كل ما يجري من حولك

“غلوبال ريسيرش”: ترامب أمام مفترق طرق.. وبايدن قد يرث إمبراطورية متهاوية!

84

متابعات:

أشار مقال نشره موقع “غلوبال ريسيرش” إلى أن الولايات المتحدة تواصل الضغط على الشركات الألمانية والأوروبية المشاركة في بناء خط أنابيب الغاز الطبيعي “نورد ستريم 2″ وتهددها بفرض عقوبات في حال استمرت بالمشروع، بما يشمل الإقصاء الكامل من السوق الأمريكية وحظر دخول الموظفين إلى الأراضي الأمريكية، فيما يعد تعدياً واضحاً على السيادة الأوروبية.

وأكد المقال أن الولايات المتحدة تقوم بمحاولات يائسة للغاية لـ”تدمير” روسيا الأمر الذي يعرض تحالف أمريكا المستمر مع أوروبا، وخاصة مع ألمانيا، للخطر، وهو أمر غير مسبوق ويشكل نقطة تحول في تاريخ ما بعد الحرب العالمية الثانية، لأنه إذا انتهى المطاف بـ”الإمبراطورية” الأمريكية بخسارة ألمانيا، فذلك سيتسبب في نهاية التحالف العسكري الأمريكي المناهض لروسيا، أي (ناتو)، وربما في نهاية التحالف الدبلوماسي والاقتصادي المناهض لروسيا، أي الاتحاد الأوروبي.

وذكر المقال نقلاً عن المستشار الألماني السابق غيرهارد شرودر قوله إن العقوبات الأمريكية الجديدة المحتملة على “نورد ستريم 2” تمثل إنهاءً متعمداً للشراكة عبر الأطلسي وتعدياً واضحاً على السيادة الألمانية، وفي الواقع إذا استمرت إدارة ترامب في مطالبتها بأن تستبدل أوروبا الغاز الروسي بالغاز الأمريكي أو غيره فإن التحالف الأطلسي (مشاركة أوروبا في حرب أمريكا الدائمة ضد روسيا وضد أي دولة على علاقة ودية مع روسيا مثل إيران) بالتالي سينتهي.

وقال المقال: ومع ذلك، إذا تخلت إدارة ترامب عن مطلبها، فسيجد الرئيس الأمريكي نفسه في حالة حرب ضد الفرع التشريعي في بلاده بمجلسيه “الشيوخ والنواب”، اللذين صوتا بأكثر من 90 ٪ لصالح هذا الطلب الذي وقعه ترامب ليصبح قانوناً، لذلك، التخلي عن مطلبه الآن سيقوده إلى انتهاك قانون الولايات المتحدة، الذي يعبر عن إرادة الأرستقراطية الأمريكية بالإجماع (المليارديرات الذين مولوا وظائف أعضاء الكونغرس أولئك) وسيضمن هذا تقريباً فوز منافسه السياسي جو بايدن في الانتخابات الرئاسية الأمريكية القادمة باعتبار أنه سيكون خيار “الميليارديرية” الديمقراطيين والجمهوريين على حد سواء.

وأضاف المقال: ترامب أمام مفترق طرق، إما التراجع عن مطلبه أو المضي قدماً علماً أن تراجعه أمام إصرار ألمانيا الجديد على استقلالها واستقلال الاتحاد الأوروبي عن النظام الأمريكي، يشير إلى أن بايدن سيرث “إمبراطورية” متهاوية وستظل تتهاوى حتماً.

You might also like