كل ما يجري من حولك

خطباء المساجد يستنكرون جرائم العدوان السعودي ويدعون الى الاصطفاف لمواجهتة

636

خطباء المساجد يستنكرون استهداف العدوان السعودي للبنى التحتية المدنية وقصف المطارات والموانئ استنكر خطباء المساجد اليوم الجمعة 01/مايو/2015 ، استهداف العدوان السعودي للمواطنين والبنى التحتية المدنية والعسكرية وقصف المطارات المدنية والموانئ البحرية لفرض حصار جائر على الشعب اليمني بهدف تركيعه وإذلاله في صورة تتنافى مع قيم ومبادئ الدين الإسلامي الحنيف والمواثيق والأعراف الدولية. وأكد الخطباء في خطبتي الجمعة اليوم بأمانة العاصمة ومختلف المحافظات أهمية تعزيز الاصطفاف واللحمة الوطنية بين كافة أبناء الوطن وتوحيد الطاقات والجهود لمواجهة التحديات جراء العدوان السعودي الغاشم على الشعب اليمني الذي يستهدف كل مقومات الحياة في مختلف الجوانب. وأوضحوا أنه كان الأحرى بدول تحالف العدوان إصلاح ذات البين بين كافة المكونات في اليمن وإغاثة الشعب اليمني جراء المعانات الإنسانية التي يواجهها وخدمة العباد وجلب النفع والخير لهم ودفع الشر والضير عنهم لا التدخل في شؤون الداخلية وشن عدوان ظالم ساهم في قتل الأطفال والنساء وتدمير مساكن المواطنين وفرض حصار على الشعب اليمني. واعتبر الخطباء استمرار العدوان السعودي على المدنيين وقتل النساء والأطفال جرائم حرب ينبغي على الجهات ذات العلاقة رصدها وتوثيقها ومحاسبة مرتكبيها ومعاقبتهم .. لافتين إلى أن العدوان السعودي استهدف ويستهدف المدنيين الأبرياء وقصف وتدمير منازلهم وآخرها المجزرة التي راح ضحيتها مساء أمس بمنطقة سعوان 20 شهيدا وإصابة أكثر من 50 مواطناً بينهم نساء وأطفال. وناشد الخطباء كافة أبناء الشعب اليمني والقوى الوطنية إلى مزيد من التماسك والاصطفاف الوطني لمواجهة هذا العدوان والذود عن الوطن و أمنه واستقراره والحفاظ على وحدته وما تبقى من البنى التحتية .. مشيرين إلى ضرورة الرجوع إلى الله واللجوء والتضرع إليه في كل الأحوال والصبر والصمود كما قال سبحانه وتعالى ” يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اصْبِرُوا وَصَابِرُوا وَرَابِطُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ “. وتطرق الخطباء إلى ما يضمره الأعداء من مكائد لتحقيق مآربهم وخططهم من خلال عملائهم في الداخل عبر أعمال الفوضى والتخريب .. محذرين الجميع من السير في طريق الانحراف غير المستقيم والعودة إلى جادة الصواب والحق ونبذ ثقافة الحقد والعنف والكراهية وتحقيق التعاون والإخاء والمحبة وبما من شأنه صون دماء أبناء الوطن والسلم الاجتماعي. وابتهل الخطباء إلى الله تعالى أن ينعم على اليمن بالخير والأمطار والسكينة والسلام ويوفق الجميع إلى كل خير وصلاح ويجنب اليمن كل سوء ومكروه وشر إنه ولي ذلك والقادر عليه.

You might also like