كل ما يجري من حولك

الحجرية بيد الاصلاح… بداية الحرب ام نهاية المعركة مع الامارات؟

316

متابعات| تقارير| البوابة الاخبارية اليمنية

الحجرية بيد الاصلاح… بداية الحرب ام نهاية المعركة مع الامارات؟

الحجرية بيد الاصلاح… بداية الحرب ام نهاية المعركة مع الامارات؟

الحجرية بيد الاصلاح… بداية الحرب ام نهاية المعركة مع الامارات؟

 

واصلت فصائل الاصلاح في تعز، السبت، احكام قبضتها على الريف الجنوبي الغربي في إطار مساعيها  لتفجير الوضع ضد اتباع الامارات في الساحل الغربي لليمن.

وقالت مصادر محلية أن مسلحين بلباس مدني يستقلون اطقم “الشرطة العسكرية” قاموا خلال الساعات الماضية بنزع كاميرات المراقبة من أمام المحلات التجارية في مدينة التربة.

وكانت قوات الشرطة العسكرية- احد اجنحة الاصلاح العسكرية- اقتحمت المدينة الاسبوع الماضي وشرعت بالسيطرة على مؤسساتها الحكومية و المواقع العسكرية لمناويها.

في هذه الاثناء، بدأت فصائل الاصلاح حملة عسكرية جديدة ضد النازحين بدأت بمنحهم اسبوعين لمغادرة التربة .. و افادت المصادر باعتقال قوات الاصلاح عددا من الاشخاص بتهم التبعية لطارق صالح.

تأتي هذه التطورات الميدانية بموازاة تحركات سياسية في المدينة، كشفت عنها مصادر اعلامية، حيث عقد القادة السياسيين والعسكريين للحزب اجتماعا في منزل قائد مليشيات الاخوان،  عبده فرحان المخلافي المعروف بـ”سالم” .. واشارت المصادر إلى أن الاجتماع  اقر اجتياح كافة مناطق الحجرية  بعد تقليل القادة العسكريين من ردة فعل مجتمعية ..

واوضحت المصادر بان مرشد الاخوان في تعز  قدم رؤية بشأن ردة فعل مجتمعية عبر قادة الحزب السياسيين مخاوفهم منها خصوصا وأن الحجرية تعرف بتوجهها اليساري والقومي.

واستند “سالم” في رؤيته إلى احداث كثيرة عصفت بالحجرية وفصائلها المسلحة دون أن تحضا بردة فعل مجتمعية كإخراج كتائب ابو العباس ومقتل قائد اللواء 35 مدرع إضافة إلى تصفية ابو الصدوق وجميعها تتعلق بالحجرية.

ووفق المصادر فغن رئيس فرع الاصلاح في تعز عبد الحافظ الفقيه كان  اثار المخاوف بشأن التحشيدات العسكرية في صبر والتي قادها مؤخرا وكيل المحافظة ورئيس فرع المؤتمر بتعز عارف جامل،  لكن سالم قلل من تلك التحشيدات باعتبارها تحت سيطرة الحزب.

وحشد الاصلاح على مدى الايام الماضية قوات كبيرة إلى الريف الجنوبي الغربي لتعز واهم منطقة استراتيجية تربط تعز بجنوب اليمن وكذا الساحل الغربي للبلاد..

ونشرت قوات الاصلاح مجاميع في التربة والاصابح والقريشية وبني شيبة بالتزامن مع بدء هجومها على مواقع اللواء 35  مدرع وكتائب ابو العباس التابعة للإمارات في هذه المنطقة وتحديد في بيحان حيث تحاصر قوات الاصلاح معسكر للواء العسكري 35 ..

ويهدف الاصلاح من خلال هذه التحركات  السيطرة على مناطق الساحل الغربي التابعة لتعز انطلاقا من باب المندب وحتى المخا مرورا بالوازعية وموزع والبرح والخاضعة حاليا لسيطرة فصائل تابعة للإمارات بقيادة طارق صالح.

ويتهم الاصلاح الذي يتلقى حاليا دعم قطري وتركي في هذه المحافظة الاستراتيجية والمطلة على ثاني اهم ممر تجاري حول العالم  بالسعي لإنشاء قواعد عسكرية تركية..

كما ستشكل سيطرة الاصلاح على هذه المنطقة المحاذية لعدن من اتجاه الشمال الغربي سكين في خاصرة الانتقالي الموالي للإمارات وقد تمهد لفتح جبهة ضد قواته المتمركزة في لحج، وهو ما يعني اطباق الحصار على عدن خصوصا في ظل التحركات العسكرية في ابين.

You might also like