كل ما يجري من حولك

عبدالباري عطوان يستقرئ الأحداث: هكذا ستعودُ مدينةُ مأرب إلى سيادة حُكومة صنعاء بعد أن توضّأت من مِياه السّد.. وفي هذا التوقيت؟

1٬739

عبد الباري عطوان

أكثرُ ما يُقلِق تحالف حركة أنصار الله “الحوثيّين”، وحُكومته في صنعاء هذه الأيّام ليس الحرب الدائرة حَـاليًّا في مأرب، والتقدّم أَو التأخّر فيها، إنّما المُفاوضات الإيرانيّة السعوديّة، خَاصَّة الشّق المُتعلّق منها بالحرب في اليمن.

الحوثيون يعتقدون أنّ استعادةَ السّيطرة على مدينة مأرب الاستراتيجيّة الغنيّة بالثّروات النفطيّة التي تُشَكِّل 70 بالمِئة من الدّخل اليمني، مسألة وقت، وقال مصدر مُقرّب منهم لـ”رأي اليوم”: “إنّ الانتصار الكبير، بدُخول قوّات “أنصار الله” إلى مأرب من المُتوقّع أن يتحقّق قبل نهاية العام الحالي”، وَأَضَـافَ “قوّات أنصار الله سيطرت كليًّا على “الجوبة” ومُعظم المُديريّات المُحيطة بها، وتوضّأت من مِياه حوض السّد، وبات الطّريق مفتوحًا إلى مركز المدينة”، لكنّه اعترف بأنّ قوّات الحركة الحوثيّة “تخوض معارك شرسة من المُدافعين عنها، خَاصَّة “القوّات التكفيريّة”، على حَــدّ وصفه.

تحالف “أنصار الله” يُكثّـف هذه الأيّام هجماته الصاروخيّة وبالمُسيّرات على المُدن السعوديّة الجنوبيّة، جيزان ونجران وأبها، وضرب البُنى التحتيّة الرئيسيّة فيها، لأنّه يُدرِك أنّ هذه المُدن ومطاراتها ومنشآت أرامكو فيها علاوةً على البُنى التحتيّة الأُخرى، هي الخاصرة السعوديّة الأضعف، خَاصَّة أنّ بعض هذه الهجمات “المُوجِعَة” بدأت تُسفِر عن إصابات في صُفوف العاملين تأتي ردًّا على الغارات، التي يشنّها الطّيران الحربي السعودي في مُحاولةٍ مُستَميتةٍ لوقف تقدّم قوّات جيش “أنصار الله” نحو قلب مدينة مأرب.

***

حركة “أنصار الله” “غير مُرتاحة، للمُحادثات السعوديّة الإيرانيّة التي عُقِدَت أربع جولات حتّى الآن في العِراق والخامسة في الطّريق ويُحقّق تقدّم لافت فيها، لأنّهم لا يُريدون أن تكون مفاتيح الحرب اليمنيّة في طِهران وأن تظهر الأخيرة كما لو أنّها هي صاحبة الكلمة الأولى والأخيرة في الملف اليمني، والمُتحدّث باسم الحوثيين وتحالفهم.

أحد كِبار المسؤولين في حُكومة صنعاء قال لـ”رأي اليوم”، واشترط عدم ذكر اسمه، “إيران يُمكن أن تتفاوض مع السعوديّة حول الخِلافات الثنائيّة بين البلدين، وكيفيّة إعادة العُلاقات المقطوعة بينهما مُنذ عام 2016 على خلفيّة حرق السّفارة السعوديّة احتجاجا على إعدام الشيخ نمر باقر النمر، ولكنّها أي إيران، لا يجب أن تتحدّث نيابةً عنّا في الشّأن اليمني، وعلى السعوديّة أن تتوجّـه إلى صنعاء مُباشرةً وليس عبر الوكلاء”، وأكّـد المصدر نفسه “أنّ حركة أنصار الله تتمنّى من الحليف الإيراني أن يُقدّم توضيحات لها في هذا المِضمار”.

لا نعرف ما إذَا كانت إيران ستُقدّم هذه التّوضيحات لحُكومة صنعاء، والقيادة الحوثيّة في صعدة أم لا، ولكن ما نعرفه أنّ إيران لا يُمكن أن تُضحّي بتحالفها اليمني الاستراتيجي والعقائدي مُقابل استعادة العُلاقات، وفتح السّفارات والقنصليّات في الرياض وجدة، لأنّ هذه المًفاوضات الجارية حَـاليًّا بين الجانبين “تكتيكيّة” ومن المُستَبعد أن تتمخّض عن تسوياتٍ شاملةٍ للملفّات الخِلافيّة؛ بسَببِ حالة التّنافس الاستراتيجي، وتراجع حالة الثّقة بين الجانبين، وَإذَا حقّقت مُفاوضات بغداد بعض النّجاح، فإنّه قد يكون نجاحًا أَو تقاربًا مُؤقَّتًا، أُسْوَةً بكُلّ المُصالحات السّابقة المُماثلة.

المملكة العربيّة السعوديّة تُريد مخرجًا سريعًا من المأزق اليمني، وما يترتّب عليه من نزيفٍ ماليّ ومعنويّ، وربّما بشريّ قريبًا، بكُل الطّرق والوسائل، خَاصَّة بعد سحب أمريكا بطاريّات صواريخ “الباتريوت”، منظومة “ثاد” الدفاعيّة المُتطوّرة جِـدًّا، التي نشرتها إدارة ترامب لطمأنة القيادة السعوديّة بعد قصف منشآت أرامكو وعصب الصّناعة النفطيّة في بقيق وخريص قبل عامين، ولا نستبعد أن تكون إدارة بايدن، التي لا تكن الكثير من الود للرياض، هي التي أعطت الضّوء الأخضر للحِوار السعودي الإيراني الحالي خَاصَّة بعد هزيمتها الكُبرى في أفغانستان، وتزايد التّقارير حول عزمها الانسحاب كليًّا من منطقة “الشرق الأوسط” والتّركيز على “البُعبُع” الصيني في شرق آسيا.

موازين القوى تميل لصالح تحالف “أنصار الله” في حرب اليمن، خَاصَّة بعد أن نجح هذا التّحالف بالتّعايش مع هذه الحرب التي تقترب من عامها الثامن، والحِصار التّجويعي المفروض على اليمن، وبات، أي التحالف المذكور، يَرفُض الحُلول “الترقيعيّة” حسب أدبيّاته، ويُصِر على رفعٍ كاملٍ للحِصار، ووقفٍ شاملٍ لإطلاق النّار، ودفع التّحالف السعودي تعويضات عن الأضرار التي سبّبتها “عاصفة الحزم”.

فإذا كان السيّد واعد باذيب وزير التّخطيط في حُكومة الشرعيّة يُقدّر خسائر الاقتصاد اليمني في الحرب بأكثر من 90 مِليار دولار، وفُقدان العُملة اليمنيّة أكثر من 180 بالمئة من قيمتها أمام العُملات الأُخرى، ترى كم ستكون الخسائر المُترتّبة على قصف وحِصار استمرّ أكثر من سبع سنوات، وأدّى إلى مقتل أَو استشهاد أكثر من 360 ألفًا من اليمنيين ومُعظمهم من المدنيين، وأربعة أضعاف هذا الرّقم من الجرحى؟

***

نختم بالقول بأنّ احتمالات دُخول قوّات جيش “أنصار الله” إلى مأرب تزايدت مع بدء واستمرار هذه المُفاوضات الإيرانيّة السعوديّة، لأنّ تكريس سيادة “حُكومة صنعاء” على المدينة ربّما يكون أحد أبرز التّنازلات السعوديّة الأوليّة فيها، أمّا “المُكافأة الكُبرى” للحوثيين، أي اعتراف السعوديّة بحُكومتهم، والتّجاوب مع مطالبهم كاملةً، فلا يُمكن أن تتأتّى إلا بحِوارٍ سعوديّ حوثيّ مُباشر، “ولا بُدَّ من صنعاء وإن طالت الحرب”، مع الاعتذار للشّاعر اليمني الكبير الدكتور عبد العزيز المقالح، أطال الله في عمره، صاحب هذا الشّطر من الشّعر (بتصرّف).

You might also like