كل ما يجري من حولك

الحدود الجنوبية الغربية للسعودية انهارت تماماً

361

متابعات :

ليست كل هذه الهستيريا في قصف صعدة بسبب قذائف هاون طالت بضعة أحياء في نجران.. الأمر أكبر من ذلك.

حوالي عشرة مواقع عسكرية حدودية، سقطت بسهولة في يد القبائل، وفر جنودها وضباطها، ووقع منهم في الأسر من وقع، مع الاستيلاء على كامل عتادها العسكري. بينها، حسب بعض المعلومات، ٨ صواريخ متوسطة المدى، أُخِذت بناقلاتهت ومنصات إطلاقها، وهو ما أثار الذعر بشكل أكبر لدى المملكة.

ليس لدى القبائل أي تصور لما بعد إسقاط الحدود، ولو كان لديها، لاستمرت في التوغل وصولا إلى أقصى فضيحة لإمبراطورية النفط.. والغبار.

شنت المملكة العدوان كـ “حرب استباقية”، ثم ما لبثت أن وجدت نفسها وجها لوجه أمام ما حاولت استباقه: اسوأ سقوط بري تعرض له جيشها منذ جيش القبائل المؤسس للملكة مع عبد العزيز آل سعود.

وليس من ردٍ غير حيلة العاجز والمنحط، استهداف المدنيين بقصف سجادي يائس ومتخبط.

ولكن هذا القصف هو نفسه الذي تسبب في هبّة القبائل وجرأها على اقتحام الحدود.. لقد ارتكبت طائرات السعودية جرائم حرب عديدة داخل صعدة طوال أربعين يوما، ما دفع بالناس إلى خيار “الحياة أو الموت”.. والانقضاض بالتالي على الحدود.

بقلم: محمد عايش

You might also like