كل ما يجري من حولك

الإصلاح يقلل من أهمية سقوط “ماس” ويبدأ نقل “السابعة” إلى ابين

151

متابعات| تقارير| الخبر اليمني:

الإصلاح يقلل من أهمية سقوط “ماس” ويبدأ نقل “السابعة” إلى ابين

شنت فصائل الإصلاح في مأرب، السبت، حملة اعتقالات جديدة ضد عناصر وضباط المنطقة العسكرية السابعة الرافضين للانتقال إلى ابين وذلك في اعقاب سقوط مقرهم بيد  قوات صنعاء ..

يتزامن ذلك مع محاولة تقليل الإصلاح من سقوط معسكر ماس الذي تتخذه العسكرية السابعة مقرا لها مع أنه يمثل أهمية استراتيجية في خارطة معركة  السيطرة مأرب.

وقالت مصادر قبلية إن حملة الاعتقالات طالت القيادي البارز محمد عبدالقوي الحميقاني وعشرات الجنود والضباط ممن وصلوا المدينة قادمين من جبهات القتال في مدغل.

وجاءت الاعتقالات الجديدة على خلفية رفض انتقال هؤلاء إلى ابين للقتال ضد المجلس الانتقالي ومخاوف الإصلاح من تسهيل اسقاط المدينة من الداخل وسط اتهامات لهم بـ”الخيانة.

على صعيد أخر، تباينت ردود أفعال القيادات الميدانية في حزب الإصلاح حول سقوط معسكر ماس الاستراتيجي والذي يعد بوابة مدينة مأرب الجنوبية الغربية.

وحاولت قيادات في الحزب الحفاظ على معنويات قواتها بالتقليل من أهمية سقوط المعسكر ابرزهم زيد علي الشليف الذي قال في تغريده أن المعسكر كان منطقة مفتوحة وأن بقاء قوات هادي بداخله يعرضها للاستنزاف خصوصا بعد سقوط نهم ، رغم أن رئيس تحرير صحيفة اخبار اليوم المقرب من علي محسن سيف الحاضري اعتبر سقوط ماس بداية لسقوط مدينة مأرب.

ويمثل معسكر ماس أهمية استراتيجية بحكم اطلالته على الخط الدولي الرابط بين مأرب والسعودية هذا من ناحية أما من ناحية أخرى فإن سقوط المعسكر  سيعزز الطوق الأمني الذي تفرضه  قوات صنعاء حول مدينة مأرب والممتد من مدغل ومجزر  والخانق والمخدرة  وهو ما سيعزز حصار ما تبقى من قوات هادي في المدينة ويدفعها للاستسلام  بدون قتال.

You might also like