته الجوية على اليمن.

You might also like