كل ما يجري من حولك

اليمن… الجنوب وأهله الخاسر الاكبر من العدوان السعودي

740

 

الرياض تزعم أن عدوانها هو من أجل اليمنيين والجنوبيين منهم على نحو خاص.

 

لكن التخريب الشامل والواسع الذي تقوم به على مرأى ومسمع القاصي والداني يجعل هذا التساؤل مشروعا. لمصلحة من تخريب الجنوب وإحداث كل هذه الاضرار والخسائر الاقتصادية والمعيشية والسياسية بحق سكانه؟

 

تخريب يتعمد تدمير المرافق الصناعية والمجمعات التجارية والمباني الحكومية بما فيها تلك التي لا أحد يتواجد فيها من الجيش أو اللجان الثورية.

 

وتقول أنباء إن اغلب المهاجرين نحو جيبوتي وارتيريا وسلطنة عمان هم من اهل الجنوب. ما يعني أننا أمام ظاهرة تهجير ممنهج لصالح أجندة سياسية لا علاقة لليمنيين بها إلا أن يتم إلقاؤهم مستقبلا في أتون حرب سعودية لتدمير كامل اليمن تماما كما فعلت في سورية.

 

وفي هذه المعركة المدبرة بليل تقوم فئة صغيرة من عملاء المخابرات السعودية في الجنوب بدور طابور خامس لصالح العدوان. عدوان يزودهم باجهزة ومعدات تحدد المواقع المستهدفة للطائرات المغيرة قبل القصف. اسلوب لجأت إليه إسرائيل سابقا في لبنان.

 

وكثيرا ما ارشد هؤلاء العملاء الجنوبيون الطائرات الى ضرب منشات مدنية وتدمير المباني والاحياء السكنية بما فيها تدمير معدات الموانئ في عدن.

 

وعي اليمنيين الجنوبيين لحقيقة الأجندة السعودية التدميرية إزاء بلدهم يمكنه فقط أن يوظف الفرصة التاريخية الحالية امام قواهم السياسية للتلاحم مع الجيش وترتيب مرحلة ما بعد إفشال العدوان لنيل الحقوق في إطار يمن واحد يضم جميع أبنائه.

You might also like