كل ما يجري من حولك

العبادی یؤکد قرب نهایة عصابات داعش فی العراق

577

أکد رئیس الوزراء العراقی حیدر العبادی، الیوم السبت، قرب نهایة عصابات داعش الارهابیة فی العراق بعد نقصان عدد افرادها وانکسارها فی عدة جبهات، مبینا ان ‘ النزوح من الانبار تحریضی ولامبرر له وعادت مئات العوائل الی منازلها فی الرمادی’.

و حسب وکالة ‘الفرات نیوز’ ذکر العبادی فی کلمه له القاها، خلال الحفل التأبینی الرسمی لذکری رحیل شهید المحراب الذی اقیمت فی مکتب السید عمار الحکیم نحیی جمیع شهداء العراقی الذین هبوا للدفاع عن المقدسات وشهید المحراب الذی واصل مسیرته العلمیة ومسیرة الجهاد والعطاء وابا الی ان یختمها الا بالشهادة ، مبینا انه ا نزل فی بدایة الطریق واعطی نتاجا طیبا علی العلاقة بین العطاء العلمی والشهادة والتاکید علی مدرسة یقولون ویفعلون ،کما بذل نفسه فی طریق العطاء ‘.

وتابع ‘ما احوجنا الیوم الی الوحدة خصوصا ونحن نعیش فی ظل حکومة الشراکة الوطنیة ولامجال للتهمیش ولایوجد مهمش فی هذا الوطن ، والعلاقة بین الحکومة و مجلس النواب ترسمها ملامح التعاون علی البر والتقوی وهذه الشراکة کما لها حقوق علیها واجبات ومسؤولیة النهوض بالعراق مسؤولیة الجمیع ولیس من الصحیح ان نکون شرکاء ولکل منا له همة الخاص ومصلحته الحزبیه والفؤویة و علینا ان نجتمع علی هم الناس والوطن’.

وقال ‘ عندما نذهب الی الجبهات القتال یستصغر الرجل نفسه امام المقاتلین الذین یواصلون اللیل بالنهار للدفاع عن الوطن علینا ان نهب هبة رجل واحد للدفاع عن العراق ونشارک هؤلاء المجاهدین ، المسؤولیة وعلینا ان تجاوز الازمة باقل الخسائر وربما نختلف بوجهة النظر وتبادل الرؤی وهو امر جید ونرحب به لکن ان نتعارض ونختلف هذا ما سیضعفنا ‘.

واضاف ان ‘ هذه الشراکة ضمن البرنامج الحکومی وتلتزم به الحکومة وهو برنامج للجمیع وکل یتحمل فیه المسؤولیة من جمیع المناصب ، مشیرا الی ان العراق یعیش تحدی حرب الاشاعات التی تعد اکثر فتکا من السلاح ولاحضنا ان ابنائنا یقاتلون فی الانبار والانباء تتحدث عن غیر ذالک ، کذالک نزوح اهالی الانبار لم یکن له ای مبرر وانما التهویل والتحریض هو الذی ساعد علی تهجیر الناس متسائلا ‘ لمصلحة من تعریض الناس الابریاء للخطر؟ .

وشدد علی القوات الامنیة تقدیم الحمایة الازمة للنازحین وفی نفس القوت حمایة ملایین المواطنین فی بغداد ، مؤکدا انه بالکاد وفرنا درجة من الامان فی بغداد ومن واجب مسؤولی المحافظة توفیر الحمایة للمواطنین وللنازحین خصوصا ان هناک مندسون بین لالنازحین یحاولون تهدید الامن ‘.

وخاطب العبادی اهالی الانبار ‘لا نخشی داعش ولاتستمعوا الی الاصوات النشاز وسندعمکم لمحاربة تلک العصابات ، مشیرا الی ان ‘ هناک جهات سیاسیة ة تدعو الی ان یکون هناک سلاح خارج اطار الدولة ولکن نحن نحرص علی ان یکون ضمن ادارة محددة والیوم الاجهزة الامنیة من الدفاع والداخلیة والحشد الشعبی کلها ضمن اطار الدولة الرسمی ‘.

وختم العبادی باقول ‘ان اخراج داعش من العراق بات قریبا خصوصا بعد انهیار تلک العصابات فی تکریت ونقصان عددهم، وعلینا ان لانعینهم بخلافتنا وبصب الزیت علی الانار ونسعی بکل جهد الی توفیر الرواتب للمقاتلین ومتطلبات المعرکة اضافة الی توفیر الخدمات للوسط والجنوب واعادة اعمار المناطق المحررة من دنس داعش ‘.

You might also like